أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » ابو شرهان الصرخي » سیزر وثورته البريئة ضد جشع واستبداد الانسانیه

سیزر وثورته البريئة ضد جشع واستبداد الانسانیه

  • بقلم: ابا شرهان الصرخی

یعد فیلم سیزر من سینما الخیال العلمي شبه واقع!
من اخراج مات ریفرز وتألیف مارك بومارك و ريك جافا وبطولة أندي سریکس وجیسون کلارك وغاري اولدمان.

القصه ؛
بعد ان نجحت القرود المعدلة جینیاً فی السیطرة علی العالم و اجبار ما تبقى من الجنس البشري بالخضوع للأمر الواقع، یصبح العالم علی وشك شهود حرب شرسة جدیدة بعد أن قررت مجموعة من البشر المقاومة و محاولة التصدي لسیطرة القردة ، الفیلم یتخیل تجربة علمیة طبیة یقوم بها عالم شاب علی القردة لتحفیز الذاکرة و الذکاء فیها الهدف منها هو ایجاد علاج لمرض الزهایمر ، و حين تفشل شرکة الأدویة الداعمة للتجربة فی بیع العلاج تآمر علی اعدام جمیع القردة في المختبر، فتم اعدام جمیعهن ما عدا قرد واحد ولید من القرده یدعی سیزر.
یقرر العالم تبنیه وتربیته فی منزله ولکن تبین له لاحقاً أن لهذه الفکرة تطورات وعواقب وخیمة تحلقت به عندما راءه ظلم البشر والسلطة بحق القردة .
فیلم ممیز یجمع بین الخیال والحرکة والإثاره والعمق في نفس الوقت، فالجدل الأخلاقي الفلسفي الذي يطرحه مثیر للفکر وان اتی فی اطار اسلوب ترفیهي جذاب ومثیر ویطرح فی ذهن المشاهد عدة أسئلة!
ما هو الإستبداد وماذا یصنع؟
هل الحق للثورة بوجه الاستبداد؟!!!!
عندما الطبیب العالم اخذ تبنیة سیزر الی البیت خوفاً من اعدامه تمت معاملة سیزر معامله بالإنسانیه!!
فی البیت یعامل هذا القرد معاملة الإنسان والإحترام ولقد نشأت بین القرد و اهل البیت علاقة حب قویة ، اما عقدة القصة ستبدأ حينما یقوم والد الطبیب (الذی یعاني من مرض الزهایمر) بمحاولة سیاقة سیارة الجیران فیتسبب فی فوضی مما جعل صاحب السیارة یقوم بضربه وهضمه ومعاتبته علی مرأی سیزر الذی یحمل حقداً دفیناً لهذا الجار، فیدفعه ذلك الی الذود وحمایة والد الطبیب بکل شراسة!!
لکن!
الأمر کلفه الدخول الی مرکز أشبه ما یکون بالسجن و أسوأ، وهناك سیفتقد حیاة المنزل بکل تفاصیلها، وبعد اقتناعه بأن ذلك أصبح من الماضي بدأ بالتکیف مع محیطه الجدید المفروض عليه !
معتمداً علی ذکائه الکبیر بفضل العقارات التی حقن بها مسبقاً.
فیسخّر هذا الذکاء فی محاربة البشر وظلمهم بعد ما أحس بالخیانة والخذلان والظلم والجور له ولأبناء جنسه من السب والتهمیش، وسیؤسس داخل عالمه الجدید ثورة القردة و یعمل علی توحید صفوف بني جنسه ثم تحرر کل القردة المحتجزة تحت الظلم والجور لتحصل مواجهات دامیة بین البشر المستبد والقردة ، وتنتهي بوصول القردي الی الغایه! حیث المنشودة، حتی تعیش حرة أبیة في بيئتها.
واما السوال!!
الیس الاستبداد یقلب الحقائق فی الاذهان؟
فیسوق الناس الی اعتقاد ان طالب الحق فاجر؟ وتارك حقه مطیع؟ والمشتکي المتظلم مفسد؟ والنبیه المدقق ملحد؟ والخامل المسکین صالح ؟
ويصبح کذلك، النُصح فضولات،والغیرة عداوة ، الشهامة عتوّا، والحمیة حماقة، والرحمة مرضا، کما یعتبر ان النفاق سیاسة والتحلیل کیاسهكة والدناءة لطف والنذالة دماثة؟؟؟!!!!!!!!!!

و أما بعد الیس سیزر طبق ماقال الله (واَعدوا لهم ما استطعتم من قوة!!)

یعیش الزعیم سیزر..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*