أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأسرة » المرأه » عندما المرأة الأهوازية تقرأ/علاء ابو عدي

عندما المرأة الأهوازية تقرأ/علاء ابو عدي

  • تعريف القراءة

 القراءة عبارة عن عملية مشاهدة كلمات أو رموز أو صور و تلفظها صمتاً أو جهراً بالسان لإستيعاب المعنى و تدبرها لكسب معرفة او علم أو خبر عن موضوعٍ ماو… لكن ما نريد أن نشير إليه في هذا المقال هي القراءة الحرة التي تختص بقراءة كافة الكتب في مختلف المجالات و الجرائد و المجلات و… لإضافة المعلومات إلى المخزون العقلي بواسطة إسترجاع معاني و رموز تم كسبها من قبل و القراءة تنقسم إلا عدة انواع حسب غاية القارئ و أهمهما القراءة الثقافية و المعرفية التي يريد القارئ من خلالها الوصول لعلوم و معارف عامة و القراءة الواقعية و هي الإطلاع على معلومات حول  موضوع خاص.

لهذا نريد أن نسلط الضوء حول القراءة عند المرأة الأهوازية عندما تكون بنت ،زوجة و أم و ما نوع القراءة التي تنفعها و ماهي الكتب التي لابد أن تقرأها و ما النفع الذي تجنيه من خلال القراءة في حياتها و ما هي النتائج التي تحصيها من هذه الثقافة

 

  • أهمية القراءة للمرأة الأهوازية

 كما ذكر في عدة مصادر بأن القراءة هي الوسيلة الأقدم في العالم لكسب العلوم و المعارف و هي السراج المنير ليضيء نظرة العقل الصادقة التي ينظر المرء إلى باطن الأمور من خلالها و ليست النظرة الخادعة التي تنظر لظاهر الأمور لا أكثر و بما إن المرأة الأهوازية معرضّه للكثير من الهجمات السلبية في المجتمع التي تشن من أقرب الخلايا التي تنتمي لها و المفروض أن تكون حصن محصن لحمايتها و هي العائلة ، من أهمها و هي عدم الأخذ برأيها في إختيار شريك حياتها إلى أبسطها مثل الإستنكاف من مساعدة الرجل لأمه ،اخته أو زوجته في عمل البيت. و في أغلب الحالات تجد المرأة هي تظلم نفسها بأفكارها المنحطة التي كسبتها من قريناتها الإناث في المجتمع على سبيل المثال تجد كل هم الفتاة أن يأتي شاب و يطلب يدها و هي تقبل حتى لو كان الشاب غير مؤهل للزواج. و أما الأمر الملحوظ في حياة المرأة الأهوازية هو وقت الفراق المملوء بالمسلسلات و الجلسات النسائية و… الغير مفيدة و لا تعد شيء بالنسبة لفائدة قراءة الكتب حتى إن كانت مفيدة  .لهذا يجب على المرأة الأهوازية أن تكون أكثر قراءة من نظيرها و  هو الرجل الأهوازي حتى تحفظ نفسها من أفكارها الخاطئة التي تدور في ذهنها بالأول ثم تدافع عن نفسها من هجمات التقاليد السلبية في المجتمع وبالتالي  تطور ذاتها و تكشف مواهبها و تسلي نفسها بمتعة القراءة.

 

  • نوع القراءة عند المرأة الأهوازية

ما نقصده هنا من القراءة ليست قراءة الكتب الدراسية أو قراءة كتب تفسير الأحلام أو مجلات حول الموضة و  التجميل و أخبار في الجرائد و غير ذلك من القراءة الغير نافعة. بل نقصد القراءة النافعة التي نأتي بذكرها هنا .
لابد للمرأة الأهوازية أن تقرأ الكتب في مجال الدين حتى تتعرف على حقوقها الشرعية و فضلها في دين الإسلام
و تتعرف على ما حلله الله ورسوله صلى الله عليه و آله و سلم  لها و حرمه و تدافع عن نفسها من بعض الأفكار الخاطئة التي فهمها البعض بالخطأ من النصوص المقدسة. لأن الإسلام هو الدين الذي كبر شأن المرأة و كرمها و اعطى لها حقوقها و أمر بالرفق بها في النصوص المقدسة و أهم الكتب في مجال الدين هو كتاب الله القرآن المجيد .و أيضاً تقرأ الكتب الإجتماعية لتطلع على حقوقها القانونية و المدنية و تقرأ الكتب الثقافية، التاريخية و الأدبية حتى تعلم ما أهمية دورها في المجتمع و الإنجازات التي قدمتها النساء في إنشاد الحضارات و نشر العلوم و توسيع الأدب و تقرأ الكتب الأهوازية في كافة  مجالاتها حتى تطلع على مسؤوليتها بالنسبة للمجتمع ومسؤولية المجتمع بالنسبة لها و دورها في تنمية وطنها و تثقيف شعبها و تكون ذكية ليست عاطفية في إختيار الكتب و قراءتها و الأهم من كل شيء أن تسعى لقراءة الكتب باللغة العربية حتى تحسن لغتها العربية في القراءة و الكتابة

 

  •   نتائج قراءة المرأة الأهوازية و ما تؤدي إليه في المجتمع العربي الأهوازي

عندما تصبح القراءة ضرورة في حياة المرأة الأهوازية فهذا يعتبر أكبر نجاح في المجتمع لأن المجتمع كله سيصبح قارئ من خلالها بسبب أهمية دورها في تربية الجيل القادم و تأثيرها على الرجل و كما قيل وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة .و هذا النجاح يعد أهم سبيل لوصول المجتمع إلى التنمية الثقافية و التطور المدني . و عندما تحررت المرأة من كل الأفكار و التقاليد المنحطة سوف تنجب أحرارا صالحين لتحرير المجتمع من القيود التي تحيط به و تستطيع المرأة بعد تحسن لغتها العربية بواسطة قراءة الكتب العربية أن تحسن لغة أطفالها بشكل صحيح و تجعلها نقية بلا مفردات دخيلة لأنها لغة أمهم و حين تصبح المرأة الأهوازية مؤمنة من خلال تطلعها على التعاليم الإسلامية و التمسك بها و قامت على تربية أولادها على هذا النهج الصحيح سيصبح المجتمع خالياً من الفساد بجميع أشكاله و يتكون من أفراد متنعمين بالأخلاق الإسلامية و يريدون رضا الله ليس إرضاء الناس في كل خطوة يتخطونها من أجل وطنهم و شعبهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*