أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » شعر و نثر فصحی » رغد و أطفال الروضة/ ستار الناصري

رغد و أطفال الروضة/ ستار الناصري

کانت رغد مع اصدقائِها البراعم فی الروضه.
فــقالـت لـــهـم الـــمربـیـه :
احبتی البراعم لایجب ان نخاف من الشرطی.

الشرطی صدیقنا الذی؛ یحمینا من الشر ؛ فهو یحبنا و نحن ایضا” نحبه
ثـــــم قـــالـــت الــــمربــیـه:
قولوا معی یا اطفال ؛
شکرا” صدیقنا الشرطی
نحن نحبک لأنک تحمینا.
ثـــــــــــم قــــــالــــت ؛
ماذا نهدی صدیقنا الشرطی غدا” ؟
فـــــأجـــابــوا جــــمـیـعا” ؛
نهدی صدیقنا الشرطی ؛ وردهٓ” جــــــــــــمیـلـه.
وفـــــی یـــوم غـــــــد،
اتی٘ کل طفلِِِ بیدهِ وردهٓ” جمیله.
و لم تأتی صدیقتهم رغد!

انها وردهٓ” جمیله ؛ قطفها من کان یفترض ان یحمیها.
انهُ الشرطی
قتل الوردهٓ الجمیله !
قتل الطفولهٓ البریئه !
قتل رغد ؛ برصاصتا” صدیقه؟

وضعوا الأطفال ؛ الورود الجمیله التی جلبوها هدیتا” للشرطی ؛ علی
کرسی صدیقتهم رغد
و قــــــالـــوا ؛ للـــــمربـیـه:
لماذا کذبتی علینا ؟؟؟؟
لم یکن الشرطی صدیقنا ولم یحمینا من الشر و نحن نخاف منه اکثر من قبل.

قتل صدیقتنا رغد فمن الذی یحمینا؟؟؟
فوقفت المربیه حائره
ماذا تقول للأطفال !
من الذی یحمیهم؟؟؟؟؟؟؟
وهل الشرطی صدیقهم و یحبهم ؟
لم تجرأ ان تجیبهم
و بقت تکلم نفسها :
عــــــــذرا” یـا رغـــــــــــد
ان یدای مشلوله
و صوتی مخروسا”
و قلمی مکسورا”
عــــــــذرا” یـا عـزیـزتـی
عــــــــــــــــذرا”
اذا بکیتکِ صمتا”
و اذا صرخهٓ همسا”
انـــــــتـــــــی
کانت حیاتکِ حلما”
و انــــــــا
حلمی هو الحیاهٓ
ای حیاهٓ
ای حیاهٓ ………

ستار ناصری………

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*