أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » شعر و نثر فصحی » النیزک/ حمزه الباجي

النیزک/ حمزه الباجي

هناک؛فوق کثافت القیوم
مابین المجرة والنجوم

ومیضه لایکاد یصل علی
الرعد والبرق!!

لیس هنا؛بل هناک؛حیث
الجاذبیة لا حول لها ولا قوة!!

كلما ابتعد عن الشمس؛
كلما ازدادت سرعته و انارته!!

انا لا اعلم اين هو؛جُّلَ ما اعلمه انه هناك مابين النجوم والافلاك…
حَسِبْتَه برقً سَبَقَ رعدَ
السحاب؛
ليكن الوان السماء
والنجوم اللامعة لا تبشر
بهطول الامطار…
تارةً يَفِرُّ عن ناظرتي
وطوراً يختفي وراءَ القيوم…
و ما ان وصل الي
سطح الكرة الارضية؛
سَمِعْتُ صوتَ محاكاة؛
صوت دردشةً بين الكرة
الارضية وهذا الشئ المسرع والمنير؛
قال النيزك الي الارض:
اِفْسَحي ليَ المجال؛
اريد الهبوط والانزال…
دعيني اَمُرْ يا اُخْتاٰه؛
لقد سِئُمت التطايرَ و
التناثرَ في القلاف الجوي
وبات حلميَ الوحيد؛
الجلوس علي اكتافكِ
الصخرية…
كانت الارض صاخبةً
ومكفهرةً ؛لا تريد النطق
والكلام مع النيزك…
لمّا طفح الكيل وبلغ السيل الزُبيٰ ؛قال النيزك:
ما بالُكِ ايتها الحمقيٰ؟؟
ماالذي دعاكِ الي فعلِ
هذا؟؟
ولما الزمتِ الصمت وانا
احترقُ من شدّت الفتيل!!
عندئذٍ ابرمت الارض وقالت:
يا هذا؛ انا لا اريد لك الهبوط والانزال علي
هذا السهل الكئيب!!
ولا اريد لك العيش في
هذه التضاريس المشمئزة!!
ههنا البشرُ يفتكون بعضهم البعض!!
ويسلبون اموال بعضهم البعض!!

يسفكون دماءَ الاطفالَ
والنساءِ والابرياءدون
ذنب!!
يبتسمون في الاحزان؛
ويحزنون في الافراح!!

يأكلون مال اليتيم؛يأمرون بالمنكر
وينهون عن المعروف!!

بات حقهم باطلً وباطلهم
حقاً!!

سئمت تفجيرَ المتفجرات؛
وصوت الطائرات؛
ورياح القاذفات؛
وضجيج الدبابات؛
ودماءَالهاديات؛
وعويل الامهات؛
وبكاءَالخائفات؛

يا لهم من سكّانٍ بائسون؛
وابطال خائفون؛
واخوانٌ ملعنون؛
ورجالٌ متنكرون؛

خذ هَؤلاء من علي متني؛
لا اريد حملهم؛
لا اريد اربائهم؛
بات وحيد امرهم تَرْسَ
امعائهم؛
وبطلهم من اَراقَ دمائهم؛
النيزك كان يستمع بامعان
وفتيل الاحتراق يصل علي جذوره رويداً رويدا
ً
هطلت الامطار؛بغزاريٰ
حتي سالت الجداول
والقت ميائها في السهول؛
بينما كانت الارض تقصُّ
رؤياها الي النيزك؛
حدث انفجارٌ مُريب و رهيب اثر ارتطام و اصطدام المذنّب الصخري
بالارض؛
ترك فوّهةً تشبه تلك التي
هي علي سطح القمر؛
تحول النيزك (المذنب الصخري)الي رمادٍ متطايرٍ
في السماء!!

تلك هي قصة الارض
وسكّانها!!
وتلك هي نهاية المذنب
الصخري!!!
بقلم:حمزه الباجي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*