أنا مثقف الأهواز

ظلال ٱلترديد

برغم كلمة “ألخلود”
لا نهاية لجريان ألزمن
أنا لا أشعر إلا بهبوب نسمة عابرة..
وناقوس لحظة جديدة تولَد..


هل يجرني ذاك ألنسيم نحو ألهزيمة ..
ام نحو ألانتصار؟
و
هل يحمل بطيّاتهِ ألفخر أم ألانحطاط…
إني لا أرىٰ وجهها..
إني لا أشعرُ
الا بهبوب نسمة عابرة ….
تتطايرٱلثواني بأوجهٍ ضبابية..

كطيور من كوكب آخر
نحو وسعة إلحياة أللامتناهية..
كيف لي أن أوقف هذه ألطيورعن ألطيران…
وبهذا ألهجوم ألشرِس
للثواني
في فخ إلخيوط ألعنكبوتية ألمتشابكة..
ينفطر جدار هدوئي..
في ألعبور من

ظلال ألترديد ألسوداء..
ألشاعرة ألروسية:زينائيدا هيپيوس
(1869-1945)
ترجمة (حرة):سعيدغاوي نصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*