أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » نفحات دینیة » معایدت الموتی في یـــوم العـــید/ستار ناصري

معایدت الموتی في یـــوم العـــید/ستار ناصري

إن زیارهٓ القبور سنهٓ مشروعه و لها دلالتها فی حدیث الرسول (ص) :
(إنی کنت نهیتکم عن زیارهٓ القبور ألا فزوروها فإنها تذکرکم بلآخرهٓ)

فإن زیارهٓ القبور فلسفتها و دلالتها ، بأن تذکر الإنسان فی الموت و الآخرهٓ، حتی یستقم علی الإیمان و لا تلهیه الدنیا و تنسیه الآخره .
إلا قد اتسعهٓ فی السنوات الأخیره ظاهرهٓ معایدت الموتی فی الأعیاد عند القبور فی مجتمعنا العربی ٓ .
هذه الظاهرهٓ التی لیست من تعالیم الإسلام و لا من الثقافه العربیه ، و انما هی ثقافه دخیله علی مجتمعنا .
بحیث جرت العاده فی السنوات الأخیره ، تذهب العوائل فی یوم العید ، بعد انتهاء صلاهٓ العید ،للمقابر و یضعون الحلویات والفواکهٓ علی القبور و یزینوها بلورود و الخضار ، و یجلسون حتی الظهر ثم یرجعون الی بیوتهم و حسب ظنهم قد عایدوا موتاهم صباح العید.
و فی الحقیقه المیت لا ینتفع بذلک و لا یشعر بلفرح او الأسی بحیث انقطع عن الدنیا تماما” ، إلا ثلاثهِٓ امور کما ورد فی حدیث النبی (ص) ، صدقهٓ جاریهٓ ، ولدِِ صالح و علمِِ یُنتفع بهِ . و ما هاذه الأعمال إلا عن جهل و تقلید ثقافهٓ الآخرین ، التی لا صلهٓ لها فی تعالیم الإسلام و لا الثقافه العربیه .
إن مشروع یوم العید هو إظهار الفرح و السرور و شکر المولی علی إتمام العباده و التوفیق للعمل الصالح و لذلک إن یوم العید الفطر المبارک ، لیس یوما” ک سائر الأیام بل هو یوما” جعلهُ الله (عزوجل) للمسلمین عیدا” و لمحمد ذخرا” و کرامتا” و مزیدا .
و لهذا الیوم (یوم العید) آداب و اعمال ، وردت عن النبی (ص) و الأئمهٓ (ع) فی تعظیم هذا الیوم الذی جعلهُ الله عیدا” للمسلمین ، و بلتأکید لیس هناک ذکرا” فی معایدت القبور . و انما هو جهلا” و تبعیه و ارجوا ان الجمیع یهتم فی محوا هذه الظاهره الدخیله علی مجتمعنا

  • ستار الناصری

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*