أنا مثقف الأهواز
خانه » الأخبار » تقرير: المحاضرة الأولى من سلسلة ندوات حملة لا للتدخين في حي الدايره

تقرير: المحاضرة الأولى من سلسلة ندوات حملة لا للتدخين في حي الدايره

  • تقرير: علاء ابو عدي

بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {البقرة:195}،

بمبادرة من نخبة نشطاء الأهواز أقيمت ليلة الأربعاء المصادفة ل(95/11/20) في حي الدايرة ندوة تحت عنوان (مكافحة التدخين) حتى تتكون عند الحاضرين المعرفة اللازمة حول أضرار هذة الظاهرة السلبية في الفرد و المجتمع و تتحدد كيفية التعاون و تبادل التجارب و مساعدة حملة لا للتدخين على مواجهة هذه الآفة و شرح مختلف المسائل السياسية و الإجتماعية ألتي تقف في وجه مكافحة هذة الظاهرة ألتي دمرت ابناء المجتمع.

بدأت الندوة بكلمة العريف مرتضى النيسي الذي رحب بالضيوف و بدأ الحديث عن الندوة و غايتها .
ثم طهر أنفاس الحاضرين القارئ الدولي للقرآن الحاج عبد الكاظم الحيدري بتلاوة آيات من كتاب الله المجيد و أحسن بداية تلاوتهُ بإختيار آية
( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ۖ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا ).

بعدها تقدّم الأخ عبدالله فرهود المتحدث بإسم حملة لا للتدخين و شرح للجمهور اسباب الحملة و أهدافها ونشاطها في كافة انحاء المحافظة.

و في هذا الصدد  قدم مدير مؤسسة المعلم الأستاذ عبد النبي نيسي محاضرة حول أضرار ظاهرة التدخين و أسباب نشوئها من باب علم الإجتماع و أكد على أهم أسباب إنتشارها بين ابناء المجتمع و هي البطالة ألتي سببّها التمييز العنصري الذي ينبعث من قبل الحکومة ناهيك عن باقي الأسباب مثل (الأسرة ،الجهل،عدم وجود الإمكانات الترفيهية و عدم إهتمام المسؤلين المتخاذلين)
و طرح حلولاً لإزالة هذة الغمّة من المجتمع .

أبرزها كما يلي…
1_توعية الأسر و الشباب من خلال إقامة ندوات توعوية
2_تقديم البدائل الترفيهية
3_تكريم أصحاب الأندية و الفرق الرياضية
4_تشكيل ورشات توجيهيه للأطفال و طلاب المدارس
و…

بعد كل هذا اعتلوا المنصة واحداً تلو الآخر الشعراء رسول ابو صافي ، حسين ابو شجاع الطرفي و جعفر طليع الحيدري و قدموا أجمل إبداعاتهم الأدبية تضامناً مع حملة لا للتدخين و عاتبوا إخوانهم النشطاء و الشعراء المثقفين و طلبوا منهم أن يساهموا بتنمية المجتمع بدل أن یکونا سبباً لتدمیره بفتحهم المقاهي او حضورهم فيها لتدخين النارجيلة(القرشة).

 

جوابی بنویسید

ایمیل شما نشر نخواهد شدخانه های ضروری نشانه گذاری شده است. *

*

*