أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأجتماعي » مقالات عربیة » تكوين الهابيتوس العربي/محمد أسماعیل

تكوين الهابيتوس العربي/محمد أسماعیل

إن محاولات توصيف العمل الذي قام به الجابري حول العقل العربي لن يكون له معنى إلا إذا تم إدراجه في مفاهيم بورديو لعلم الإجتماع، فنرى الجابري في كتابه بنية العقل العربي يتحدث عن التداخل الثقافي داخل الحضارة العربية بالطبع هو لايرخي يده كليةً لمفهوم التداخل بل عمد على توضيح كيف كان للعرب من مقدرة على إنشاء رأس مال ثقافي يمتلكه العرب المسلمون وتحدث عن ذلك بإستفاضة فيما كان يسميه بعلوم البيان من (نحو-فقه-بلاغة-علم الكلام)، لكنه تحدث أيضا لا عن العلوم الدخيلة فحسب والتي أسماها بعلوم المنطق الذي تم نقله عن أرسطو ولكن تحدث كذلك عن قدرة الفلاسفة على تشكيل وتهيئة بل وتبيئة العلوم الدخيلة مع الواقع الإسلامي الحديث إنه يتحدث بصراحة عن صراع معرفي داخل الديار العربية الإسلامية صراع الايدلوجيات، وفي ذات الوقت وفي عمله الثالث العقل السياسي العربي تحدث عن نوع اخر من الصراع لايتم بين العقول هذه المرة وإنما يتم على أرض الواقع حيث تتحالف القبائل مع بعضها ضد بعض وتستخدم في صراعها من الثقافات المتصارعة سلفا مايناسبها وما يوطد دعائمها للحكم.

لا اريد ان ادخل في تفاصيل في اعماله الكتابية فهي متاحة والكثير قد قرأها ولكنني فقط هنا احاول اعادة ترتيب او لنقل اعادة الربط بين ماقام به الجابري من تحليل للعقل العربي وبين ما قام به عالم الاجتماع الفرنسي الشهير بورديو من تحليل للمجتمعات وطريقة تفاعلها داخل المجتمع.

ان الجابري لم ينتصر اثناء تحليله للعقل العربي الى فرقة من الفرق اوالى ايدلوجية او طائفة او علممن العلوم، بل وكما عبر هو عن نفسه في كتابه العقل السياسي العربي انه يعتبر كل الايدلوجيات المتناحرة كأصدقاءه انه يهدف من ذلك الحيادية في الدراسة الايبستمولجية باكبر شكل ممكن واضعا الاحداث في تراص منتظم بجانب بعضها ليجعل القاريء يفكر معه الى حل لهذه المعضلة لكنه كذلك اشار الى وجود فرصة فعليه للخروج من هذه الازمة وقد حدثت من قبل لكن لم يستمر لها النجاح لاعتبارات اخرى، كانت هذه الفرصة هي شكل من اشكال التنوير او شكل من اشكال القطيعة الايبستمولجية كما يقول باشلارد او شكل من اشكال تغير الرأسمال الثقافي بتعبير بورديو وهو الذي حدث في الاندلس وتحديدا تحت يد ابن حزم الاندلسي وابن رشد وابن باجة والشاطبي، ان ما اراد ان يعبر عنه الجابري لهذه النقلة النوعية في المعرفة ليست (امتداد) للحركة الثقافية العباسية ومن قبلها وانما قطيعة تامة واعادة صياغة للرأسمال الثقافي للامة الاسلامية، لكن اكثر الاشارات نجاعة في تحليله للعقل السياسي هو انه افرد بابا كاملا يتحدث فيه عن اقتصاد الريع التي تتميز به الدول الشرقية والشرق الاوسط تحديدا، ما اريد ان اعبر عنه هو أن توصيفه لاقتصاد الريع الذي اخذ في الاستمرار حتى وقتنا الحالي كان يعبر بطريقة جوهرية عن استمرارية الراسمال الثقافي للدول الشرقية، وهذا ما عبر عن بورديو بمفهوم الهابيتوس الذي هو جملة من القواعد الفكرية والراسمال الثقافي للفرد والمجتمع المستقر او المتغير إستتباعا لاستمرار المنبع المادي وهو الريع في حالتنا الان، ومن هنا نستطيع فهم الرجاء الذي يرجوه الجابري من تحليله للرأسمال الثقافي للمجتمع العربي وانه ابرز عملية التنوير الوحيدة واليتيمة التي حدثت داخل الحقل الاسلامي حدثت في دولة لاتعتمد على اقتصاد مركز الحضارة الاسلامية انذاك وهو المركز العباسي القائم على اقتصاد الريع، وسواء كانت الدولة الأندلسية قائمة على الريع او قائمة على علاقات الانتاج كما يحدث في الدول الغربية الحالية فإن التغير المادي ساهم بشكل رئيسي في تغيير البنية النمطية للعقل العربي والاسلامي.

ان الجابري ببساطة استطاع تحليل الراسمال الثقافي في الحضارة العربية، تحليل لايستهدف ابراز نمط عن نمط اخر او الانحياز لطرف على حساب الاخر وانما كانت تغلب عليه السمة الفكرية المتداخلة الثقافة في بداية تكون الراسمال الثقافي، لكن بعد أن استبب الامر لمركزية السلطة المتحكمة في الاقتصاد القائم على الريع تم اعلان الحرب على التداخل الثقافي بل وتم اعلان الحرب على اي ثقافة اخرى لاتدعمها الدولة او تؤيدها او بعبارة اخرى قمع الراسمال الثقافي في للمجتمع وقمع اي اشكال ثقافية اخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*