أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأخبار » لقاء الأسبوع » لقاء الأسبوع: مع الکاتبة و الناقدة سماهر أسد

لقاء الأسبوع: مع الکاتبة و الناقدة سماهر أسد

  • المحاور: فهد الباجي

 

  • “سماهر أسد” و إن کانت غنیة عن التعریف لکن هل لنا بنبذة بأسطر؟

 الإسم سماهر أسد، ولدت 1987 و تلقِتُ دروسي الأبتدائیة و الثانویة بعيداً عن الأهواز في مدينة تسمى جهرم. عدت للأهواز بعد عقد قرآني مع سعيد .إهتديت لبوصلة الأدب و النقد بعدما أحببت  اللغة العربیة حباً جماً. هذا الحب جعلني أن أختار لتخصّصي فرع اللغة العربیة وقضيتُ بعض حیاتي في تتبع الأدب العربي و التعمّق في لغة أجدادي.
عرّفني سعيد هكذا !
“صنعتُ من عجينة عيلامية على يد خزاف سامي”

 

  • یدعي بعضهم أن الإبداع العربي تفوق کثیراً علی النقد العربي. أین تقف سیدة سماهر من هذا التصریح؟

الإبداع و النقد وجهان لعملة واحدة أو بالأحرى الإبداع و النقد يكملان بعضهما البعض. أينما حصل إبداع هناک نقدا بناءا لتطوير هذا الإبداع.

  • ماهو تقییمک لمسألة النقد الأدبي في العالم العربي الیوم؟

النقد هو لون خاص من الأدب و الناقد أدیبٌ بأدقّ معاني الکلمة و إنّ النقد وحده یستطیع أن یُنهض بالأدب من غفوته و یرتقي به إلی المستوی اللائق به.

 

  • هل حضورک کناقد طغی علی حضورك کمبدع؟

کما أسلفتُ النقد یکمل الابداع و النقد هو الابداع في حد ذاته لأنه قراءةٌ دقیقةٌ
 و محترفةٌ لِنصٍ ربّما لم یفهمه متلقي القصیدة.

 

  • عندما یذکر اسم الناقدة سماهر اسد عادة ما یحضر اسم آخر هو سعید اباسامر. کیف لك أن تصفِ لنا حیاتک بجانب شاعر کسعید أبي سامر؟

 سعید نسمة إعجاب تمشط الحروف لي. رغم تشابه ظروفنا لكن عالمه يغوص بالنضال و الفكر الحر و الحمية الوطنية. للأمانة هو الذي أطلق شرارة النقد في وجودي;
حینما کان یوضح لي مفاهیم نصوصه فتحت آفاق نقدیة لديّ، بعدما بدأتُ بقرأة الکتب الخاصة للنقد تعلّمتُ مناهج النقد. سأثور بنقدي كما ثار أبو سامر بنصه لأن من لم يكن ثائراً في النص و النقد في الأهواز لم يعد المجد لهذه البقعة.

 

  • تحملین في داخلک ناقدة و کاتبة واستاذة جامعة و أیضاً مترجمة اذا تشاجرا في ما بینهما فمن هو الضحیة؟

الكتابة نداء يأتي صداه من اللاشعور. لكن هذا اللاشعور يجب أن يكون له مخزون معلوماتي هائل قبل إرسال الإشارة لكتابة نقد أو ترجمة أو حوار.

 

  •  آخر لقاء لمحمد الماغوط علی جریدة الحیاة قال إن المبدع عندما یفشل یتحول إلی النقد  ما رأیک بهذا الشأن؟

أوافق طه حسین حینما یقول:” النقد یُبلِغ إلی الناس رسالة الأدیب فیدعوهم إلیها و یرغّبهم فیها، أو یصرفهم عنها و یزهّدهم فیها. وهو الذي یبلغ الأدیب صدی رسالته في نفوس الناس، و حسن استعدادهم لها أو شدة اوزارهم عنها، أو فتورهم بالقیاس إلیها”.

 

  • کیف تنظر الناقدة سماهر للنص الکلاسیکي و هل تهتم لتصنیفه قبل ابداعه؟

  ارحب بکل انماط الشعر من الکلاسیکي إلی الحدیث فکلً له میزاته و جمالیاته و لا یمکن القول بأنّ نمطٌ یفیق علی نمط آخر فبالتالي یجبُ أن نحترم کل أصناف الشعر و کل الشعراء فی العالم العربي عامة و في الأهواز خاصة. لكن كل نص إن كان تقليدياً أم حديثاً يجب أن يخضع لمفاهيم، عناصر و مفردات ذات نكهة أهوازية حتى يهضمه المتلقي. مضى زمن الطلاسم.

 

  • لماذا النقد متهم بأنه لم یواکب الأبداع. ومن هم أبرز النقاد علی الساحة المحلیة؟

 النقد هو ابداع و هدف الناقد توجیه الأدب الحدیث توجیهاً جدیداً انسانیاً…. هکذا یصبح الناقد في نقده  رجل الکلمة الحرة و الرأي الجري ء و إن النقد خلق بأن یکون جریئاً و ذا صوتٍ مرتفع .
 الساحة النقدية الأهوازية طفلة بدأت الزحف للتو.

 

  • ما رأیک في النصوص التي تنشر علی فیس بوک و تویتر؟و الظاهرة الجدیدة من البنات الجدد اللواتي یجبنّ الکتابة ویطلقن علی الرجال تسمیة بعیدة عن الإحترام( کالذکور)؟

 

لیس لدی حسابا في فیس بوک و تویتر، سأستمر بحياتي بعيدا عن العالم الإفتراضي. التوثيق هو أن نوثق كتباً و دراسات في آرشيفنا الأهوازي و ليس نصوصاً تنشر هنا و هناك في غرف التواصل الإجتماعي.

 

  • ما الرسالة التي تریدین إیصالها من خلال الترجمة و النقد؟

 

هدفي الوحید هو نقل الفکرة في أمانة و دقّة. لا أری لنفسي أيّ هدف آخر. لم أفكر أني أخترق تقاليد الكتابة لكن أجهد ما بوسعي أن أكون موضوعية في نقدي. الموضوعية و الإبتعاد عن ضرب الكاتب هي التي تُنجي ساحة النقد في الاهواز.

 

  • ما رأیک في مقولة:( لولا الألم ما کان الإبداع) بالأخص عندما یقول رای برادبیری في کتاب( أخرج في موعد مع فتاة تحب الکتابة/ ص 150):

إن الألم اساس الإبداع  و یجب أن یبدع الکاتب ألم نفسه اذا انجبر على هذا الأمر. لیس بضرورة أن الألم یولد الأبداع عدد من الشعراء و المبدعیین اتخذوا الشعرَ هوایة.ً

 

  • دخول  القصیدة النثریة في الشعر الشعبي هل هو انجاز للشعر أم إساءة؟

إن الشعر في تطوّرٍ دائم. زمننا زمن التغییر و التطور مهما کان شعبیاً او فصیحاً؛ خرقت قفاص اللغة نحو الحرية في النص.

 

  • إلی أین تتجه القصیدة النثریة في الأهواز؟

قصیدة النثر من الأجناس الصعبة في الکتابة الشعریة لهذا نری شعراء هذا النمط الحدیث مستمرون في تعریف هذا النمط الشعري بذکاءٍ و حساسیةٍ و أنّ القصیدة النثریة الأهوازیة خاضت تجارب جیدة و کبیرة. قطار القصیدة النثریة یسيرُ ببطء  لأنه نص لم يستوعبه الأغلبية.  ٍولکن هذا السیر البطيء لیس نقصاً بل قوةً لأنّ القصیدة النثریة الأهوازیة أخذت مکانتها و تخطت الحدود الجغرافية و عرفت الأهواز للعالم العربي.يجب أن نعترف لم يفعل الشعر الكلاسيكي ما فعلته القصيده النثرية من تقارب أهوازي-عربي.

 

  • ماذا تعني لک هذه الأسماء؟

-محمد الماغوط: لا یشبه إلّا نفسه
-الساحة الثقافیة الأهوازیة: تسیرُ في طریق الحضارة التنوير من غیر أن تتخلى عن قَبلیتها و طائفيتها و أن تحقّر تماهي البعض.
-سعید أبو سامر: شاعر فض بكارة التمرّد
-المرأة: زهرة تحیطُ بها الأشواک و ما أشواکها غیر الکرامة و الطهارة و الحشمة
-الدین: حسن الأخلاق و محبة الناس
-التطرف: سجن لابد كسر قضبانه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*