أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » شعر و نثر فصحی » كارون/حامد المحسني

كارون/حامد المحسني

كارونُ يا نهراً بأرضِ بلادي
أدمنتُ حبَّكَ مذ بدا ميلادي

ما أجملَ اللّقيا لدى كاروننا
لمّا النوارسُ تشدو بالإنشادِ

وبلابلٌ دوماً تغرّدُ للعلا
ولعزّ هذي الأرضِ والأمجادِ

فيكَ الحضارةُ شيّدت وتَرَعْرَعَت
تبقى وساماً فوقَ صدرِ بلادي

فمتاحفُ السوسِ دليلٌ واضحٌ
كان بنو عيلامَ هم أجدادي

كارونُ لاتذهب بعيداً من هنا
فبكَ الهوى متمسّكٌ و فؤادي

أنت الحياةُ لأرضِنا و رجاؤها
مهما بنوا يانهرُ من أسدادِ

كارونُ كسّر كلَّ أغلالِ العدى
واهزِم جيوشَ الغلِّ والأحقادِ

كارونُ واخلع كلَّ أثوابِ الأسى
والبس ثيابَ العُرسِ بعدَ حِدادِ

فالنخلُ دانيةٌ جميعُ قطوفِها
فعروسةً صارت بلا أشهادِ

جاءتكَ والأحزانُ فوقَ متونها
فأسيرةً كانت لدى الأوغادِ

فكلاكما روحاً تظلُّ بأرضِنا
حتّى ولو كادوا بألفِ كِيادِ

كارونُ تبقى رغم رغم أنوفهم
فخراً لنا دوماً ولِلأحفادِ

حامدالمحسني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*