أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأجتماعي » مقالات أهوازیة » لماذا یخذل بعض المندوبین شعبهم وکیف یتم ذلك؟

لماذا یخذل بعض المندوبین شعبهم وکیف یتم ذلك؟

  • بقلم: احمد العتـیقي

ظـاهـرة نعیشهــا و ربّمــا قلیــل مـنّا التفـت لهـا و هـي خـذلان المنـدوبیــن للشعـب الـذي صعـدوا علـی أکتـافـهم و خـذلــوهــم بعــد وصـولـهم .

کیــف یتــم ذلــك؟

مع الأســف الشــدیــد لــم نصــل إلــی ذلــك المستـوی مـن العلـم و الـذکـاء حیـث نلتفـت إلـی خـذلان بعـض مـن هـم حـولنـا .

عنـدمـا یصـل المنـدوب المنتخـب للبـرلمـان ( مجلـس الشـوری الأسـلامي ) ربّمـا أغلبهـم لـم تکـن عنـده وجـاهـة أو منصـب فـي الحکـومـة و حتّـی لایعـرفـه أحـد و لـم یحـضَ بمکـانـة یشـار لهـا بـالبنـان ، ولـکـن بعـد مـا یصـل إلـی کـرسـي البـرلمـان و يجـد نفسـه یتمتّــع بهـذه المکـانـة الـرفیعـة و المـرمـوقـة حیـث صنّـاع القـرار و القـانـون للـدولـة و بـالتـأکیـد هـذا المنصـب لیـس بقلیـل و تهـابه أو بالأحـری يـرون منـافعـهم بیـده بعـض الـوزارات فـي الحکـومـة.

و بعـد مـا وصـل فجئـة لهـذه القـدرة و المکـانـة التـي لـم یکـن یحلـم بهـا فـي یــوم مـن الأیـام و لـم يصـل لهـا إلا بفضـل هـذا الشعـب البـآئـس الـذي سـانـده علـی أمـل أن یطـالـب بحقـوقهـم و یحـق لهـم الحـق و یقـوم بـإیصـال صـوتهـم المبحـوح إلـی أهـل القـرار و التنفیـذ .

ولـــکــــــن ….
البعـض منـهم أو أغلبهــم ینســی نفســه بعــد بلــوغـه هــذا الکـرسـي و هـذه المکـانـه و الحصـانـه و یتمتّـع بـالقـدرة و تــری أعنـاقـهم تــرمـق إلــی مکــان أرفـع و کـرسـي أکثـر سلطـة و قـدرة و بـقاءاً ،و لهــذا القلیـل منـهم نـراهُ یـرجـع إلـی أهلـه و نـاسـه و شعبـه الـذي أوصلــه إلـی هــذا المکـان و عنـدمـا یسقـط فـي الـدور القـادم فـي هـذه الأنتخـابـات یبقـی فـي العـاصمـة طهـران مـع الضمـان لمنصـب فـي إحـدی الـوزارات أو المنـاصـب السیـاسیـة الأخـری و ینسـی نفسـه بـأنـه أبـن هـذا الشعـب البـآئـس و یـری هـذه المنـاطـق المحـرومـة الجـافـة المحتـاجـة المتعطشـة إلـی رحمـة المسـؤلیـن لـم تلیــق لمعیشـته هـو و أفـراد أسـرتـه!!

و الفئــة الثـانیـة مـن المنـدوبيـن و هــم المتخـاذلیـن الــذي أردت أن أشیــر لهــم ، هــؤلآء مـن بــاع هــذا الشعــب و رأیــه و أصـواتهـم و امـالهـم و یجلــس فــوق بعـض الکـراسـي مثـل السفــارات فـي دول أخـرى أو مســؤلیــة فــي وزارات النفط و الغـاز و الخـارجیـة و یتنـازل عـن کـرسـي البـرلمـان الـذي ذهـب إلـی العـاصمـة بفضـل أصـوات الشعـب نفسـهم .

و هنـا تبـان حقیقتهـم ويظهـرون علـى واقعهـم الـذي حـاولـوا كتمـانـه بـأقنعــة نقـش عليهـا بعـض الشعـارات بـأن الهـدف و المقصـود مـن خـوضـهم لهــذه الأنتخـابـات كلهـا تتلخّــص فـي خــدمــة الشعـب فحسـب !!

وبعـد بيعهــم ارآء الشعـب يتضـح لنـا بـأنّ کـل هـدفـهم و غـایتهـم هـيَ الصعـود لمنـاصـب رفیعـة حتّـی و إن کلّفـه ذلـك ببیـع الشعـب بـأكملـه وليـس رأیـهم و أصـواتهـم فقـط!!

فـأولئــک هـم المتخـاذلیـن حقّـاً بحـق شعبهـم .

و مـن المضحـك عنـدمـا تقـل لهـم لمـاذا قمتـم ببیـع أصـوات شعبکـم هـذا المظلـوم المنسـي ؟

یـردون علیـك و بکـل وقـاحـة ، بـأنهـم یـریـدون أن یخـدمـوا شعبـهم علـی هـذه الکـراسـي!!

يــاللعجــب!!

یظنــون بـأن کـل الشعـب لـم یعــد یعـرفهـم ، ولـم يـزالـوا يـرددون بـأنهـم یـریـدون أن یخـدمـوا شعبـهم علـی هـذه الکـراسـي !!

و مـن العیـب علـی شعبـنا أن یعـاود أنتخـاب هـذه الفئـة مـن المـرشحیـن ، و علـی أمـل بـأن شعبنـا وصـل إلـی هـذا المستـوی مـن النبـاهة و الـذکـاء بـأنـه لایمـکن خـداعهـم مـرة ثـانیـة و کمـا جـآء فـي الحـدیـث الشـریـف :
لا يُلْدَغُ الْمُؤْمِنُ مِن جُحْرٍ مَرَّتَيْنِ
وهــذا هــو الخــذلان و الخیــانــة التـي یستنکــرهــا کــل ضمـر و وجــدان و کــل الأدیــان .

و بـالطبـع الخـذلان سیکـون أکثـر مرارة و إحسـاسـاً بـالخیبـة عنـدمـا یکــون مـن الـذیـن أتخـذتهـم نـاصـراً لـك ولـکن تـراهـم ینکـرون فضلـــك الـذي وصـلـوا لغـایتهـم بـه .

وقـد قــالـوا فــي أشعــارهـم العـــرب:

وظلــم ذوي القـربـى أشــدُّ مضــاضــة
علــى المــرء مـن وقــع الحســام المهنّد.
احمـــ العتيقـي ـــد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*