أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » نفحات دینیة » كيف أشعر بالسعادة

كيف أشعر بالسعادة

النّاظر لأحوال كثيرٍ من النّاس و خاصّةً الأغنياء منهم يجد الكثير منهم يفتقد لمعنى السّعادة في حياته ، فعلى الرّغم من امتلاك أحدهم لمقومات السّعادة الظّاهرية مثل المال أو السّلطة فإنّ الإنسان يراه دائماً عابساً حزيناً و إذا سألته هل وجد السّعادة في حياته يوماً ، قال لك بلسان التّائه ، لم أجدها إلا قليلاً ، و إنّ السّبب في عدم حصول بعض النّاس على السّعادة على الرّغم من امتلاكهم بعض أسبابها أنّهم نسوا أو تناسوا أنّ هناك معانٍ أخرى للسّعادة هي أهمّ من المادّة و الزّينة الظّاهرة ، فأن يكون الإنسان مرتاح البال لا يعكّر ذهنه كدر الحياة و مشاكلها هو من السّعادة الحقيقيّة التي يغبط عليها الكثير ، كما أنّ الله تعالى قد بيّن أنّ رحمته و فضله على عباده هو خيرٌ من الدنيا و خيرٌ ممّا يجمع الإنسان فيها من المال ، قال تعالى ( قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا ، هو خيرٌ مما يجمعون ) ، فأن يتغمّد الله المسلم برحمته فتلك أعظم العطايا و المنح ، فماذا يصنع الإنسان بماله إذا أحاط به المرض و ابتلاه الله في جسده فأصبح غير قادرٍ على الاستمتاع في حياته ، فالسّعادة إذن لها معانٍ أخرى يجهلها كثيرٌ من النّاس ، كما أنّ تعلّق الإنسان بأمور الدّنيا و ولعه بها يجعله إنساناً تعيساً بسبب سعيه دائماً لتحصيلها ، و قد بيّن النّبي صلّى الله عليه و سلّم ذلك بقوله تعس عبد الدّينار ، تعس عبد الدّرهم ، فمن تعلّق بشيءٍ من الدّنيا و أصبح عبداً له تملّك ذلك الشّيء من قلبه فأصبح يشغل باله و فكره فيصبح تعيساً حزيناً لأجل ذلك .

و إنّ السّعادة مطلبٌ بلا شكّ للنّاس ، فكلّ النّاس يرغب بأن يكون سعيداً فرحاً في حياته ، لأنّ السّعادة لها آثارٌ ايجابيّةٌ على الفرد تجعله دائم العطاء و البذل متوقّد الإحساس و المشاعر ، قويّ العزيمة حادّ البصيرة ، و إنّ أوّل طريقٍ يسلكها الإنسان للحصول على السّعادة هي أن لا يجعل قلبه يتعلّق بالدّنيا و زينتها ، و أن يعلم بأنّ الله تعالى قد قدّر له ما هو خيرٌ له ، فيطمئن لأجل ذلك و يشعر بالسّعادة ، فركن الله تعالى هو الرّكن الذي يمنح الإنسان السّعادة و الإطمئنان و إن ادلهمت به الخطوب و ضاقت به الدّنيا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*