أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأخبار » تقریر مصور: المعایدة من منظارٌ أخر

تقریر مصور: المعایدة من منظارٌ أخر

  • تقرير: فهد الباجي

الإعلان المثیر ،مواضیع الاحتفال ،
صوت الشارع،إدارة ناجحه،
فریق عمل متماسک،الهدف الواحد،
و عدم المساومة بثقة الناس
کل هذه الموارد لابد ان تتواکب في کل عمل ان کان ثقافي او لم یکن.


شهد الاهواز بالأمس نقله نوعیه فی احتفالاته الثقافیه
اهمها إدارة الحفل بواسطة الجمهور نفسه و وحده بین اطراف کانت لا تجتمع في مکانٌ واحد.
بالطبع ما فعلته مؤسسة میثاق فجر انتصار الأهواز، هو بدایة لمشروع سیثبت فشله او نجاحه فی الأمد الطویل و لیس الیوم او غداً.
کیف لا و هی عزفت علی اوتار الوحدة الوطنیة بعد ان کانت الساحة بأمس الحاجة لهذه المصالحه طبعاً ارجع و اؤکد نجاح او فشل هذه المبادره یحتاج لوقتٌ لیس قصیر و کلاهما_نجاحهما او فشلهما_ یحسب لهذه المؤسسه الجدیدة في الساحه الثقافیه.

العرافه، المسرح، التنظیم، القائمین کلهم کانو من بطن الشارع و ممن لهم باع فی هذا المسار
مما یجعلنا نتأمل لمستقبل هذه المؤسسة
و لدخول وجوه جدیده بامکاننا ان نراهن علیهم

کما لابد من أن اؤشر حول فقرة التکریم
لأنها بعد فترة شهدت تکریم وجوهاً جدیده بعد ان کانت الوجوه تتکرر بالأخص تکریم السیدة زینب خالد الحائزة علی المرتبه الأولی في الأدب العربي علی مستوی البلاد
کما لا انسی ان اقدم شکري للجهود الجبارة التي بذلتها المؤسسة و کافة کوادرها.


  • بعدسة مهدي سعدوني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*