أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » حکیم الحویزي » طاحـــــونة الريح/حکیم الحویزی

طاحـــــونة الريح/حکیم الحویزی

العواصف وقود الطاحونة، تلتهم وجبات الرياح حتى تدور و تطحن حبات القمح، لا ادري ادعو اللّه ليشتد الريح حتى يشتد دوران الطاحونة أم اسئل ربي ان يسكن العواصف حتّى لا تتفت ثيابي البائدة الممزقة !
لا زالت الطاحونة تدور وتَطحن للناس وتمنحهم من الدقيق، أكياس …قد مضت الملايين من البشر قبلي ولم يأتي دوري الى الحين . رجلاي اصبحت كالخشبتان نابتتان في الرمال من فرط الانتظار وطفل أملي الذي رافقني رضيعاً، أصبح عجوزا محني الظهر يتكأ على عكازة ولم يأتي دوري.. .عينيَّ شابحةٌ نحوها ونحو السماء أرى كل يوم يسلخ الله النهارَ مِـن الّيل ! وانّي شاهدٌ على الشمس كيف تجري من سردابها الى مضجعها … رأيت بعين عقلي كيف تموت شمس الله،مذبوحةً بيد الظلمات ثم تُداس تحت حوافر خيل السواد في المغرب وكيف دمها الزعفراني يرسم الشفق فوق وجنات الأُفُــق.
تموت الشمس كل يوم ثم تحيى’ في الفجر من جديد .. ولم يزل دوري لم يأتي… أرى خلفي هياكل عظمية واقفة وجماجم معفّرة في التراب ترهقها ذِلّة و عظام ايادي يلعب بها الريح كأنها تودّعني واصابعٌ تشير الـى حبلٌ ممدودٌ من السماء…
ولازالت الطاحونة تدور…

✍ حـــكيم الـــحويــزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*