أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » لغتی » لغـة الضـاد السقيمـة/احمــد العتيقـي

لغـة الضـاد السقيمـة/احمــد العتيقـي

كـلّ فـردٍ منّـا يعتنـي بجسمـه و صحـة أعضـاءه ، واكثـر مـن ذلـك نعتنـي بـإنـاقتنـا ونضـع لهـذا الغـرض الكثيـر مـن الـوقـت فنحـاول أن نظهـر للبـاقييـن بـأجمـل مظهـر ..

كـانـت هـذه المقـدمـة نـافـذة لأدخـل مـن خـلالهـا إلـى جسـد لغـة الضـاد الحبيبـة لنـرى ممـا تعـانـي وحـدّة معـانـاتهـا ومـاهـو مـرهـم جـرحهـا ..

عنـد ما يــريـد طبيـب القلـب أن يتـأكـد مـن حيــويتـه وجــودة عملــه عليـه أن یبحـث فـي سـلامـة مـا یحیـط بـه مـن شـراییـن وأنسجـة كـي يتـأكّـد مـن سـلامـة هـذه المضخّـة ،حیـث لا صـلاح لبقیـة أعضـاء الجسـد إلا بصـلاحهـا…

فمــاذا لــو كــان هــذا القلــب لايـرتبـط بجسـم فـرد واحـد إنّمـا هـو قلـب وهـويـّة أمّـة وقـد حـل بـه السقـم حيـث أصبـح یعـانـي أوجـاعـاً خطیـرة …

ورغـم أوجـاعـه فقـد أهملـت مـداراتـه هــذه الأمــة ولـم يهمهـا سقمـه أو ســلامتـه فغفـلنـا أو تغـافـلنـا عمّـا ألـمّ بـهِ أكثـرنـا وخـاصـة القـائمیـن علـى حفـظ مجـراه وتـدفّـق دمـائـه، ولـم یقـف علـى مـداراتـه منبّهـاً وصـارخـاً إلا قلّـة یسیـرة، نثـرت ریـح الإهمـال أصـواتهـا فـي دروب النسیـان..

دعـونـا نتـأمـل الأمـر بتمعّـن و تعقّـل !

إنّنـا كـأفـراد نـدعـي الثقـافـة ونحمـل الفكـر الــواعـي كمـا نحمــل رسـالـة وصلتنـا مـن أسـلافنـا رغـم معـانـاتهـم بسبـب قلّـة الإمكـانيـات وكثـرة التهميـش لكنّهـم أوصلـوهـا بنجـاح وسـلامـة و هـنا يــأتـي الـدور علينـا لنحفـظ هـذه الأمـانـة و نعتنـي بسـلامتهـا ،ولكـن نستغـرب حيـن نـرى السقـم قـد حـلّ بهـذا القلـب الـذي يضـخُّ لـلأمـة العلـم و الثقـافـة والـوحـدة والـوئـام ولـم يهتـموا بمعـالجتـه ومــداراة سقمـه.

لا نحتـاج إلـى كثیـر مـن التلفّـت والتعجُّـب لنعـرف مـن ألقـى بلغتنـا فـي هـذه الـدوامـة ذات الأمـراض القـاسیـة والمتـلاحقـة والتـي تـأخـذ بتـلابیبهـا إلـى
هـوة سحیقـة مـا لهـا مـن قـرار.

بصـراحـة و ببسـاطـة ،نحـن مـن قـذف بهـا إلـى ذاك المصیـر المـوحـش، ثـمّ رحنـا نتمحّـك فـي لغـات شـرقیـة وغـربیـة، لنثبـت لأربـابهـا أنّنـا تقـدمّیـون، منفتحـون ، متحضّـرون، نملـك شجـاعـة التعـاطـي مـع لغـة وثقـافـة الآخـر، بـلا أدنـى حـرج.

أحبتـي الكـرام يـا أهـل الضـاد،،
قبـل أن نشیـر بـأصـابـع الإتهـام إلـى الغیـر كعـادتنـا عنـدمـا تحـلّ بنـا مصیبـة ،أو نتحجّـج بـدراستنـا مـرغميـن بلغـة أجنبيّـة ، یجـب أن نتـوجّـه بـاللـوم إلـى أنفسنـا أولاً، لأنّنـا أول مـن قصـّر، وأول مـن أسـاء..

بـالتـأكيـد سيـأتـي بمخيلتكـم هــذا السـؤال؛ متـى و كيـف !!

– مـن الـذي ألقـى فـي مجـرى لغتنـا الصـافـي تلـك التـراكیـب الأجنبيّـة مـن عـامیـات ردیئـة ومفـردات بذیئـة؟!

– مـن الـذي عكّــر صفـوهـا و خلـط فـي جـدولهـا الـرقـراق العـذب بعضـاً مـن ألفـاظ أعجمیّـة محضـة فــي محـاولـة لخلـط الـزیـت بـالمـاء؟!

– مـن الـذي جعـل الحـدیث بهـا مـادة للسخـریـة والضحـك ؟!

– مـن الـذي سمـح لعـامیـات ردیئـة بـاختـراق كتـابـات الفكـر والـرأي ، و نطـق کلمـات خلیطـة و لـوّثهـا بشـوائـب أجنبيّــة؟!

– مـن الـذي يحـاور صـديقـه أو صـديقتـه فـي الجـامعـة بلغـة أجنبيّـة ليثبـت تحضّـره وتقـدمـه حسـب ظنّـه بـأعـوجـاج لسـانـه وميعـانـه!

– ألیـس مـن الـوجـاهـة الآن أن یجلـس إلینـا مـن تعلّـم لغــة الآخـریـن ونسـيَ لغتـه، فتـراه لا یحـوز القـدرة علـى طـرح فكـرتـه بلغتـهِ العـربیـة، فیهـرب إلـى إبـرازهـا بلغـة الأجـانـب، معـتقـداً أنّ الثـرثـرة بلغـة الأعـاجـم طـریـق إلـى إضفـاء بـریـق مـن نـوعٍ خـاص علـى حضـوره و حـدیثــه؟!

يـاللعجـب مـن ذاك الـذي یتلعثـم بشكـل مفتعـل فـي کـلامـه وكـأنـه غیـر عــربـي ، ثُــمّ یستـحضـر لنــا بعضـاً مــن الانجلیـزیة أو الفـرنسیّـة او الفـارسیّـة ثـمّ یـزجُّ بهـا فــي حـدیثـه ، فیخـرج لنـا لغــة مـرقّعّـة لــم نسمـع عنهـا قبـل ذلـك !

فـلا هــيَ لغـة عـربیّــة ، ولا هـيَ لهجـة عـامیـة، ولا هـيَ لغـة أجنبیـة !

و أودّ أن أشيـر هنـا حتّـى لايفهـمُ مـن كـلامـي العصبيّـة العميـاء..
أنـا لا أنكـر تعلّـم لغـات الآخـریـن، بـل أحـثُّ نفسـي ومـن حـولـي علـى تعلّـم بـاقـي اللغـات لإمتصـاص علـمهـم ،إنّمـا أنكـر طغیـان تلـك اللغـات علـى لغتنـا والسعـي لتعكيـر صفـائهـا.

أحبتـي يـا أهـل الضـاد…

إن اللغـة العـربیّـة تحتـاج إلـى الإنصـاف والنصـرة مـن أهلهـا وهـذا دوركـم إن كنتـم عُـربـاً كمـا تـدّعـون ، وهنـا یُضـاف إلـى دور المجـامـع اللغـویـّة، والمـؤسّسـات التـربـویـة، وثلّـة المثقّفیـن والمتخصّصیـن، دور لا یقـل أهمیّـة عـن طبيـب القلـب و هـو دور كـلّ فـرد فـي المجتمـتعات العـربـية كـافـة والأهـواز خـاصـة .

بـاللغـة العـربیّـة فـرض عیـن علـى كُـل عـربـي ، ولا یقتصـر الأمـر علـى أهـل الفكـر والاختصـاص ، ولـیس المقصـود هـو إجـادة علـم البــلاغـة والنحـو ، ولكـنَّ المقصـود هـو:

كیـف أتمكّـن مـن الحـدیـث بلغتـی بطـریقـة لائقــة و مشــرّفـة حتّــى لاتضيـع هـويّتـي ولا أظلـم الضــاد بـإنتمـائـي لهـا.

 

بقـلـــمـ:
احمـــ العتيقـي ـــد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*