أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأجتماعي » البیئه » البيئه الأهوازيه و ظاهرة أسماك التيلابيا

البيئه الأهوازيه و ظاهرة أسماك التيلابيا

  • بقلم: حسين الحايي و مهدي الموسوي

تعريف البيئه من الناحيه العلميه يطبق على المكان والزمان الذي يعيش به الأنسان و كل ما يرتبط به و له اثر على حياته.
ونفهم من هذا التعبير أن بين الأنسان و البيئه توجد هنالك رابطه عكسيه و يعني أن التداخل بالبيئه يؤثر علی حياة الأنسان بشكل مستقيم.

البيئه الأهوازيه: تشمل البيئه الأهوازيه أنظمه كثيره كالأشجار و الأنهر و الأهوار والخ..
فبعد التمعن والدراسه نجد التلوث قد أغشى على كل البيئه الأهوازيه و بما أن مقالنا حول مياه الأهواز نكتفي بدراسة هذا الموضوع فقط.

 

المياه الأهوازيه والتلوث البيئي:
يعتبر أقليم الأهواز من اکثر الأقاليم التي تحتوي علی المياه و ذلك بسبب احتوائه على خمسة أنهر (کارون – مارون – جراحي – دز – کرخه). أهمها کارون بحیث أن هذا النهر هو من اکثر الأنهر حیازةً علی کمیة المياه  بطول يقارب التسعمائه (900) كيلومتراً ابتداءً من سلسلة جبال زاجروس الى شط العرب.
يعتبر نهر كارون الشریان الخافق للأهواز فیعیش تحت نعمة هذا النهر الفلاح و الصیاد و مربي المواشي الى الكثير.
ولکن بالأونه الأخیره شهد هذا النهر الکبیر و المهم اهمالاً متعمداً لتلویثه ناهیك عن أخذ الأنشعابات الكثيره منه
ويعتبر نهر كارون حالياً من اکثر الأنهر الملوثه باحتوائه علی الوانادیم أحد العناصر الثقیله والخطره بجدول العناصر الکیمیائیه .
وایضاً یصب في هذا النهر مجاري المستشفيات المملوئه بأنواع الأمراض  وانواع المياه الزائده من الزراعه المحملة بالسموم.
ومن جهه اخرى اصبح نهر كارون مصباً لمجاري و مخلفات اكثر الشريكات المتواجده بالأهواز والتي تحتوي مجاريها على مواد بتروكيمائيه ايضاً. و لو أردنا الخوض بملوثات نهر كارون و ما يخصها نجد أن هنالك الكثير من الأمور الجديره بالذكر.

IMG-20160824-WA0002

میاه کارون وظاهرة اسماك التیلابیا:

تاريخ أسماك التيلابيا!؟
من خلال توزيع السكن و حاجة البشر للغذاء. استطاعت سمكة التيلابيا أن تفرض نفسها وتثبت أن أسماك التيلابيا من احدا الأسماك المعروفه ومهمه جداً لغذاء البشر في القرن العشرين. حيث تم العثور عليها في المياه الداخليه للمناطق القريبه من السواحل لقارة افريقیا ولم یستطع أی شخص أن يعرف كيف وصلت لهذه المناطق .
بدأت تربية اسماك التيلابيا وتكثيرها في عام 1920،وفي عام 1939 انتشرت تربيتها بصوره مكثفه وخصوصاً من النوع المسمى tilapia mossambica.
ولكن الكثير يعتقدون أن اسماك التيلابيا لها قابليه في حفظ البيوض والصغار في فمها. واسطاعت هذه السمكه أن تثبت وجودها في المياه الداخليه و ايضاً كسمكه مرغوبه.
بعد أحتلال اليابان لدولة اندونيسيا في الحرب العالميه الثانيه ساهم هذا الحرب بشكل كبير في إنتشار هذه السمكه و أصبحت من الأسماك الرئيسيه في بلادهم، اليابان كانت و لاتزال من أحدی الدول لتخطيط المستقبل التكنولوجي في بلادها ، حيث دولة اليابان قامت بنشر اسماك التيلابيا في دول جنوب شرق آسيا و أصبحت مادة غذائيه لايمكن الاستغناء عنها في هذه البلاد.

 

بيئة اسماك التيلابيا
أكثر اسماك التيلابيا تعيش في المياة الداخلية والدافئة والبعض منها تعيش في مياة الباردة نسبياً مثل اسماك التيلابيا الزيلي بدرجة حرارة ماء تصل لثمانیة درجات تحت الصفر.
تغذية اسماك التيلابيا
كل أنواع التيلابيا من الأسماك تتغذى على نباتات وتسمى herbiroro. و لكن هناك بعض الأنواع تفضل السائحات النباتيه plankton .
كما إن بعض من اسماك التيلابيا يمكن تغذيتها صناعياً أثناء تربيتها و الماده الغذائيه المصنعه هي من مواد نباتيه مختلفه.

بالأونة الأخیره وجدت هذه السمکه في کل مکان من میاه الأهواز و تعد خطراً کارثیاً علی بیئة الأقلیم و علی الأنسان خصیصاً.

IMG-20160824-WA0003

مضراتها علی البیئة:
تعد سمکة التیلابیا من السمك الخطر بحیث أنها تهاجم الأسماك الأخری و تأکل بیوضها (الثرب) و بمرور الوقت تسبب بأنقراض نسل الأسماك الأخری و هذا الأمر یعد کارثیاً نظراً للبیئه الأهوازیه المتهالکه.
و بعد أخذ تقریراً من الصیادین الأکثریةه تشیر الی أن اسماك التیلابیا تسببت بتدهور حالة الصيد لأنه حالیاً ملأت الأنهر و کل الأماکن و قد قلة باق الأسماك بنسبه تفوق ال60%.

 

مضراتها علی الأنسان:
بما اأن هذه السمکه تحتوی علی دهن اومگا 6 بنسبه هائله فحسب فحوصات أجرتها جامعة ویك فارست
تبین أن هذه الماده تهاجم غشاء الأعصاب و تتسبب بمرض الزهایمر. و ایضاً لها عواقب وخیمه علی المصابین بالأرتروز و أمراض القلب.
و اکل هذا النوع من السمك یسبب امراضاً عفونیه بالمجاري الأثنی عشریه.

تعليق واحد

  1. فائز الساري

    السلام عليكم جدا جميل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*