أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأسرة » الطفل » انعدام هویة الطفل العربي الیوم في،أحضان الرسوم المتحرکة/سندس علي

انعدام هویة الطفل العربي الیوم في،أحضان الرسوم المتحرکة/سندس علي

في ذات صباح کنت غارقة بنوم عمیق حینما سمعت صراخاً في رواق البیت، وکأنه كان هنالك شخصاً ینادی، بإستمرار: ماما ،ماما،انهضي،انهضي،تأخر الوقت ،فلم يكن لهذا الصوت ان ینقطع ،للحظة ظننت نفسي في المنام، ویاله من حلم مزعج حقا ،.
ماأن قرع الباب بعنف حتى أدرکت بأنها سماء ،ابنتی،و ادركت بانه لم يكن حلما ،و أنما من كان ینادي دون انقطاع هي سماء،.
رفعت رأسي بثقلاً تام من فوق وسادتي وأجبتها :نعم ،نعم ،یا ابنتي ،هاأنا ذا مستیقظة تماماً.

یا الهي! لقد نسیت الیوم هو عید میلادها ،فقد بلغت التاسعة من عمرها وهي سعیدة وفرحة تتراقص كألفراشة في رواق البیت وتصعد السلالم حافیة الأرجل ،ترفرف بثوبها الزهري.
کالعادة نهضت وخرجت من غرفة النوم وتوجهت نحو الحمام فلقد کنت امشي مشية تعتريها الكسل من ثقل النعاس علی جسمي. وفجاة، تعثرت رجلی بألعابه،أستطعت و بصعوبة أن أتشبت بالحائط حتی لا أقع وصرخت منزعجة :سماء إبنتی لماذا الدمی منتشرة في جميع ارجاء البيت ،تعالي،واجمعیهم .
فور انتهائي من غسل وجهي توجهت نحو المطبخ لأعد الفطور لنا.

وکانت هي في کل الأرجاءتتراقص بخصلات شعرها الاسود الذي یعانقها و هي تدندن أغانیها الخاصة بها.

فأتتني مسرعة وألقت بنفسها بين احظاني وقبلتني ،. و قلت لها :کل سنة وانتي بألف خیر حبیبتي .

فنبتت الضحکات علی وجنتیها المزدهرة کالورود العطرة الجمیل وهیه تضحک .

فقلت لها :ما الهدية التي تریدینها فی یوم میلادك :

فأجابتني بکل ثقة ارید مجموعة دمی،اريد باربی و سیندرلا و بیاض الثلج و الرآبونزة ذو الشعر الطویل و..و…ـو…و… طلبت الکثیر، و جمیعها كانت من الرسوم المتحرکة التي لطالما عشقتهم بشراسة و شاهدت العروض التلفازية لهم کل یوم.ـ

فقلت لها : ولکن یا ابنتي لقد ابتعت لکي کل هذه الدمي من قبل و غرفتك ممتلأة بها حتی، أن الکثیر منهم جمعتهم و وضعتهم في الخزانة، لضیق المکان في غرفتك،

مارأیك لو نبتاع کتباً جدیدة و قصص جمیلة، و مفیدة و نقرأها سویة،فأدارت رأسها و عبس وجهها و کانت علامات الرفض واضحة علي وجهها.

لكنني لم أکن احب رویتها حزینة ،فی مثل هذا الیوم لذا رفعت رأسها بأصابعي،وقلت لها :

حسناً لاتحزني سوف أبتاع لك،کل ما تحبین .وفور،سماعها هذا الکلام حظنتني وضحکت بأعلی صوتها ومضت الی غرفتها لتحضر نفسها لحفل عید مولدها الذي سوف يقام مساءا لیلة،فقد دعت جمیع اصدقائها و أقاربنا للإحتفال معها .

مضیت الی غرفتها لأقول لها بأنني ذاهبة للخارج لابتاع مایلزمنی للحفل اللیلة ،عندما أقبلت علی فتح الباب، وجدته مفتوحاً وکانت ابنتي تلبس زیاً خاص،كان كالرداء الاسود مع علامة خاصة تضعها علی جبینها وکانت تجثو أمام رسمة علی الجدار تحتوي رمزاً ما لم أستطع معرفة معناه ،فسمعتها تهمهم بلغة لم اسمعها من قبل.

تسائلت ،هل تمارس لعبة خاصة؟

و لكن أیة لعبة هذه؟

شعرت بالحیرة.

فقلت ،هل استفسر حول الامر منها؟

أم ادعها تلعب وامضي فی سبیلي ؟

أخترت الأمر الثانی و هو ان أمضي الی الخارج فربما عن عودتي ،اسئلها عن الأمر.

عند حلول المساء وبعد ارتداء اللیل ردائه الاسود المطرز بالنجوم اللمّاعة ،حل الظلام التام ،و کنا قد زینّا شُرفة البیت بالبالونات الملونة والزخرفه الخلابة.

كما وضعنا لمسة على باقي ارجاء البيت ،کانت المصابیح المنورة متوفرة بکثرة فی غرفة الجلوس و كانت الورود تعطي انتعاشاً خاصاً للجو وکاننا في حدیقة أجوائُها کاجواء الربیع .

سماء کانت قد جهزت نفسها و نزلت مرتدیة فستانها الزهري و كأنها احدى اميرات قصص الف لیلة ولیلة،
في هذا الحین بدأ قرع الجرس، و تناهلت الضیوف بالمجئ للحفلة ،و قد اکتظ البیت بالضیوف الذین کانوا اکثرهم اطفالا،الجمیع کانوا فرحین وسعداء .

ولكنني، اندهشت من رویت شئً ما!

وهو زي الاطفال ،کان الاولاد یرتدون زی سوبرمان و بات من و سبایدرمن و شخصیات الرسوم المتحرکة الاخری، و البنات کانن یرتدين فساتین كفساتين سیندرلا و بیاض الثلج، و رابونزه و اکثرهم کانوا یمتثلون للدمیة باربي،حتی انهم کانوا یضعون ملصقاتها علی وجوههم . الاولاد کانوا یمتثلون بالشخصیات الخارقة للرجال و البنات یتمثلن بالشخصیات الانثوية المتواجدة في الرسوم المتحرکه. و کانوا یتباهون علی بعضهم البعض .،

للحظه شعرتو كانني وسط عالم دیزني للرسوم المتحرکة.

ماذا یجري؟کنت اسئل في قرارة نفسي هل هذا مألوف و طبیعي أم لا لیس کالمعتاد ،اذا فلماذا الجمیع لیس منتبه لهذا الحدث ألا أنا ؟

کبحت جماح نفسي و دخلت المطبخ لأقدم الطعام و الاستضافة اللائقة للضیوف ، فأنشغلت بکثره و نسیت الموضوع .

في حلول منتصف الحفلة شعرت أن السکوت قد عم المکان و غرفة الجلوس المکتظه بلأطفال اصبحت خاویة منهم ،فأعلمت الاهالي ونبهتهم لأختفاء الاولاد و البنات ،فأصبحوا یتفاعلون معی، و یشعرون بالقلق و الصمت یعم المکان بالکامل و کانت نظراتنا لبعضنا الاخر مليئة بالقلق والحیرة.

فدعوت الجمیع للصعود الی الطابق الثاني حیث غرفة سماء ،لعلنا نجدهم هناک یلعبون ،فمضینا و صعدنا السلالم بهدوء تام ،و عند وصولنا مباشرة، أمام باب الغرفة الذی کان مفتوحا ذهلنا لرویة ما رأیناه من مشهد غریب کنت قد شاهدت مماثلاً له في الصباح عند دخولي الغرفة،فقد کانوا الاطفال مجتمعین و يؤدون طقوساً خاصة لم نشاهد مثلها في مجتمعنا و في عوائلنا سابقاً .

ولقد کانوا ممسکین بید بعضهم البعض ویحیطون جمیعهم بدائرة،ذو شکل خاص، أو رمزاً ما و یهمهمون اوراداً بلغة خاصة، و كأنها کانت طقوس أو ماشابه لذلك .

من هول ما رأت أعيننا و من رؤية انهماکهم في تلك الطقوس. دخلنا جمیعاً الی الغرفة لنستفسر حول ما نشاهده في هذه اللحظة انتشروا الاولاد والبنات خائفین منزعجین من دخولنا علیهم و جعلوا الفوضی تعم المکان.

فتقدمت ابنتي قائلة :ما بکم؟ مالذي یثیر غضبکم لهذه الدرجة نحن کنا نلعب وهذه لعبة خاصة تعلمناها من التلفاز وبالتحديد من الرسوم المتحركة و نحن نحب هذه الطقوس فهي تشعرنا أننا ذو اهداف خاصة.

فقلت لها : ما هي اهدافکم یا ابنتي؟

فصاحوا جمیعهم بصوت واحد :السیطرة علی العالم .

في تلك اللحظة ضحکوا الأهل والأولاد جمیعهم واعتبروا الأمر مزحة لا أکثر أو لعبة یلعبها الاولاد ،فکل واحد منهم اخذ بید ولده وذهبوا الی بیوتهم .

و عم الصمت في کل مکان و انا جالسة علی الأريكة الملقاة في غرفة الجلوس و شاردة بأفکاري فيما يخص ما جری الیوم ،هاجمتني اسئلة کثیرة عن ما یحصل في هذه الرسوم المتحركة و ما مدی تأثیرها علی الاطفال و الشباب.

فقلت في قرارة نفسي لابد لي من البحث و المطالعة في هذا الموضوع لأفهم حقيقة الموقف.

جلست لمدة اُفکر و لم أعی أن الصباح قد حل و بدأت شقشقة العصافیر تُسمع و نور الشمس توهّج و أزال الظلام المریب .

نهضت و مضیت مسرعة نحو الحاسوب في المکتبة الخاصة في البيت و ذهبت ابحث عن هذه الطقوس أو ماشابه في الرسوم المتحركة وانهمکت بالبحث و القراءة، و کان ما قرأته و ما عرفت عنه کارثة و مأساة حقیقیه .

کانت عیوني يرمقها الغضب و قلبي ممتلئ بالهلع . بدأت کرکبة فضیعة في رأسي .

لأنني كنت أظن ألاعلام الهادف ذو دور فاعل في صیاغة الملامح التربویة و تثبیت الهویة العربیة و غرس ثقافاتنا و تنمیة سلوکهم و الافکار لكن کان هو نفسه القاتل المأجور لأطفالنا و شبابنا من هذا الجیل المستبشرین لهم بمستقبل واعد ذو منفعة للأمة الأسلامیه.

الأعلام وبالتحديد برامج الرسوم المتحركة و أيضاً الثقة الموثوقة بنزاهتها وطهارة اهدافها السامیه لتثبیت الثقافات والعقاید الدینیه المشروعة في عقول اطفالنا وتکوین شخصیتهم .

أن التلفزيون یعد من ضمن اکثر الوسائل الإعلامية المحببة لدی الأطفال و تلعب برامج الرسوم المتحركة دورا بارزا، و تحتل مكانة مرموقة في وجدان الطفل ،لتقدیمها معلومات قیمه وشیقه عن الشرائع السلامیة و الدین و تاریخ الاسلام و الادیان السماویة، و تعریفها لهم بواسطة الرسوم المتحرکة في قالب جذاب، و شکل مغرٍ في طریقة عرضه. هکذا یجب أن یکون هدف الاعلام الهادف، لیشبع عقول اطفالنا المتعطشة و الجاهزه لغرس کل ما هو جید و حسن و مفید في عقولهم و وجدانهم البریء.

و لكن في واقع الأمر، أن ما اُجرت من بحوث فيما يتعلق بالتأثير السلبي و الأیجابي للرسوم المتحرکة على الأطفال، بواسطة علماء النفس و الباحثین استدلت على وجود اهداف و أفکار و رموز المنظمة الماسونیة في أغلبية برامج الرسوم المتحركة التي تبث من قنوات عربیة أسلامیة.

هذه المنظمة السریه الهدامة تدمج افکارها في هذا الغالب المغری من البرامج فقد ضربت عصفورین بحجراً واحد، أی انها استولت علی القنوات العربیة و دعمهم مادیاً لیکون الوسیط المطئطء قامته لهم و یحتذو بأهدافهم التی تهدف الی ضمان سیطرة الیهود علی العالم وتدعو الی الإلحاد و الاباحیة و الفساد الأخلاقي و التربوي و الثقافي.

أنها تنظیم إرهابي منظم و بإتقان لیس بالسلاح و لا بالنار و الأسلحة الفتاکة ،بل عن طريق أقوی و أهم سلاح فتاك وهو الأعلام التلفزيوني عبر الاقمار الصناعیة و بالأخص في برامج الرسوم المتحرکة التی تبث من قنوات عربیة لأشباع عقول جیلنا و اطفالنا بأفکارهم و اهدافهم الهدامة و الغیر شرعیة.

السؤال هو کیف یفعلون هذا؟

و ماهیة آلیاتهم للوصول لأهدافهم الدنیئه والقابعة؟؟

و الجواب هو أنه لقد تم التعبیر عنها بالرسوم المتحرکة بطرق عدة، مثل الغة المحکیة، و الاشکال المعماریة و الأبنیة و من خلال الرسوم و الزخرفات و التماثیل و المنحوتات و الملابس، و الإكسسوارات و أيضا التعبیر عن افکارهم عن طریق الطقوس التی یتم ممارستها من خلال الشخصیات الکارتونیه و التي یتمحور البطل فیها دائما بأنه المتسلط على اعالم و ذو قدرةً خارقة عن طریق تأدية السحر الاسود أو مایسمی «الکابلا» باليهودية، و هو الرجل الدجال المسیطر علی العالم .

و ایضا غرس الافکار السیاسیة و الادینیة و العقاید و الاساطیر في مشاهدیهم و هم الاطفال الأبریاء العرب والمسلمین بإلأخص،.

هذه المنظمة تضم معها کل من لدیهم سلطه أو مکانة سیاسیة أو علمیة أو اجتماعیة في العالم و لهذا السبب فإن اغلبیة اعضائها هم حکام دول و رؤسا موسسات، ذو شأن عالي في المجتمع و العالم .

هؤلاء لدیهم احتفالات ماسونیة خاصة یجتمعون فیها لیتقاسموا المهام و یخططوا للوصول لأهدافهم اللادينية.

الماسونیة و الیهود لدیهم اهداف مشترکة و هي السیطرة علی العالم و جعل المقدس هو بیت الصلاة الأعظم في العالم و من ضمن اهدافهم الخاصة، القضاء علی دین الإسلام و تغییر العقاید و الأفكار و الثقافات الإسلامیة و تضعیف و أرهاق الفکر الإسلامي عن طریق هذا الجیل من الاطفال العرب و المسلمین لجعلهم غریبوا الاطوار.

أنهم استطاعوا علی مر الزمان أن یجعلوا اطفالنا یتمثلون بأفکار الشخصیات الکارتونیه شکلاً و قالباً و تکوینیاً. فقد اصبحوا اطفالنا الیوم منومون مغناطیسیا و كأنهم سکارى غارقین في خیال الأساطير و الخرافات و السحر و فکرة الشخص الخارق المسیطر علی العالم.

فنجدهم یحلمون أن یکونوا سوبرمان أو باتمان أو الرجل الحديدي الذي لا یقهر و البنات یحلمن أن یکونن امیرات و یتزوجن بأمیر و باقی القصص الخيالية ذو الأحلام الوردیة للبنات جاعلة منهن تافهات یبحثن عن الرقة و الأنوثة یقلمن اضافرهن و یلبسن الفساتین الزهریه.

بمعنی أصح خدروا عقول اطفالنا بأستمرار، التکرار لمشاهدتهم برامجهم الهدامة للهویة العربیة و جعل اطفالنا مدمنین هذه الافکار الماسونیة و التی جعلت ببطشهم الصغاریتمسکون بحبل هش من الخیال اللامتناهي فی قعر عقولهم لتکون طموحهم فاشلة مستقبلیاً و جعلتهم عبیداً لا ارادیا لها.

فلابد من وجود حلول، و طرق و سُبل لأتخاذها لأنقاذ هذا الجیل العربي المسلم من أطفالنا و استقطابهم ، و هو «التوعیة»، توعیة الأهل لعدم السماح لهم بمشاهدة هکذا برامج هدامة للشخصية التربویة و الثقافیة و العقاید الإسلامیة. و «السبیل الثانی»و الأهم هو عدم بث هذه البرامج من القنوات العربیة والإسلامية فأنها تعتبر خیانة عظمی بحق الدین والشریعة الإسلاميه والشعوب العربیة.
«السبیل الثالث » جعل المتخصصین في صناعة الرسوم المتحرکة العرب یصنعون ویبدعون رسوما مفيده تشمل معلومات ذا قیمة، ثقافیه و اجتماعیه و تاریخیه اسلامیة بحته تنضج بها عقول اطفالنا و تکوّن شخصیاتهم و تجعلهم اشخاصاً مرموقین في العالم کافة.
بإتخاذ هذه السبل فقط نستطیع ردع المنظمات الماسونیة بأن نلبس عقول هذه الجیل دروعاً من حدید لاتغرس من خلالها افکارهم الفاسقة الهمجیة الهدامة و لا تهزم قط.

تعليق واحد

  1. ماجد الصاكي

    جميل والله
    حقيقة كل كتاباتك عجبتني
    فيهن طعم الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*