أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » قصص قصیره » قصة قصيرة: دشداشة العيد/مريم لطيفي (شهرزاد)

قصة قصيرة: دشداشة العيد/مريم لطيفي (شهرزاد)

لبس الطفل دشداشته الزرقاء الغامقه التي كان ينتظرها بفارق الصبر ليلبسها صباح العيد فراح يحتفل بفرحته و الابتسامه لا تفارق شفتيه الجمیلتين و عيناه الصغیرتان تدوران حتی تلاقیان اول تحیة من اول شخص يراه في الزقاق كي يتشارك معه السعادة التي تتناثر من قلبه الحنون ؛ قاطعته نظرات حاده ثاقبه لجارتهم الشمطاء الحقوده و ضحكتها المستفزه و فجأة تبخرت فرحته و سعادته حتي رجع الطفل الي احضان امه و الحزن يتقاطر من ملامحه الصغيره المفعمه بالحياة ولا تكاد تسييل دموعه من عينيه السوداوين كشعر امه العربي و يقول في لهجة بريئة طفوليه “ماما محد لابس دشداشه بس انا”
و ما لبث حتي امسك ابوه بيده الصغيره و هو لابس الدشداشة البيضاء المكوية حديثا بيد زوجته و هو يقول لابنه بصوت عال و رجولي “امش انا وياك انعايد اثنينا لابسين دشاديش” تشكلت البسمه من جديد لتزين وجه طفل بريئ
?مريم لطيفي (شهرزاد)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*