العلاقات البريطانية مع خزعل شيخ خرمشهر/توفيق فلاحية

العلاقات البريطانية مع خزعل شيخ خرمشهر/توفيق فلاحية

هو تقرير اعدته الخارجية البريطانية سنة 1946م وذلک ردا علی ادعاءات تقدم بها شيخ عبدالله ابن خزعل سنة 1945والتي تفيد ان التطمينات التي مُنحت إلى والده يجب أن تُمرر له هو. أعدت الخارجية البريطانية هذا التقرير الذي يتضمن نص التطمينات التي مُنحت إلى الشيخ خزعل کما انه يتضمن تبريرات المسؤولين البريطانيين في حقبة خزعل وتوضيحاتهم بشأن الملابسات التي أدت الى عدم استمرار الحكومة البريطانية بتطبيق هذه التطمينات، اضافة الى التطورات والأحداث التي حالت دون التزام بريطانيا بهذه التطمينات.

 

عنوان التقرير نفسه الذي اعدته الخارجية البريطانية هو :
British Relations with Khazal, Shaikh of Mohamerah

إلا ان عنوان غلاف التقرير یختلف بصوره جوهرية عن عنوان التقرير ذاته فعنوان الغلاف هو كالتالي:
British Relations with Khazal, Shaikh of Khoramshahr

يجب على المترجم ان لايتبع ميوله وتوجهاته و قناعاته اثناء الترجمة بل عليه ان يلتزم بأعلى معايير الصدق والامانه فهو يحمل رسالة تتمثل بترجمة النصوص التي من شأنها خلق التوعية لدى القراء وقد تكون هذه النصوص مريحة في بعض الأحيان ومزعجة في أحيان أخرى ولكن في كل الأحول علينا ان نتعرف على حقيقة مواقف شتى القوى والبلدان دون تحريف أو تزييف للمعلومات لأن ذلك من شأنه ان يخلق قناعات خاطئة لدى القراء.
ان تسمية خرمشهر التي جاءت في عنوان الغلاف (فقط) هي صعبة جدا بالنسبة لي أنا شخصيا قبل غيري وتثير استيائي أنا شخصيا ولكن من باب الأمانة في الترجمة وانطلاقا من رغبتي الملحة في أن يكون لي دورا بسيطا في خلق شريحة مثقفة مطلعة على مضمون الوثائق البريطانية ولديها قراءة صحيحة لهذه الملفات؛ أدت بي إلى تطبيق أعلى معايير الأمانة في الترجمة اعتقادا مني ان هذا واجب علي الالتزام به.
تجدر الإشارة ان الخارجية البريطانية كما هو الحال بالنسبة للدول الأخرى تستخدم التسميات الرسمية في كل حقبة وبعد وفاة الشيخ خزعل أقدمت الحكومة الإيرانية آنذاك على تغيير اغلب أسماء المدن العربية وبالتالي الخارجية البريطانية أيضا شيئا فشيئا بعد مرور سنوات باتت تستخدم التسميات الجديدة (الفارسية) التي اقرتها الحكومة الشاهنشاهية.
ربما يسأل احدهم كيف لهذا الكتاب أن يحمل عنوانين مختلفين؟
ان نص الكتاب هو بالكامل يتكون من تطمينات وتصريحات مستخرجة من الأرشيف البريطاني الذي تم تدوينها في حقبة الشيخ خزعل، لهذا السبب تكررت فيه تسمية المحمرة عشرات المرات الا ان غلاف التقرير أو الكتاب تمت كتابته في سنة 1946م أي بعد وفاة الشيخ خزعل بسنوات كثيرة؛ الامر الذي جعل الخارجية البريطانية تستخدم تسمية خرمشهر على غلاف الكتاب.
في الختام أأكد انه يتوجب علينا قراءة وترجمة ونشر الأرشيف البريطاني كما هو دون زيادة أو نقصان ودون تحريف او تزييف وعلينا ترجمة هذا الأرشيف وقراءته كما هو وان لا نحذو حذو غيرنا ممن زيفوا وحرفوا الترجمة وخلقوا أوهاما لدى شعوبهم.

توفيق فلاحية

أنا مثقف الأهواز

تصنيفات