أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » القسم الأدبي » قصص قصیره » لحظات أخیره(قصه قصیره)/بقلم عماد نواصر

لحظات أخیره(قصه قصیره)/بقلم عماد نواصر

ألمی کبیر و حزنی شدید بعد الفراق و بعد ألمّر و السهر. تکاد لا تفارق القیوم سمائی و الدموع عینی. أراها امامی، أنظر الیها جیداً، أبحر فی ابتسامتها، أبتسم و أحاول الأقتراب الیها. لا أری شیئاً أمامی سواها. أحاول أن اخطی اول خطوه، أرفع رجلی الیمنی و مع الاسف تصرخ الیسری فأقع. من کثرة الجروح فی جسمی فقدت الأحساس لکن حبها یسحبنی و ینسینی الألم. الأمطار تزداد شدة و السوء یزداد …علی حالی، ارفع رأسی و أنظر الیها (یا الهی لم اری مشهداً کهذا من قبل) احاول الأقتراب خطوه خلف خطوه (وصلت و یا لیتنی لم أصل و أبقی فی حلمی الوردی) هی أمامی الان و أحاول ان اعانقها، مددت یدای لکن فجأة ضاعت کل أحلامی، لم تعد موجودة تلاشت و ذابت بقطرات المطر. وقعت مرة أخری، اصطدم رأسی فی الارض، اغمی علی و بعد لحظات فارقت الحیاة الی الأبد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*