أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » الشعر الشعبي » بذكرى وفاة الشاعر ستار ابو مختار الصياحي

بذكرى وفاة الشاعر ستار ابو مختار الصياحي

بسم الله الرحمن الرحيم

لا مساومة في القضية(1)
لا تراجع في النضال (2)
لا سكوت عن الحق (3)

شعارات كان يمارسها في القول و العمل.

قائدٌ،یصنع بلسانه صواریخاً شعریة من طراز النضال ، القومية ، الوطنية و …

ثم يطلقها من منصة الشعر ليقضَّ مضاجعه .(4)

و محامي، یفتح ملفاً مملؤاً بالمعاناة و المأساة بكل واحدةٍ من أهازيج الشعر التي کان ینطق بها.(5)

والمعلم،الذي جُل إهتمامه أن يعلم ابناء الوطن دروس المجد و التضحيات.(6)
والعاشق المخلص،الذي سار في مسير العشق ،الذي يَعُج بالمخاطر و التضحيات بلا أن يتراجع أو يتخاذل عن غايتة حتی ضحی بنفسه من أجل محبوبه.(7)

و الشاعر الذي عرف بصوت النزاهة .(8)

المصادر :

1_الرجل ینعرف بالمعروف ما ینعرف بفلوسه
أو هوسه التنشری أو تنباع أبد ماتنحسب هوسه
المو گدهه ابصریچ الماوتضل تترادم اضروسه
ولگدهه ایعید بالضیجه

2_من صرت للیوم چف ذل       ماحبیت
ویخسه خصمی ایگول منک   ماحبیت
للمجد جیت اعله طولی        ماحبیت
واصحت انا اهوازی وخواتی اهوازیات

3_احنه من أصل العروبة احنه مو مستعربين
او نفتخر بين العروبة من نگول اهوازیین
للبطل ما نطخ هامه اي وحگ سيد المرسلين
هه الحگ خاوانه او خاوینا

4_ کل احنه العرب شجعان مایوجد غبر بینه
واذا نط بینه عرج الغیظ دم تگطر مواضینه
العدو ضل یشهد النه ابهای یوم اویا تلاگینه
هه ادخیل ايصيح خلينا

5_عيب فادنه البيارق بالعكس بل شتتن
او خلن ام شيلة الشريفة اتبسط ابسوگ التتن
نتحد خلونه کلنه و انفگس اعیون الفتن
و انرد العیله من ام شیله

6_ الدارس ادروس الأماجد عينه علذل ماتنام
و أبد مو عار المشانق بلعكس اكبر وسام
عار علحَب چف خصيمه و رفع رايات السلام
و تبره من اهله و كل گومه

7_ ودی اشتم عطر دایم         من هوا
وعگلی مالومنه ابدن        من هوا
الراد ینشدنی حبیبک       من هوا؟
انا محبوبی وطن ماهي فتات

8_المبادء والغیم بدم سرن و ابروحی یندافن…
لو مر طاری الاهواز احس اجروحی یتشافن…
من حبه ابد ما جوز لا والله ولا خافن…
من موت البي رفعت هامه

بذكرى مرور اربع سنوات على وفاة صوت النزاهة
(الشاعر ستار ابو مختار الصياحي)
نتقدم ببالغ الحزن و الأسى من قبل موقع انا مثقف
إلى الشعب الأهوازي كافة و إلى عائلة المرحوم خاصة
و نقول لهم:
تغمده الله بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته.

 

  • بقلم: علاء ابو عدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*