أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » قسم الکاتب الأهوازي » فهد الباجي » العالم العربي بين یأس و أمل/فهد الباجي

العالم العربي بين یأس و أمل/فهد الباجي

ما یعانی منه حالیاً العالم العربي والإسلامي بأسره ، هو يأس و آمال خائبة نحو التثقيف قبل ان يكون انحطاطاً في الثقافة،90% من القنوات العربية تنشر فكرة اليأس من الأزمة الثقافية نحو التثقيف .

الإعلام یعد السلطة الرابعة، و هذا يعني أهمية الإعلام، ف لو تنقلت بين القنوات الفضائية العربية ستجد ان حالة من اليأس مسيطرة عليها ،حتى القنوات التي ليست لها صلة بالثقافة تروج و تكرر فكرة اليأس بين شعوبها.

* سوأل حيرني: لماذا الكل ينشر هذه الفكرة و عدم إمكانية الخروج من هذه الأزمة؟

لو كل هذه القنوات تبادر ب حملة ثقافية مثلاً ، بسبب اهمية الإعلام يتمكنون من قلب الطاولة المستديرة كاملاً ، لكن لن و لم يفعلو لأن الرأس الأكبر في هذا التسلسل هو يريد هذا منهم.

مثلاً ما نشاهده في المجتمع الاهوازي افضل بكثير من العالم العربي.

المجتمع الاهوازي رقم كل الظروف يسعى إلى الخروج و التقدم نحو الأفضل ، المجتمع الاهوازي يملك سلاحاً قوياً و هو الأمل لمستقبلٍ زاهر و أفضل ، لكن المجتمع العربي جالسين ، يروجون فكرة عدم إمكانية الخروج من هذه الأزمة ، لذلك هو مستعد ليتقبل الثقافة الغربية بسهولة .

1_تكلم العوائل في العالم العربي باللغة الإنجليزية داخل الأسرة .

2_ترويج فكرة الإلحاد .

3_تقليل اهمية اللغة العربية وعلومها .

4_إعجابهم بالمسلسات التركية و الغربية و عدم الإهتمام بالمسلسات البدوية مثلاً و…إلخ

كل هذه ترجع الى عدم الثقة بأنفسهم و حالة اليأس التي تسيطر على العالم العربي من المحيط إلى الخليج من جهة
و تهاجم الثقافة الغربية من جهة أخرى.

العالم العربي في هذا الزمن يحتاج الى حالة أمل و تفاؤل للخروج من هذه الأزمة اكثر من كل شيء ، ليخرج من كل هذا الانتماء الكبير إلى الغرب و ثقافتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*