أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » تطوير الذات » كيفية التغلب على العصبية الزائدة

كيفية التغلب على العصبية الزائدة

تعتبر العصبيةُ الزائدة من المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، وهي عبارةٌ عن سلوكٍ شخصي ناتج عن انفعال حيث يُلغى فيه دور العقل، فلا يستطيع الشخص فيه ضبط نفسه، فتظهر انفعالاته بشكلٍ سريع وغير ملائم، لذلك لا بدّ من البحث عن الطرق والوسائل للتخفيف من موجات الغضب،

وذلك لأنّها تؤثر على حياتنا بشكلٍ سلبي، وتسبّب أمراض الضغط والسكري، وسوف نعرض لكم في مقالنا هذا طرق التغلب على العصبيّة الزائدة.

تمرين التنفس عندما يتعرض الشخص للعديد من المشاكل أو الضغوطات النفسيّة، فإنه من الممكن أن يقع في حالة من الغضب، ومن أجل تجنّب ذلك يفضل عمل تمرين التنفس، وهو عبارة عن أخذ نفس عميق إلى داخل الجسم، ومن ثم إخراجه مرة واحدة، حيث يساعد في إخراج الطاقة العصبية، والشحنات السلبية المتراكمة في الجسم.
الضحك
تعتبر العصبية طاقة سلبية تنجم عن حدث معين، وينبغي تحويل هذه الطاقة إلى طاقة إيجابية، عن طريق الضحك، ولكن يجب الضحك ضمن حدود، وعدم الاستهزاء بالآخرين؛ لأنّ المبالغة في الضحك تسبّب تفاقم المشاكل والعصبيّة.
تجنّب العصبية
من أجل تجنّب العصبية، يجب الحرص على تهوين المشكلة وعدم إعطائها أكبر من قدرها؛ ويسبب ذلك ضغوطاً نفسيةً وعصبية.
التركيز على حل المشكلة
يجب الحرص على عدم التفكير بعصبية عند مواجهة مشكلة معيّنة، وإنّما التفكير لإيجاد حلول مناسبة لها بعيداً عن القلق والاكتئاب والتوتر.
الحركة
عندما نشعر بحالة من الغضب يفضّل عدم البقاء على نفس الوضعيّة، وإنّما تغيير وضع الجسم، والتحرّك، فهذا يساعد على التفريغ وتغيير النفسيّة.
التركيز على السلوك
أي بمعنى أنّه يجب التركيز على السلوك الخاطئ، وليس على الأشخاص، كنقدهم، وتجريحهم، والاستهزاء بهم، والاعتداء عليهم، لأنّ ذلك يزيد المشكلة تعقيداً، ويسبّب مشاكل كثيرة.
مهارات الاتصال

يجب أن يتعلّم الشخص العصبيّ مهارات الاتصال والتواصل، وكيفيّة الاستماع، والإصغاء، والتعبير عن المشاعر والأفكار بشكل يظهر الاحترام للآخرين.

 

نصائح للتخلّص من العصبيّة الزائدة

  • تحديد الأهداف التي نريدها وإعطاؤها الوقت الكافي من التفكير والتركيز.
  • التفكير بشكل إيجابي أثناء اتخاذ القرارات في حياتنا، بعيداً عن التوتر والعصبية قدر الإمكان.
  • الاقتناع أنّ العصبية لا تفيد شيئاً ولا تحلّ مشكلة، وأنّ هذه المشكلة لن تدوم.
  • اختيار الأشخاص الإيجابيين في حياتنا، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين، الذين يسببون الأذى، والاكتئاب، والضغوطات النفسيّة.
  • التنزه مع الأفراد الذين نشعر معهم بالراحة، كالأقارب والأصدقاء، فهذا يساعد على التخلّص من التوتر، والضغوطات اليوميّة.
  • التعبير السليم والصحيح عن الغضب دون التسبّب بالأذى للآخرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*