تل القصر /سعيد بوسامر

تل القصر /سعيد بوسامر
  • فقرة علمية قصيرة (۲۰)
    تل القصر
    سعيد بوسامر


تتمثل بلاد عیلام بإقلیم الأهواز تقریباً وتشمل کذلك محافظة لرستان الحالیة وجبال (زاجرس) ومحافظة عيلام(إيلام) وتمتد غرباً حتی تحاذي نهر دجلة وفي ذروة قوتها إلی بابل في العراق ومن المشرق من #رامز إلی محافظتي فارس وإصفهان الحالیتين ومن الجنوب إلی الخلیج حتی أبوشهر. في الأغلب درس الباحثون السوس كونها عاصمة للحكم العيلامي السامي ونسوا نقاط أثرية كثيرة لحضارة عيلام ك مدينة رامز الذي تتواجد فيها تلال أثرية عدّه ك تل القصر وتل برمي و …(تنويه: كما أنّ هناك زقورات أثرية، هناك أيضا تلال أثرية منتشرة في الشرق الأوسط عامة وفي جغرافية إيران خاصة). رکزنا في هذه الفقرة على تل القصر التي تبعد عن رامز حوالي ٢٥ كيلومتر وهي قرية عربية يسكنها ٣٠ أسرة (زهيرية وزبيد) وفيها تل يعرف #بتل_القصر أو تل الگصر التاریخی والذي يخمّن أنّه يعود للألفية السابعة قبل الميلاد أي قبل التكوينة الأساسية للعاصمة العيلامية (susa). دخل هذه القرية علماء آثار أجانب ك” مك كاون” من جامعة شيغاغو في عام ١٩٤٧ للميلاد و “كالدول” في عام ١٩٦٣ و”إليزابث كارتر” و” هنري رايت” في عام ١٩٦٧ للميلاد. يروي كبار هذه القرية التراثية أن الأجانب حفروا إلى سبعة عشر مترا تحت الأرض فوجدوا الكثير من الآثار العيلامية من فخار وآلات وذهب في التل المعروف بتل القصر وجرى نقلها حينها إلى أمكنة مجهولة(بالأحرى سُرقت ونُسبت إلى سلالات أخرى). يروي أيضاً معمّرو القرية أنّ في هذه مناطق الخضرة والخلّابة من #رغیوة إلی رامز كانت أمكنة تسمّى #ملاگط (من لقط) حيث یذهب الناس(بعد الأمطار) للتجول فيها والبحث عن أشياء ثمينة كالخرز والأحجار والمسكوكات الذهبية و…طمع كثيرون ممن لديهم مصلحة في سرقة التراث العيلامي السامي فحاولوا مرات عديدة وفي هيئة فرق مسلحة وغير مسلحة أن يحفروا ويسرقوا مايجدوه من آثار ما سبّب الرعب لسكان هذه القرية العربية.(مقطع فيديو وصور ملحقة)

المصادر:
-أقوال المعمّرين في منطقة تل القصر
بوسامر، سعيد وفرحان، ميثم. سين وجيم لمحات من تاريخنا. نشر قهوة: ٢٠١٨.
-مقالات تقريرية نشرت في المواقع التالية:
-www.iribnews.ir/fa/news/2723265
-www.irna.ir/news
-www.isna.ir/news/khouzestan-102296/

أنا مثقف الأهواز

تصنيفات