أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأخبار » المحيبس، لعبة الصراع من اجل البقاء/زینب خالد

المحيبس، لعبة الصراع من اجل البقاء/زینب خالد

لكل شعب تراثه الخاص الذي كثيرا ما ترى شتى منعطفاته تبرز في الطقوس التي تمارس من قبل ابناءه للحفاظ عليه لأنه في حال عدم ممارسة تلك الطقوس سوف يكون ذلك التراث، و إن كان عريقا،مهددا بحلول لعنة الزوال.

یسرني القول، و كما لم يعد خافيا على احد في يومنا هذا، أن الشعب الأهوازي ذو تراث عريق جدا و من جملة هذا التراث هنالك العابه الشعبية الجميلة. احدى تلك الألعاب هي لعبة المحيبس و هي لعبة من شأنها كسر طوق العداوة و المذهب بين الناس و تقوية اواصر المحبة و الصداقة بين ابناء الحي و توطيد أخوتهم. كما تتسم بإضفاء طابع البصر العقلي على المتبارين، فحينما يدخل اللاعب ميدان اللعبة يصبح بإستطاعته الإطاحة بشهوات القلب حين التحديق بإلظاهر امامه لينفرد بإلميزات العقلية حين فرز الأيادي. و ترى اللاعب يسقط الأيادي واحدة تلو الاخرى و بواسطة حاسته السادسة، الا و هي الفراسة الى أن يصل لغايته التي تكمن في العثور على الخاتم. فحينها تتعالى الضحكات لنجاح اللاعب في رفع الغطاء عن ما كان يضمر…

 

  • طريقة لعبها

يتم لعب اللعبة بفريقين وبأي عدد من المشتركين، حيث يقوم أحد الفريقين الذي يشتري المحبس (الخاتم) بتخبئته بيد أحد أفراد فريقه بدون علم الفريق الثاني, عندها يقوم أحد أفراد الفريق الثاني بالبحث عن المحبس بأسقاط الأشخاص الذي يعتقد بعدم وجود المحبس بيدهم، فأن أخرج أحد اللاعبين وكان المحبس بيده يخسر الفريق نقطة (في هذه الحالة يصرخ اللاعب الذي بيده الخاتم بكلمة بات ومن هنا جاء الاسم الثاني للعبة)ويعاد تخبئة المحبس من جديد وأن حزر رئيس الفريق الأول اليد المخبئ بهاالمحبس ربح فريقه نقطة وحصل على الخاتم ليخبئه بدوره عند احد افراد فريقة ليبحث عنه الفريق الثاني وهكذا. يستمر اللعب لحين وصول أحد الفريقين لمجموع النقاط التي يتفق عليها مسبقاً، وبذلك يكون هو الفريق الفائز ويحصل على الجائزة ويدفع الفريق الخاسر كلفة صواني الحلويات التي توزع على الفريقين والمشاهدين، عادة ما ترافق اللعبة مجموعة من الاهازيج و الاغاني التراثية لبث الحماس و التسلية بين الحضور

لذا ندعوكم متابعينا الأعزاء لإحياء طقوس هذه اللعبة الرائعة طوال شهر رمضان الكريم.

 

  • تصاویر اخری مرسلة من فریق الوحدة الوطنیة متشکل من مجموعة شعراء و فنانیین في مدینة الأهواز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*