أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأجتماعي » مقالات أهوازیة » الزج بالأهوازي الی الهَمْلِ عن مقوماتِه/عباس عطائي

الزج بالأهوازي الی الهَمْلِ عن مقوماتِه/عباس عطائي

  • بقلم : عباس عطائي

 

قَد یَنطبق شعورُنا مع احداثِ عصرِنا الراهن انطباقَ جفنةَ العین و لطالما تنسخ البشرَ عن مقوِماتَه لِتَملئ جوهرَتَه من اللاشعور٬ولعله بعض احیان ینحَدرُ منها سیلَ الخیر و الإیجاب و تغیِّر مواقف الانسانیة فالشیطانُ أبا عن السجود لخلیفةِالله لإنطباقِ ذلک الحدث الذهني و ترسخه في جوهرهِ وهو أن : یفضل خلق النار علی خلق الصلصال و هذا الحدث کشفه البشر قبل قرون وما اخبب اثره في وجوده و یستر ماوارئَه من هدایة وضلال و ذلک الحدث ما هو الا الصورة بالذات .

جَمع اللهُ سبحانه من حَزن الأرضِ وسهلِها و عذبِها و سَبَخِها تربة تُجمع فیها شعورٌ متمایلة و فکر و عقیدة کهمج او صمود و مواقف صاخبة فخَلقَ الله آدمَ (ع)و جَبَل معه شریعةً بالعذبِ مقصودة و بالسعادة موصولة لینظِمَ سجایاه و اعمالَه بها من الحق والباطل یکون صورةً و مصداقاً لها مع الأضداد المتعالیةِ في نفسه

وإِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَليفَةً قالُوا أَ تَجْعَلُ فيها مَنْ يُفْسِدُ فيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَ نُقَدِّسُ لَكَ قالَ إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُون (بقره آیة ۳۰)
فبخلق آدم و استخلافِه من الله سبحانه في الأرض لیکون هو الشریعة الناطقة و مصداقها فهنا حقَّ القولِ بأنَّ الصورةَ أثرُها کان متکوناً منذ جعله اللهُ سبحانه خلیفةً له و استُکشفت بعده بعشرات القرون

*الصورة إعرف معناها و اقسمها بذاتِها

الصورة تُطلَق علی احدِ الإبتکارات التی یوصلُ بها الانسان الی الشکلِ المماثلِ لشئً واقعٍ و معینٍ و قد تنقسم الی ذهنیةٍ و واقعیة فالذهني هو تماثلُ الأشیاءِ المعینة في ذهنِه و الواقعیة تماثل الأشیاء المعینة فی الواقع حیث یحسها بنظرتِه و الواقعیة تنقسم الی متحرکةِ و غیر َ متحرکة ٬والمتحرکة تتمثل بالأفلام السینمائیة و الحقیقة أنَّ الصورةَ المتحرکة ماهي إلا عبارة عن صور ثابتة متحرکه بزمنٍ محدود و إما غیرَ المتحرکةِ هی صورةٌ ثابتة و ساکنة بمعنی مسماتها

*اقسمها بأثرها

الصورةُ بالذات سواء متحرکة ام غیر متحرکة تنقسم بأثرها إلی ایجابيِّ و سلبي و کم من طغاة اغتصبوا شعباً بها اغتصاب سیاسي ثقافي و حتی وصلت الی الرسوماتٍ التراثية فیضَع لک الصورةُ الذهنیة ففصلَ شعبٍ ما هي ارادة باطلة لسبب التفرقةِ و تضیع المعادن مافیها الثروة المصلحة للکل بزعمه وحال انه تراه من حق ذلک الشعب الإنفصال فهنا یصور لک الصورة الذهنیة بتقبیح العمل المقیم به عبر الصورةِ والإعلامِ و یفهم أنَّ أثر الصورة اعظم من الخطابة لأن تتمثل مع الواقع الذی یحسُ فیه البشرَ فالخطابة کلام یکلُمُ المشاعر او یرهمُها و لکن الصورة کلمُها و مرهمُها اعظمُ من الخطابةِ فحسب علی سبیلِ المثال التوصیة بالتقوی فکل الأدیانِ وصَّت بها اما الإسلام قبل التوصیةِ بها یعرض لنا المصداق و الصورة و هو وجود رسولِ الله (ص)اولا و من ثمة التوصیة
لقد کان لکم فی رسولِ اللهِ ٱسوة حسنة (احزاب۲۱)
أسوة حسنة للٱمیِّینَ شعورا لا علما فانهم مللٌ متفرقة و طرائقٌ متشتتة بإنتمائهم و تقالیدهم لٱسوة باطلة من حیث المعنی

*إعرف اثرها في مجتمعک

اول میزةً یتَمیَّزُ مجتمعُنا بها هي أنه الموثَّر بالصور الذهنیة و الواقعیةِ و الثمن الباهض الاخر هو التجاهل و التساهل فیها فهو لایعلم الغایة منها و مارائَها من الهَمْلِ عن قوامه و عُرِّبَ مجتمعُنا بخطاتٍ کثیرةٍ فعَدمُ البصیرةِ و الوعيِّ و التجاهل و التساهل هو الثمن الباهض الذی یدفعه کل منا
فکل منّا له شریعتين، شریعة الاسلام و شریعة العروبة الفضیلة و تجردان بنا التصدق و تمثیل فیهما فالصورة الذهنیة و الواقعیة تنسخنا عن الشریعتین و الدلیل علی ذلک الأزیاء التی نردیها رجالا و نساءاً فأزیاء النساء تری فیها کتابة «The Queen» فالساذج یستنتج منها شعور و حس الملکیة التی یشعرن بها و حق القول انه نعم شعور الملکیة في الإنتماء و التجاهل و هَمْلِ الشریعتین و العجب أن تلک الصور سواء ذهنیة ام واقعیة الخارمة لا تضع فی المجتمع مستقیما بل لابد من واسطة یتصدق بها من فنانٍ و الخ…

*ماذانفعل؟

الحذر من الانتماء و اللاشعور و السذجیة التي لا یرقی الیها الطیر من قمتهن في مجتمعنا و ما أخبب أثرها فیه فأدوار فیما یلی توثر كثيراً في تقابل تلک الهجمات التصویریة

الأول : الإهتمام بالمسرح الذی یُنتج منه تقابل تلک الهجمات فدوره في المجتمع له اهمیة خاصة لا یخفی علی احد

الثانی : اهتمام الأسرة الاسلامیة العربیة بالشریعتین و الالتزام بها و تعلیم الاطفال أبجدیَتَها

الثالث : إنتاج أزیاء سواء للنساء و للرجال علی مبادئ الشریعتین و التبلیغ التصویري فیها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*