ماذا جری/زهراء سرحان

img

ماذا جری

————–

مضی وقت طويل منذ آخر مرة آمسكت بها قلمي فكتبت على الورقة.
ماذا جرى و ما الذي یجري؟
لا أعلم، کانت أفضل اجابة حینها، و كنت حائرة بین الأوراق المبعثرة و المنتشرة حولي و القلم الذي یمیل یسارًا و شمالًا بین أصابعي لیغطي رجفة یدي.

أشعر بثقل رهیب في صدري ليأتي هذا الشعور الغامض مجددًا ليرمي بنفسه أمام سؤال: لماذا لا ینطق لساني و لا أتمکّن من کتابة حرفا واحدا علی ورقتي؟ لماذا تهرب مني الکلمات؟

أعرف أن قلمي یرید أن یفضفض عن شيء و لکنه لا یمتلڬ الحریة الکاملة لیکتب کل ما یرید. یبدو أنه مقیّد بأشياء تبدو غریبة، کأنه یرید أن یکتب عن طیر مکسور الجناح و لکنّه یمتنع على أمل أن تشفی جروحه لیطیر حرًا في السماء و یذهب أین ما یرید (الحریة)؟

أم أنّه یرید أن یکتب عن صدیقین یذهب أحدهم کل یوم إلی المدرسة و الآخر یرسمها علی اوراقه کل یوم من بنات خیاله و ینتظر حتی یعود صدیقه لیستقبله بکل شوق کي یتحدث معه عن الطلاب و أجواء المدرسة و یعلمه الدروس التي درسها على يد معلمه (العدل)؟

هل یرید أن یکتب عن أم أتعبتها و أرهقتها الحیاة ولکن رغم ذلك عاشت قویة جدا من أجل اطفالها و أحفادها (الوطن)؟

أم یکتب عن الاغنیاء الذین سُرقت اموالهم جهرًا و هم مکتوفوا الیدین دون أي مقاومة أو محاولة لفعل شيء ما (الذل)؟

هل ورقتي و قلمي مکتئبان کباقي البشر أم أنا أصبحت لست أنا ؟!

في منتصف عتمتي الهادئة المزدحمة، أرجع و أسأل نفسي مجددًا :
ماذا فعلت بنفسي؟ و ما الذي أصاب قلمي و أوراقي؟

ماذا جری و ماذا یجری؟..لا أعلم!!

زهراء سرحان

Author : أنا مثقف الأهواز

أنا مثقف الأهواز

RELATED POSTS

تعلیقک حول الموضوع

*

تطبيق الواتساب
1
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
مرحباً
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
او ارسل لنا رسالة عبر البريد الأكتروني التالي:
anamothaqaf@gmail.com