أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » نصوص أدبیه » رسائل عفویة و راقیة/عباس عطائي

رسائل عفویة و راقیة/عباس عطائي

بَینما أمشي علیٰ الأرصفة

عَلیها بلاطٌ مُلوَّنٌ بلأسوَدِ و الأبیَض

وتَهتَزُّ ثیابي بهَبابَ ریاحٍ ناعمة

و تَغزو الروحَ و تَملأها رائحةً مریحة

فتَلَألَأْ علیٰ وجهي طِلالَ الإزدهارِ

و علیٰ یساري نهرٌ ،یعزف بمجراهُ الحیویة

و…

ماذا قلتُ أنا ؟!

استَمیحُک العذرَ أیُّها القارئ

لقَد أخَذنا معاً جولةً رائعة فی الخیال

و سوفَ اقولُ لک التفاصیلَ کلَّها

سماءٌ لیسَت بصافیةٍ ، لا یری احدٌ الآخرُ علی قربٍ

و انا وضعتُ قَناعاً علیٰ أنفي ،الجوُّ مُتربٌ بشدة

کأنَّ المدینةَ احتَضَنتْ و قَبَّلَتْ جَبینَ الترابِ

وحینَما أخطُو بِخطواتٍ علیٰ الأرصفة و الغایةُ إلی المقهیٰ

الی رِفقةَ الأصدقاء

فلتَفتَ نَظَري إلی کارونَ الجریحِ

یَتَمَلْمَلُ علیٰ شدةِ الحزنِ ،من ذکریٰ عِزّ فی زمَنٍ ما

أو أنشودةُ لسانٍ لأجلِه قُطِع

أو شِعرَ ادیبٍ له بَکیٰ قلمه

استَمَریتُ في طریقي و اذا بلحظاتٍ وصلتُ إلی المقهیٰ

فألقیتُ التحیةَ قائلا: السلام علیکم و رحمة الله و برکاته
فردُّو الجَمیعُ: و علیک السلام و رحمة الله
حینَ جلوسي علیٰ الکُرسي بجوارِ ریاض تَحَدثَ محمد متوجِهاً الیٰ ریاض : ریاض أشوفک تحدق بالمزهریة ،وش هالحداقة؟!
ریاض: حوار رائع بینی و بین مَن فیها
ضیاء: وردةّ لم یَشعر الفجر بها ،ولا أذنَ الروابي وعت ،هی فی صدری سرٌ أحمر -لنزار القباني
عمران: احسنت، جماعة اسمعو رأیي علی هذا الموضوع :
ربما من الافضل بأن یخلقنا الله کمثل النبات
وهذا یعنی ان ینبت اقدامنا علی الارض بقوة
فحینئذ لا تحدث الاحداث الشنیعة المذاق التی ترتبط بالحروب و الحدود

لکازو ایشی گورو – صاحب جائزة نوبیل ۲۰۱۷ و صاحب کتاب بقایا النهار
ریاض: لأن النبات ابشر من کل شی ، ابشر مشتقة من البشارة أی تعنی حسن الهیئة والنبات حسن الهیئة الکائنیة و ابشر من البشر
محمد: یفهم من کلام الأدیب کازو أن النبات لا تصدر منه تلک الاحداث التي اشار الیها عن البشر ،اذن النبات یحمل رسالة راقیة
ضیاء : أصبت الرأی یا محمد ، برأیی لا تعطی تلک الرسائل الا ان تترک اثر ایجابي
انا: احیانا هذا العطآء یتضمن الحیویة و وجود
عمران: و تأُزُّ موت الهویة
محمد : ما اروع الکلام ، أزَّ و هَزَّ یفیدن للدفع
لکن الهاء حرف ضعیف و یفید للدفع برفق
و الهمزة حرف شدة وقوة یفید للدفع بقوة
ریاض هذا ما یتضمن الحیویة والوجود اقصد لغة العربیة لغة الانشقاق ،تشق الرماد عن العقول
( الا رماداً هامداً دفعت ، عنه الریاح خوالدٌ سحمُ )
انا : اذن نفهم الغة العربیة ایضا لها رسائل راقیة و یلزم علینا ان نترک اثر لتعطینا حضارة و حیویة الهویة ،اهتم فی هویتک
ضیاء : انا ارید اهتم فی هویتي ؟!
عمران : اذن اسمع …

و تُسمَع صوت المروعة من ثغر الاصیل ناظم الغزال فی المقهی

أقول و قد ناحت بقربي حمامة & أیا جارتا هل تشعرین بحالي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*