أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأخبار » جائزة عیلام الموسم الرابع: انتعاش الهویة الوطنیة

جائزة عیلام الموسم الرابع: انتعاش الهویة الوطنیة

  • تقریر : عباس عطائي

الهویةُ الوطنیة هي من زعزعت المواطنین للحضور في حفل جائزة عیلام الثقافیة لموسمها الرابع فلما تعطر الحفل بحضور وفد ساحات شتی الوطنیة الثقافیة و الادبیة و الاعلامیةو مما فاق التوقعات كان کثرة الحاضرین و صوغهم الی مما یقدَم الیهم من فقاع المعرفة لتنتعش هویتهم الوطنیة من خلال التراث و الحضارة فبعد کلمة الشکر و الترحیب صعد من علی المنصة الشاعر عبد الناصر آل ناصر اذ شعفت الانظار و تباینت البهجة في الوجوه بإلقاء قصیدة القدس لشاعرها تمیم البرغوثي و بعده الطفلة من عرق عربي مجید فادیة احمد صعدت و صارت امام الجمهور تلقي باشعار ابرزها الابوذیة الوطنیة للشاعر ستار ابو سرور الاهوازی اذ اینما العین تری شفتین حتی صارت تهمس تلک الابیات فترة عقبت الاحداث حتی أضاء العارض لیضع مما وقع فی حفل الموسم الماضي حيث تم تکریم امیر الابوذیة ملافاضل السکراني رحمه الله خلال فیلم وثائقي و المشاهد یصغي لإستماع نبذة من ابوذیات الفقید ثم بدأ الفیلم الوثائقي واحد تلو الآخر مما یقدم مباحثات میدانیة للباحث القدیر الاستاذ حسین فرج الله کعب لکل مشاهد اذ یری اطلال الهویة العربیة في جذورنا و هي الحضارة العیلامیة من تاریخها العریق منذ الفتح الاسلامي في عهد الخلیفة الثاني حتی نهایة الحکومة الکعبیة

كما قامت مؤسسة المعلم الثقافیة بدعوة الاستاذ لیلقي خطاب مع مواطنیه و یلخص لهم أبحاثه و قراءاته خلال الأعوام الماضیة

«اننا لسنا مهاجرین فلیسمع السامعون

نحن لبثنا هنا کما لبث النخل في الاهواز »

خطابٌ یحمل کلمات تقطع غطیط الوجدان الراقد علی وجهه و توقظه حتی ینظر الحقیقة و یعود لنا الفکر الاصیل من معالم دقیقة راقیة و تاریخ قدیم عریق حیث ینحدر منه سیل المجد و الفخامة و الصمود امام کل المظالم و المعاناة التي أصبحت تجاعید في عنفوان الشبابیة.
في النهایة تم تکریم الأستاذ حسین فرج الله کعب بلوحة تقدیرا لجهوده الجبارة و بحوثه القیمة حول التاریخ الأهوازي و تراثه المجید

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته


  • تقریر مصور بعدسة: فهد الباجي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*