أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأسرة » المرأه » سيدتي كيف تتعاملين مع نفسك كسيدة راقية ؟/سندس علي

سيدتي كيف تتعاملين مع نفسك كسيدة راقية ؟/سندس علي

 

كثُرت تلك الحكايات والقصص حول شخصیت المرأة ومعاناتها . تلك القصص الحافلة بلتشويق التي إستدرجت نفسها عبر الزمن والعصور بكل شفافية وبكل سخاء من صدر ثقافات عديدة وكانت هي الملهمة الاساسية للعشاق وألأدباء ضمن رواياتهم ومسرحياتهم.


فحتى وإن لم تكن ملموسة في وسط ساحهاتهم بهيكل دوني كما يزعمون ولكن شبح روحها وشغف أنفاسها هو من سيطر على جميع الادباء والفلاسفة والعلماء و الأباطرة ،حيثُ جُعلت محور ثاقب لأغلب أعمالهم .
ما أعنيه هوأن المرأة على طي الاسفار كانت هي الزعيمة من خلف الستار ولا أحد يختلف معي في الرأي. فأذا كان يومً زعيماً أو سلطانً وأمير قد حَكم وفتح وزَمَر بمزاميرإنتصاراته ودَق أعلام شُهرتهُ في كتاب التاريخ فهو قد إنبثق من أحظان أمرأةً لُقبت بلأُم فغرست به كل ما آل كيانهُ عليه وإستوقدشعلة نجاحهُ من مَوقد بركانها بجميع حِمَم ثقافتها.
أذا صح التعبير تلك سُلالة الأم البركانية لاتنقضي ولاتنتهي وإنما بلعكس تماماً تبلورت بكل سلاسه وحَذاقة وتدحرجت ضمن برمجة مُتقنة بكل أنسيابية بعيدة تماماً عن العشواية .ولاشك بعفوية المرأة في سبل الوعرة من نجاحاتها فبتخاذ تلك العفوية سهلت أنزلاقها وتخطي العقبات.
لاسیما في كل برهة زمنية ضمن هذا الكوكب الارضي وحتي يومنا هذا النسوة المستقلات حكمن من خلال أزواجهن ممالك وبلدانا كاملة وخُضن حروبا من السلطة والنفوذ .
وجدیر بلذکر ایضا المرأة كيان خارق تسعى على الدوام لأبراز هذه الذات و الكيان الذي لا يَشوبهُ شائبة بشرط أن يُحتَظن بمجتمع راقي وراكز فكرياً وعقلياً،بعيد عن تحجر القبليةوالعادات وسلوكيات المخزية في لفاف تلك العادات المذكورة .
ولا ننسی أن التبلور الذاتي الرزين ليس عنصر مختص بلمرأة أو الرجل وانما لازم وملزوم لكل انسان خُلق على وجه الاثير ليبرز تلك الذات الانسانية نائیة عن أي دين ومذهب وشريعة خاصة . مومن كان أو دون ذالك .
ولاسيما بما أن محور حديثي عن كيان المراءة فلايسعني ألا أن التزم بهذا المنط واكمل بما بدأت .
فأن تبرزي سيدتي بمراتب شاهقة في هذا المجتمع المأثوروالمخمور بلقبلية وبين هذا الكم الهائل من المتأمرين الحاقدين والوصولين تحتاجين الى أن تُحتَرمي. لأن الاحترام من أهم معايير الاستقلال الذاتي .
فما هي أنواع ودرجات الاحترام التي تحتاجين ؟
وهل المجتمع ملزم على تتويجك بهذا الاحترام ؟
وهل الاحترام يجب أن يطلب بلغصب من المجتمع ؟
أسئلة كثيرة سيدتي تطرح نفسها في صلب هذا الموضوع وتحتاج الى أجابات عملية وتقنيّة بعيدة كل البعد عن الادعاءات والتلاعب بلكلمات. فألحذلقة هنا لن تكون المرهم لهذاالداء بلتاكيد .فأذن تعالي سيدتي لنجيب بعقلانية ومنطق مشهود ومعهود من عمق قوقعات البربرية الهشة لهذا المجتمع .
اريد أن أسلط الضوء على أمر غاية في الاهمية وهوأنكِ سيدتي لاتطلبي الاحترام من قٍبل المجتمع بلغصب والتواطُأ أنما يتوجب عليكِ انتِ صنع ذالك الاحترام المنشود بشتى أنواعه. فحين ما تغوصين في بحورأعماقك وتواجهين وحوش القبح والبشاعة وثغرات عميقة وملتهبة نتيجة المأسي فيتوجب عليك التحلي بلشجاعة وقبول هذه الشظايا والسعي للتخلص منها في مراحل قادمة ضمن أحداثيات انت من تحدثينها ضمن غوصك بأعماق ذاتك وفطرتك المستودعة لديك .
سيدتي انت مقتدرة وساحرة فلست أبالغ بحديثي عنك، أنما قدرتك الخارقة للتحمل تخولكِ بكل فخر أن تَجرفي شظايا وجودكِ وتملأي بها في نفس الوقت تلك الثغرات الموجودة لامحالة .
هنا تاتي الخطوة الثانية وهي مرحلة البحث عن الموهبة الخفية ،عن شقفة مرآةً تعكسين من خلالها نجاحك الى الخارج مباشرة دون وسائط دونية أو علوية وثم تخلقين أعجازك بنفسك .
أعجازك سيدتي هو انتِ ،انتِ الان مختلفة كلياً عن ذي قبل .فاليوم أنتِ صنعتي بحرفيّةً أمراة لن تنغلق على نفسها مرة ثانية وتخلصت من المنفى.
فأول من الزمه الاحترام لذاك الكيان هو انتِ وتستحقين ذالك دون ريب فبأحترامك لذاتك و طاقات مواهبك القيمة أرغمتي کافة المجتمع بأحترامك بكل جدارة . وهذا يعني انك أجلست نفسك على عرش الاحترام المُبطن بلحريروالمخمل دون التوسل من الجانب الاخر مهما يكن .

من الان فصاعداً دللي نفسك وأنوثتك وثم ثوري بجميع المقايس وكوني طاغيه فأذا صح التعبير أن تطغي بعنفوانك وتستجمعي طاقاتك الايجابية لدخولك الى عالم الحداثة والتطور العقلي والعلمي هي الثورة بعينها
والعلى الاصيل بذاته.
هذا هو بعينه الرقي الذي اتحدث عنه. فأيمانك النافذ بنفسك برغم من كل النبوذ يقوي احترامك لنفسك وعزيمتك للترقي دون الرضوخ والتأني لتحقيق ذاتك.
الجدير بلذكر أنه ليس هنالک فرق بینما تكون المراة عاملة خارج البيت أو ربة منزل فكلاهما يستحقوا أن يقضوا على التقشف الكياني لهم ويحدثوا زوبعةً تُخولهم لبلوغ درجات الترقي المذكور مسبقا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*