أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » شعر و نثر فصحی » أینَ أنتَ یاأیها الحبیب؟!/نرجس الطرفیّه

أینَ أنتَ یاأیها الحبیب؟!/نرجس الطرفیّه

« أینَ أنتَ یاأیها الحبیب؟!»

إنی رَأیتُ جـَمالاً و وَسامَتاً مِن بَعیدْ

ونَظَرتُ لِلقَمَرِ یَومَ التَکامُلِ مِن قَریب

فَلَم أجِد فیهِ هذا الذی رأیتُهُ فی الحَبیب

فَإنَهُ حَبیبی؛
أجمَلُ الخلائِقِ خَلَقَهُ رَبٌ مَـجیدْ

وحینَ یَنطُق الحَبیب؛
لایَنطُقُ إلا بِکـلامٍ سـَدیدْ ..

وحبُهُ مَلأَ قَلبی وکَیانی وهوا الحبیب
ومِن حُبِهِ إطمَئَنَ الرَقیبُ العَتیدْ

فأشکُر الإلَهَ عَلیٰ خَلقِ الحَبیبْ

فَمَن لایُحِبُهُ ظالٌ عـَنیــدْ

أستَنشِقُ الرِیاحَ وأحیا بِهَمَساةِ الحبیبْ

وهیَ تُقَطِعُ فی دَربِها کُلَ شَیطانِ مَریدْ

فأینَ یاأیُها الحَبیب؟!

حَبیبی یارَسول الله ..

وصَدَقَ الشاعِرُ فی وَصفِهِ ..

حَبیبی یارسول اللهْ ..

هذا هوا الحَبیبُ الذی فی مَدحِهِ شَرَفی ..

وذِکرُهُ طَیِبٌ فی مَسمَعی وفَمی ..

هذا أبوالقاسِمُ أزکی وریٰ نَسَباً ..

هذا أجَلُ خَلقِ اللهِ کُلِهِمِ ..

مُحَمَد ..
محَمَد ..
مُحَمَدٌ أقَرٌ عَلَیهِ لِلنُـبُوَةِ خاتَمٌ ..

وَمِن نورِهِ یلوحُ ویُشهَدُ ..

وضَمَّ الإلهُ إسمُ مُحَمدٌ ؛

إلیٰ إسمِهِ لیُجِــلَهُ ..

إذ قالَ المُؤذِنُ الخَمسُ أشهَدُ ..

فَرَبُ العَرشِ مَحمودٌ وهذا هوا مُحَمَدُ ‌‌..

فَرَبُ العَرشِ مَحمودٌ وهذا هوا مُحَمَدُ ..

«نرجس الطرفیّه»

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*