محطة/زهراء لطيفي

محطة/زهراء لطيفي

نمر في محطات كثيرة ونلتقي بالعدید من النّاس في حياتنا؛ منهم من يعمل مكانكيا، مهندسا، مزارعا، کناسا أو طبيبا و… ولكن هناك حقيقة لا يدركها إلا الّذين ينظرون إلى الحياة بعين التّسامح والتّفاؤل…


بالأمس، كنت أنا وأختي رحاب نشاهد فيلمًا وثائقيًا أجنبيّا لم تكن منازله مسيجة. قلت لأختي:
– أترین الجانب المشرق لمحبيّ الطّبيعة؟
نظرت لي بتأمل واضح ثم أردفت قائلة:
– هؤلاء يبنون جدارًا لأعينهم وليس لمنازلهم.

الأهواز/ ربيع الأوّل/ ١٤٤٣

أنا مثقف الأهواز

تصنيفات