ألْفُصْحَى فِي ألْأهْوَاز ١٦ /ناصر شايع (أبو فهر)

ألْفُصْحَى فِي ألْأهْوَاز ١٦ /ناصر شايع (أبو فهر)

*خَلَقَ الْإِنسَانَ(٣)عَلَّمَهُ الْبَيَانَ(٤)الرحمن*.

أبت لوائح النسيان أن تطوي صفحة مدينة السوس الأهوازية عاصمة حضارة عيلام، بعد ما انتصرت في صراع الوجود للإنسان المتحضر والذي لا زال دائرًا منذ لم يكن التاريخ مكتوبًا.والخاسر في هذا الصراع يخسر العقيدة والهوية بعد الأرض.


إن مفردة [سوس] جاءت في اللغات السامية القديمة كَالآكدية التي أوردت.
مفردة السوس أو سوسا وتعني شجرة السوس وكتبت shushu بمعنى سوسا و أيضًا ساسو sasuو تعني حشرة السوسة، حسب رأي الباحث والكاتب حسين فرج الله والذي يضيف:
وأما في اللغة الآرامية تعني الحصان وأخذت منها مفردة السياسة يعني تربية الخيول.كما ذكرت soco بمعنى العث أو حشرة السوسة وذلك قريب من معاني مفردة سوس في ما جاءت به المعاجم العربية و أيضًا في السريانية جاءت [شوشا] بمعنى شجرة أو نبتة السوس.
(المصدر: معجم اللغة الآكدية-محمد داوود سلوم -مركز تحقيقات -طهران 1384-ص105و194)؛/
وقد أوردت المعاجم العربية مفردة سوس بمعانٍ مختلفة منها: تربية الخيول، تدبير الأمور، نوع نبات، نوع من الديدان الضارة بالماشية، داء يفسد النبات،الوقوع في الحب وداء الأسنان.
جاءت هذه المفردة في كتاب موسوعة اللهجة الأهوازية لعبدالأمير الشويكي تحت رقم ٣٨٦٧-سُوس:نبات يكثر في بساتين النخيل يُستفاد من عصارة عروقه وفي الأكدية سَسو sasu:سوس:غصون يستفاد منها شراب.وبالعبرية والآراميةشوشا وبالعربية سُوس و هو نبات عشبي من فصيلة القرنيات يُصنع من جذوره الطويلة شراب مرطب يسمّى عرق السوس،رُب السوس و عصارة السوس المكثفة./
إلا أن توفيق النصاري و هو باحث وكاتب،يرى أن
السُّوسُ هي العُثّة ألتي تقع في الطعام. يقولون “سوَّس” التمر ونحوه فهو مْسُوس. ويقولون في كناياتهم “فلان سوسة بلا”، والسوس كذلك نبتة معروفة. أما السوس المدينة، فقد وردت في المصادر المختلفة علی نحو: شوش، وسوس، وشوشيانا، وسوزيانا، ولا علاقة لهذا الإسم، کما يبدو لي، بالدلالتين التي أشرت إليهما./
و لكن الباحث المندائي الترميدا ساهي باشخ الزهروني يعتقد إن مفردة سوس أو سُسْيا في المندائية تعني الفرس وجمعها
سوسي وتعني الخيل والرخش تعني الحصان وبناءًا على هذا أن منطقة السوس أخذت هذه التسمية لأنها كانت تُربّى فيها الخيول./
وأما شاعر السوس الشعبي جودان كاظم الكناني يتغنى بمدينته متفاخرًا بالأبوذية:

١.إذا راید تسوس ویّاي بالسوس.

٢.و ترا عشگ الوطن محفور بالسوس.

٣.مدام الکرخة یم عیلام بالسوس.

العزم مثل الجبل ینشاف بيَّه.
ويبقى الأهوازي لا يمكن هزيمته بعد أن تغلغلت في قلبه لغة القرآن ودفّئت نبضاته وأنّقت صفاته ولكن تؤلمه مرارة الصبر على تفعيل مواد الدستور الإيراني المعطلة الخاصة بالتدريس بلغة الأم.
@إيضاحات عن الأبوذية: ١.مداراة،سياسة. ٢.أساس. ٣.مدينة السوس.
عشگ:عشق _ينشاف:يُرى _ كرخة: النهر الأهوازي الشهير الذي ولدت على ضفافه الحضارات الأهوازية ولكن اليوم صودرت مياهه لصالح إعمار محافظات إيرانية.
الأهواز/١٨ ربيع الثاني ١٤٤٤هـ.
ناصر الشايع.

أنا مثقف الأهواز

تصنيفات