أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » الأخبار » لقاء الأسبوع » لقاء الأسبوع: مع الفنان الشاب حسین الخالدي

لقاء الأسبوع: مع الفنان الشاب حسین الخالدي

  • لقاء مع المطرب و عازف العود الفنان حسین جليل الخالدي الملقب بـ حسين الأهوازي
    من مواليد سنة 1994 م. في مدينة الأهواز

– الفنان حسين الأهوازي منذ متى بدأت الفن ؟ حدِّثنا عن بداية مشوارك الفني ؟

اولى بداياتي الفنية كانت في سن الثانية عشر(12) من خلال خالي الفنان عارف الأهوازي وهو أول من اكتشف موهبتي و شجَّـعني على الغناء فـكنت أرافقه في الجلسات و التمارين و كنت أخرج معه في الحفلات ككورس غنائي.

بعدها تعرفت على الشاعر القدير أبوشروق الطرفي و الذي كان لديه الفضل الكبير في إنجاحي وإيصالي إلى عالم الفن و النجومية فمن هنا أقدم له خالص تحياتي .

– كما نعلم إن الفنانين عادةً يواجهون بعض الصعوبات في بداياتهم،

ما أهم تلك الصعوبات التي واجهتها؟

كحال أي فنان يحاول أن يضعَ قدمه في ساحة الفن وهو في بداية مسيره ، طبيعي إني واجهت الصعوبات والعراقيل و كانت أبرزها ممانعة العائلة لي و على رأسهم والدي حيثُ كان يمانعني بشدة إلى درجةٍ إني في البداية عندما كنت أعود من حفلاتي ليلاً وأنا أدخل البيت كنت أضع دفتر الأغاني تحت قميصي (هناء أخذ یضحک علی هذا الموقف) خشية أن يراها والدي و يمنعني من الخروج ولكن بعدها وبفضل الله استطعت أن أقنعهم بما لدي من موهبة.

– كيف تمكنت من تكوين فرقتك الموسيقية ؟

في البداية واجهت بعض الصعوبة في تكوين فرقتي الموسيقية خاصة و أن لم تكن لدي الخبرة اللازمة و الكافية في مجال الموسيقة و الفن فكان يصعب على الفنانين و العازفين أن يتعاملوا معي و لكن بفضل الله تمكنت فيما بعد بإقناع العازفينمن العمل معي و تخطيت تلك العقبات .

– مع أيٍ من العازفين تعاملت في تلك الفترة ؟

أول عازف اورك رافقني كان الفنان جواد الكعبي (أوجه له التحية)

بعدها تعاملت مع عازف السنتور الفنان علي العموري و الذي بدوره بذل جهدا كبيراً معي و استطعت أن أستفيد منه و من خبرته الفنية كثيراً (أوجه له شكري)

أيضاً كنت أحضر في جلسات مع الفنان سعيد صياحي و الفنان سيد خالد من خلالها تعرفت على المقامات و الأطوار و التحاويل الغنائية

 

– ما هو أول عمل فني قدمته؟

اولى أعمالي الفنية كان كليباً غنائياً قدمته بمناسبة عيد الفطر تحت عنوان “خل تفتر بينا الدنيا و خل اتدور” من كلمات الشاعر القدير علي ابوشروق الطرفي

– هل سافرت إلى خارج البلاد؟ ومع من التقيت هناك ؟

نعم، سافرت إلى دبي و غنيت بها و التقيت بعدة فنانين و شعراء أبرزهم الشاعرالعراقي خضير هادي و الفنان محمد السالم

أيضا التقيت بالفنان سيدفريد و الذي زودني ببعض المعلومات الفنية حول المقامات و الأطوار

– أهم المحطات في حياتك الفنية إلى الأن؟

الكليبات الغنائية و تعاملي مع الشعراء والعازفين كعازف الكمان الفنان القدير محمد سعيد الخميسي و عازف الاورك الفنان محمد تقي الزبيدي

أعتبرها من أهم المحطات في حياتي الفنية

– هل كان لديك تعامل مع الفنانين القداما في الأهواز ؟

نعم، كان لدي تعامل مع الفنان الراحل عبدالأميردريس أيضا تعاملت مع عازفَي السنتور الفنانين محمد شهابي ومحمد برواية وخرجت معهم في الكثير من الحفلات

– الفنان حسين الأهوازي إلى أي لونٍ موسيقيٍ تنتمي ؟

اللون الكلاسيكي هو ما أميل إليه اكثر وأنا شخصياً أعتبر نفسي فناناً كلاسـيكياً و لكني إتجهت فيما بعد إلى الغناء الريفي و الحمدلله نجحت في أدائه

– المقامات الغنائية أيـِّـاً منها غنيت وماهو المقام الأقربُ إليـك؟

تمكنت من أداء المقامات السبع بنجاح والمقامان الأقرب إلي هما البيات و الحجاز

– في رأيك ، هل يمكن لأي شخصٍ أن يصبح فناناً أم أن الفن موهبة لا يمتلكها أي شخص ؟

الفن موهبة ومن لديه الموهبة فقط يستطيع أن يصبح فناناً و ذلك شريطة أن يطورها في داخله فلدينا الكثير من الذين يمتلكون الموهبة و لكنهم يفقدون المهارات اللازمة لإحياءها و تطويرها

– كيف يتميـز كل فنانٍ عن غيره؟

يستوجب على كل فنان أن يُكوِّن لنفسه هويتَه الخاصة في عالم الفن ليتميز بها عن الآخرين وأن لا يُقـلد الشخصيات الأخرى وكما يقال : “ليس النجاح أن تكتشفَ ما يحب الآخرون إنما النجاح أن تمارسَ مهارات تكتسب بها محبتهم”

 

– ما الذي يعاني منه الفن الأهوازي في رأيك؟

أبرز مايعاني منه الفن الأهوازي هو افتقاده للموسيقة الآكاديمية و عدم وجود معاهد لدراسة الفن و المقامات و النوطات الغنائية ومايقوم به العازف الأهوازي هو إبداع بحد ذاته حيثُ يعزف أنواع الموسيقات و الألحان دون أن يدرس ذلك في معهد أو مكان خاص

– ماهو التحدي الأكبر أمام كل فنان ؟

على الفنان أن يكسب قلوب جمهوره و برأيي أكبر تحدي يواجهه أي فنان شاب هو المحاولة في إقناع الجمهور بما يقدمه لهم .

– الفنان دون جمهور؟!

الفنان لاشيئ دون جمهوره وكما يقال : ” يُقـيَّـمُ الفنان بجمهوره” و أي فنان مهما عَلَت درجته يبقى ابن الشارع الذي سانده و وقف بجانبه .

– اشتهرت فرقة نجوم الأهواز تتميز بوجهها الشاب ، هل لك أن تعرف لنا أعضاءها ؟؟

تتكون فرقة نجوم الأهواز من :

عازف الاورك الفنان : رسول حرداني

عازف الكمان الفنان: محمد خلف

عازف البركاشن الفنان: عباس علي عچرش

و بإشراف الفنان : حسين الأهوازي

و من هنا أقدم لرفاقي في فرقة نجوم الأهواز خالص ودي و تحياتي لهم و أشكرهم على ما يقدمونه من إبداع.

– كلمة أخيرة تحب أن توجهها:

في الأخير أتوجه بالشكر الجزيل إلي كل من ساندني و وقف بجانبي في مسيرتي الفنية الى هذه اللحظة ، أبعث لهم كل الحب و الإمتنان

كما أتشكر من إدارة موقع أنا مثقف الأهواز على إعداد هذا اللقاء و على ما يقومون به من نشاط يخدم الساحة الثقافية في الأهواز .

إدارة الموقع :

الفنان حسين الأهوازي، نحن بدورنا نتشكر منك على إتاحتك لنا هذه الفرصة كما نتمنى لك مزيداً من النجاح و الرُقي في مجال الفن الأهوازي و العالمي./

أجرى اللقاء: وليد عبدالرزاق

برفقة الأخ :حنيف الجرفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*