أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » زینب خالد » حمامتي البیضاء/زينب خالد

حمامتي البیضاء/زينب خالد

حمامتي البیضاء….کم بحثت مذعورة عن رأس خیط احل به کل عقدك

کم طوقتك و طاردتك لأحرضك علی الولوج الی حصن ثورتي

فقد سلب قیدك الکري مني…

لیس بمقدوري أن أسمح بأن تتقاسم هيئة اجنحتك الخلابة أعينهم يا حمامتي

لا أستطيع أن أسمح بأن تتقاسم هديلك الغلاب أسماعهم يا حمامتي..

فلكي هيئة تستنفذ المفردات مني لبهائها،تجعل صمتا ثقيل يعتري حنجرتي،صمتا لم تستطيع المفردات أن تملأه

فأعذري صمتي الذي جل ما یخذلني بتکثیره لنقاط الأنقطاع بین مفردات وصفك

فکیف لي أن أصفك؟؟؟

أنتي التي تبزغین کالنجمة الهاربة تضیئین أمسیاتي الصیفیة و تتوارین عن الأنظار قبل أن ألمح کل تضاریسك بمنظاري الضبابي المتنازع علیه بین ابناء جلدتي

ثوري یا حمامتي البیضاء..لا تنفضي لفخ أسرك و لو التقیتي بقدرك لقاء الغرباء…لقاء یعتصره البرد و الخذلان…فبطبع الأقدار أن تورث الثائرین لقاءا باردا…

لقد طال انتظاري لك و بدأت زوبعة الشحوب تجرفني،و بدأ اعصار مصیدتهم یناجز ضوء قندیلي لك…

يحاولون أن یطمسوا شوقي لرؤيتك تحلقین عالیا في السماء،یحاولون أن یدحضوا مقاومتي و الزج بي الي ناصية الانسحاب

و لكن كلما تذكرت هديلك الذي لطالما اطرب مسامعي أثناء أرتشاف قهوتي المرة الحلوة،شعرت بمدی عبثیة الأنسحاب في محضرك یا حمامتي البیضاء

هنالك قلوبا تخفق من اجل مداعبة اجنحتك فقط،فهذرمي للقیاها

بقلم:زینب خالد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*