حلم الفراشة/زينب خالد

حلم الفراشة/زينب خالد

فراشة صغيرة نأت بنفسها عن الخوض بنار الحقيقة
استودعت الألم في مسير دائري
لتعيش النهاية باستمرار
نهاية محمّلة بالبداية
بدء الخلاص وبدء الألم


هكذا ثنائيات ملتبسة لطالما كانت من نسج الخيال
فكل موضع يتأثر بمثيله
فراشة بريئة تلامس شفة الواقع على استحياء
الانكباب على ذاتها ما يزال حقنا المسلوب
تلك الفراشة الصغيرة قد تكون أنا
أنا الإنسان…
أنا العائم في قَرار الأرض
أنا الهارب من كآبة السطح البيضاء إلى هدوء القعر الأسود.
الإنسان بثقله يضارع الفراشة الصغيرة براءة.
الإنسان بعقله يضارع نفسه
وما النفس سوى فراشة صغيرة تجتبي الخلاص كما الإنسان.
فراشة صغيرة بريئة تلد الإنسان
فتطوف أمام فتحة ما ولدت
أن يعترينا ما يناقضنا، يلخص وجل الفراشة.
فراشة صغيرة تضمحل صورتها أمام جبروتنا
تتدافعها الرغبة بالأمان، باحثة عن النور
تستضيء بالقمر فتعلن عن مبدئية الليل فنحارب ما سواه
نتشاغل بالفراشة والقمر
يتجلى فيهما الإنسان

أنا مثقف الأهواز

تصنيفات