أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » فهد الباجي » القبيلة و احدث ما قدمت من مجزرة للأهواز.!

القبيلة و احدث ما قدمت من مجزرة للأهواز.!

  • بقلم:فهد الباجي

العادات والتقاليد والقيم هي مجموعة موجودة عند كل الشعوب ، ويعتبر المجتمع الأهوازي كباقي المجتمعات ذو عادات وتقاليد اجتماعية مميزة ومتوارثة و في بعض الأحيان مؤسفة و سيئة.


فالعادات الاجتماعية هي عبارة عن التصرفات والأفعال التي يمارسها الأفراد والجماعات بصورة متكررة ، والتي يفرضها المجتمع على أفراده ، فلا يستطيعون الخروج عنها ومخالفتها
كزواج بنت عم لأبن العم
زواج العلوية للسيد
البيارق
تعصبات عرقية و قبلية
و عشرات الأمثلة التي موجود في مجتمعنا.

وهذه التقاليد تتخذ أحيانا طابع القداسة مما يجعل الناس سريعي التصديق بها وترتيب الأثر عليها.
فليس من الصحيح لا عقلا ولا شرعا و لا إنسانياً
نذر البعض بنتهم لإعطائها فلانا او أخذ الفلانية لولدهم

كل هذه مقدمة كانت لما حدثت من مجزرة جديدة في المجتمع الأهوازي و إجبار بنت أهوازية بعمر الطفولة
سلب مني النوم
و أبكاني و جعلني أبقى لساعات متأخرة رغم دوامي لإكمال المقال
نحن ممتنون للقبيلة و دورها في إثبات العروبة في الأهواز لكن لن و لم نرخصها لا بل نخالفها
المصيبة التي وقعت بإسم العادات و التقاليد و إجبار أحدی أخواتنا للزواج بأبن عمها غصبا عنها اليوم.

حتی و أن كانت هذه الحالات قليلة ستبقی محل جدالنا مع القبيلة التي تؤيد و تصفق لهذه الحالات بإستنادهم بأمثلة تراثية_قديمة تنبع من جهلهم ك (دويچاتنا لفريرياتنا) و…إلخ
ما أجمل زواج الأقارب لكن يجب ان يكون بقبول تام لكلا الطرفين
كزواج الإمام علي عليه السلام و فاطمة الزهراء سلام الله علیها
خير دليل لجمال زواج الأقارب
لكن أرجع و اؤكد برضاية البنت و الولد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*