أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » سندس علي » أمراة أم مستذئبہ/سندس علي

أمراة أم مستذئبہ/سندس علي

أمراة أم مستذئبہ بجلدٍ بشري تتحول عند بزوغ القمر وهي تحت خیمةٍ من السُحُب المارة عند اول وهج لضوءه ،تهیج وتضج ویعلوصراخها حیث یتمزق الجلد المکتسی علی کینونتها ویطفو الذئب الوحش الکاسر الجریح من بین قضبان اضلاعها المتهشمة فتصب جام غضبها ثاقبة ستائر الظلام من حولها تلوذ بلفرار من الاضطرابات المحبطة التی تعصف فی اعماقها تتنازع حول شئً یثقل کاهلها ویضیق الخناق من حولها .


الذکریات تعتصرها ،کرهاٌ دفین یتغلغل فی جمیع شرایینها یحرق الدم والعظم معاً لیهمش هیکل روحها الصاخب .
المستذئبه تجتاح الیل فی أمده مترنحة بجسد المسخ الذی أودعوه لدیها ،تتواری عن الانظارتخشی أن تُلمح
من خلال الاسوار.
الی متی تتخبط مابین الشروالخیر ؟
الی متی تتجرع کئوس الذل والهوان ؟
الی متی تضیع فی طرق الویل والوبال ؟

هل هنالک من یمس شغف قلبها الدافق المفعم بلکره والحب فی آنٍّ واحد ویخرجها من نزاعات هذا النقیض الذی تعیش فیه کل لیلة حتی بزوغ شمس اُخری في الکون.
تعودت حیاتها الباهته وانطفأت شموع السکینة في أحظان روحها المنمّقة.،لتعود من جدید وکاالمعتادبجسداًممصوص و فرون ملوث بلدما وأنیاب مغمسة بلعار والخفّه .
لتکسوا نفسها بجلدٍ بشری لتغدو أنیقة ورشیقة أمام بنی جنسها ،جاهلین أنهم صنعوا منها مستذئبتن بشري تتحول بستمرار مابین هذا وذاک .یشوبها الالتباس بلروح والذات الحقیقیة،تبحث عن کیاناً واحد لا غیر .
تشق السبل والطرق وتحفرتحت بلاط الزمان انفاقاً تجمع أشلاء ماتبقی من کیان المرأة الهادئهةوالصاخبة معاَ بقدسیتها وعلو أخلاقها الرفیعةَفی مختلف الأزمنه وتجلب نعشها المرصع بلشموخ لزمنها المعاصر هذا .

السوال هو لماذا هذا النکران المستمر لذات المرأة والنظر لها من هذاالمنظار الشنیع فی ما یتعلق بحقها البشري والانساني فاکلاً من هما علی حدا له معنی مختلف والتمیز بینهما هو أهم الطرق لحل تلک الاحجیه الأفعوانیه؟

الخیر والشرهماالقطبین المندسین فی کینونت البشر .و نحن لا نستثني عن هذین القطبین بتاتاً. فیجمعون فی اعماقهم الانسان والحیوان ومن ثم بتقیم الفطره المنکبة فی الضمیریغربل الخیر والشر ویتخذ بأرادته وعقلانیة المخولة له من قبل الخالق ویسلک دروب الهلاک أو النجاة .
فأذن الرجل والمراة متساویان بلخلقه و أستقطاب احدی القطبین للوصول نحو الکمال أو الانحدارالذاتی بمحذإرادتهم .
قد تکون آمانی المرآة المستذئبة کلریشة فی مهب الریح لأن هنالک الکثیرون فی المجتمع المهتری مایهدد ویسلب صفوخیالها الآمتناهی للتحلیق فی مجالات عده جاعلاً منها غریبة الاطوار ولاکن فی واقع الامر أنها تهشم کآفة دهالیز الفقر الثقافی الحاکم وتکسر قوقعة الحرمان والاذلال من حولها بکل رقيً وأجلال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*