أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » سعید غاوی النصاري » عندما أرجع لطفولتي/سعيدغاوي نصاري

عندما أرجع لطفولتي/سعيدغاوي نصاري

عندما أرجع لطفولتي
هذه ألمرة
ذكريني أن ألملمها من
شوارع
ألحرب بهدوء
كي لا يستيقظ تاريخ
أمجادي

…شتان بيني
وبين قطیعی
و‌أنا ألمدلل
بين أنياب ألغربة..
مساجد وكنايس تنعی
ألسلم
خلف” ألبرزخ “و
.
ريشتي ترسم بحرا”بلا محار و
موج يبتلع أطفال أحلامي
ألذین سیولدون اربعون قرنا” من ألان..
ما أزهي لون ألذبول !!

أ توجد مدينة
عند ماأرجع طفلا”..؟
فأصلبة ألمساجد
تدعوا نحو ألزوال
و منائر ألكنائس
ترمي بي نحو ألجنة…

ماذا حل بي
وهل علي أن أختار..
بين ألزندقة
و ألنار؟

وهل مازلت أتذكر…
أول حبیبة
لمست نهديهاببنان طفولتي

وأناي
يكاد لايعرفني.
ماذا حل بك ياأنا..
هل مازلت
معي…
وهل أنت ذاك ألطفل
ألذي كان
يهاب ألكفر..
وهل ألكفر شئ
سوي
لامان وألفان..؟

سعيدغاوي نصاري

تعليق واحد

  1. راااااااائع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*