أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » قصص قصیره » الظلم ….. ظلمات ……

الظلم ….. ظلمات ……

اراد احد الامراء ان يوسع حديقة داره فاستولى على الحقل الذي يجاوره وجعله جزءا من الحديقة و كان يملك ذلك الحقل فلاح فقير ضعيف المقاومة فصبر على ما اصابه الى ان يهيء الله له امرا.

و ذات يوم كان الامير يتمشى في حديقة قصره فابصر ذلك الفلاح يقترب منه و هو يحمل كيسا فارغاً على ظهره فلما صار بين يدي الامير قال له: هل يسمح لي سيدي ان املأ كيسي من تراب هذه الارض التي كنت املكها في يوم من الايام؟

فابتسم الامير لانه لم يفهم لهذا الطلب معنى و اذن للرجل ان يملأ الكيس من تراب الارض فلما ملأ قال للامير: هل يسمح سيدي فيعاونني على حمله؟ فانحنى الامير ليعاونه على حمله فوجده ثقيلا جدا فرفع راسه و هو يقول للرجل آسفا معذرة فانه اثقل مما استطيع.

قال الفلاح: اذا كان هذا الكيس ثقيلا بحيث لا تستطيع حمله فكيف يستطيع ضميرك ان يحمل الحقل كله؟ ففهم الامير مقصود الفلاح و شعر بالندم على اغتصاب ارضه و ردها اليه معتذرا.

اشراقة:

كن في الحياة كعابر سبيل ، وأترك ورائك كل أثر جميل ، فما نحن في الدنيا الا ضيوف ، وما على الضيف الا الرحيل .

المصدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*