أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » أسكندر مزرعه » مفردات باللهجـة اﻷهوازيـة (٣٧)

مفردات باللهجـة اﻷهوازيـة (٣٧)

  • كُرْكِي :

و جمعه كَرَاكِي،بالفارسية درنا وبالتركية تُورنا وبالسريانية كوركيو وبالأكدية كوركو ،ولعلها سومرية الأصل،أرقى أنواع الطيور و أرشقها، وهو طائر إجتماعي محبوب وجميل المظهر ويرمز للسعادة والثروة وطول العمر،أبتر الذّيل و ذوبنية قوية تجعله مميزاً أثناء طيرانه، بطئ الإقلاع بسبب حجمه الكبير، ويتميز بساقيه الطويلتين ومنقاره الطويل المستقيم وعنقه الممشوق والممدود وحذره الشديد واختلاف أنواعه ومواصفاته وتزييناته، والذي ينتشر في كل أنحاء وأرجاء العالم ويتواصل مع بعضه عن طريق الأصوات العالية القوية التي يصدرها، والقادر على تمييز الأصوات من حوله وله عدّة نغمات غريبة وقوية منها للتحذير والهروب تشبه قرع الطبول وتسمع على أميال، ومنها لنداء ومنها للطيران، ولونه يختلف باختلاف أنواعه الخمسة عشر،وتكون ألوان ريشه عادةً بنية أو بيضاء أو رمادية،في بعض الأنواع توجد حول الرأس أجزاء ملونة وحول العنق طوق من ريش لماع يبدأ بلون ذهبي في اطرافه متدرجاً إلى الزرقة إلى السواد عند منبته في الجلد.

الكُرْكِي طائر ظريف وفطن وذكي جداً وشديد الحذر لهذا من الصعب اصطياده، حيث يتم صيده بالبصرة وليلاً عن طريق البحث عنه وتحديد موقعه بواسطة ضوء قوي أو من خلال سمع صوته الذي يميزه عن سائر الطيور ،ثم الزحف بحذر إلى مسافة قريبة منه ورميه بالرصاص.
الكُركِي الشايع في آسيا الذي يعد من الطيور الرشيقة وعنقه يكون ممدود أثناء الطيران مما يساعده على التحكم في جسده بشكل كبير أثناء الطيران على ارتفاعات كبيرة والسرعة العالية، جسمه رمادي ويتميز بخط أبيض يمتد من العين حتى الرقبة ويعد من أطول الكَراكي، وهو قريب الشبه بطيور اللقالق ولكنه لا يرتبط وراثياً بها من حيث خصائصه المميزة.
طائر الكُركِي يحافظ على نظافة ريشه ويصرف وقتاً طويلاً في العناية بريشه وتنظيفه حتى لا تغزوه الحشرات والآفات وتلحق الأذى به ويصبح الطيران صعب عليه.
من أهم وأبرز صفات الكراكي التناصر والتعاضد والتلاحم والتماسك، ولاتطير متفرقة إلا بصف واحد ويقدمها واحد منها كالرئيس لها وهي تتبعه، حيث إنها قبل أن تطير يقوم واحد منها بأخذ جولة للاستطلاع على المنطقة وبعد ذلك تبدأ بالطيران والتحليق على شكل رقم سبعة، وأيضاً إذا اجتمع جماعة من الكراكي خاصةً عند النوم لابد لها من حارس بينها يحرسها بالنوبة ، ويعتبر هذا أمر ضروري وملزم ومهم للغاية بينها للحفاظ على أرواحها واستمرار حياتها.
تعيش الكَراكي في أوروبا وآسيا في الأهوار والمستنقعات والبرك والبحيرات الضحلة العذبة والمسطحات المائية حيث ترى وسطها نباتات طبيعية مختلفة تعشقها الكَراكي مثل العنگر والحَلفة والزور والبردي وغيرها ،وتبني أعشاشها فيها، وأيضاً الكَراكي تأكل الكائنات المائية الحية بما في ذلك النباتات و والمحاصيل والأعشاب البرية والحبوب والحشرات والقوارض الصغيرة وأوراق الشجر الغضة والأسماك الصغيرة.
للأسف أصبحت الكَراكي مهددة ومعرضة لخطر الإنقراض نتيجة اصطدامها بأسلاك الضغط العالي وتعرضها للأمراض والصيد الجائر أثناء هجراتها السنوية من قِبل الإنسان والثعالب والنمور والقطط البرية والطيور الجارحة المفترسة مثل البوم والنسور، وأيضاً نتيجة تهدم مواطن التغذي والتكاثر وفقدان أماكن معيشتها والتلوث المنتشر في بيئتها الأصلية.
تهاجر معظم طيور الكَراكي بتشكيلات ومجموعات على شكل حرف الإنجليري V عادةً من موطنها في الشمال إلى الجنوب في فصل الخريف وهي وتنادي بعضها بعضاً أثناء طيرانها، وتعود إلى موطنها الأصلي في فصل الربيع.
كان في القدم تمر رفوف الكراكي في الليالي الصيف المقمرة فوق سطوح البيوت ويصدر صوت شجي منها، يطلقه قائد الرف الذي بالمقدمة ويتبعه سائر الطيور من نوعه، أي صوت يحرك شجون سكان القرى والأرياف وينبههم إلى مروره.
يقول الشاعرالشعبي مزبان الأميري :

نقط كركي ابتوالي الليل بطران
او يذكرني ابزمان الچنت بطران
انا اليسمع ونيني يگول بطران
ابچاي ابحزن وامفارج أحباب..

جنسا الكراكي من حيث الهيكل والمظهر متشابهان، وتضع أنثاه عادة ًمابين بيضتين وخمسة بيضات في المرة الواحدة خلال الفصل ويشترك الأبوان في رعاية البيض والصغار وتحميها داخل الريش من البرد ومن الحيوانات والطيور المفترسة حتى تصبح قوية ويظهر لها الريش وتستطيع الطيران بنفسها، أيضاً طائر الكركي يضرب به المثل في بره بوالديه،لأنه إذا كبر أبواه عالهما، لهذا يكنى عند العرب بـ ” أبو عريان ” و ” أبونعيم “.
يعتقد أنّ طائر الكُرْكِي يجلب الخير والسعادة إذ إبتدأ بالغناء والدوران والحركات الرشيقة والرائعة المتناسقة، والرقص بشكل جماعي في أجواء رائعة طيبة تبعث الراحة والهدوء في نفوس محبيه ومعجبيه.
طير محبوب للملوك وله مشتى ومصيف، فمشتاه بأرض مصر، ومصيفه بأرض العراق، وهو من الحيوان الرئيس، قيل: إذا نزل بمكان اجتمع حلقة ونام، وقام عليه واحد يحرسه وهو يصوت تصويتا لطيفا حتى يفهم أنه يقظان، فإذا تمت نوبته أيقظ غيره لنوبته، قال زكريا بن محمد بن محمود القزويني في عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات : وإذا مشى وطىء الأرض بإحدى رجليه، وبالأخرى قليلا خوفا من أن يحس به، وإذا طار سار سطرا يقدمه واحد كهيئة الدليل، ثم تتبعه البقية[١].
جاءت مفردة ” كُرْكِي ” في المعاجم اللغة العربية كالمعجم اللغة العربية المعاصر بمعنى: ( الحيوان ) طائر كبير أغبر اللّون ، طويل العنق والسّاقين أبتر الذّيل قليل اللّحم ، يأوي إلى الماء أحيانًا، و جمعه كَرَاكِيّ.

ــــــــــــــــــــ
[١] المستطرف في كل فن مستطرف، للمؤلف شهاب الدين محمد بن أحمد بن منصور الأبشيهي أبو الفتح (المتوفى: 852هـ)،١/٣٧٠.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
✒️ إسكـندر عنبــر مزرعة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*