الميراث في القانون المدني ( الجزء الأول)/علي كاظم البوجلال

img
  • الميراث في القانون المدني ( الجزء الأول) 

 

الناس في حياتهم مسلطون على أموالهم و مسؤولين تجاه تلك الأموال ، عند الممات تنقطع المسؤولية على الأموال و الديون التي كانت على ذمة الشخص و تنعدم السلطة على الأموال و الممتلكات و تنتقل بعد الوفاة إلى الورثة ، فيأتي حديث الإرث و الميراث بعد وفاة المورث و لا يوجد ميراثا قبل الوفاة على الإطلاق ،  بمعنى عندما يكون الشخص حي يرزق لا يجوز تقسيم الأموال على طريقة الميراث ، ﻷن من شروط الإرث وفاة المورث خلاف ما يقال في المجتمع : فلان بن فلان قام بتقسيم الإرث و هو حي ، يا له من عمل جميل نبيل . 

يستطيع الشخص في حياته أن يتصرف في أمواله كيفما يشاء حسب القانون و لكن الميراث له قواعد و أسباب و أركان خاصة و ﻷهميته  قد ذكر في القرآن الكريم .

فقد لاقى الميراث إهتماما كبيرا في الإسلام و حدد القرآن الكريم أصول تطبيق الميراث و عمل بشكل دقيق على تطبيق العدالة و تحديد فرائض الإرث و الورثة بشكل مبين ، عكس ما كان مرسوما في الجاهلية حيث كان لا توريث للنساء و الصغار . 

مفهوم الميراث 

الميراث له مفاهيم و تعاريف متعددة كالتالي:

اولا :الميراث و قد يرادفه الإرث و الورث بلهجة عرب الأهواز ، فهو ما يتركه المتوفى من أموال و ممتلكات و ديون و مسؤوليات . 

ثانيا : الميراث بمعنى الأموال و الحقوق التي تورث من المتوفى إلى الورثة . 

ثالثا: ما يستحق و ما يؤهله الأحياء الباقون دون الميت من التركة . 

رابعا : الميراث يعني القواعد القهرية لنقل أموال و ممتلكات المتوفى من المتوفى إلى الورثة . 

قوانين الميراث تختلف من مجتمع إلى آخر و ما بين الأديان  و الشعوب كما أنه تطورت عبر الزمن مما أدى لإيجاد قواعد منظمة لتوزيع الميراث   . 

أركان الميراث: 

للإرث ثلاثة أركان : 

١- المورث أي الشخص المتوفى أو الغايب  المفقود للأثر الذي تحكم المحكمة بوفاته  حسب القانون . 

٢- الوارث ، أي الشخص الحي يستحق الحصول على الميراث  

٣- التركة : وهي ما تبقى من أموال الميت بعد إيفاء الديون ، التركة تكون حق المورث . 

فوائد الإرث 

قبل أن ندخل في لب الموضوع أي قواعد الميراث في القانون المدني نذكر بعض الفوائد و المزايا من تقسيم الميراث

 اولا : الميراث يساعد على شد علاقة الأسرة بين أفرادها ، حيث أنه يساهم في تقوية أواصر المودة و العلاقة بين الأب و أبناءه و زوجته و باقي أفراد عائلته ، فهو يشعر أقاربه و أحباءه يرثون كد يمينه و جهده و أمواله التي تعب في جمعها طيله حياته و هم يشعرون بأنه راعي الفضل الذي ترك لهم ثروة تعينهم في الحياة على تسهيل آفاق المعيشة . 

ثانيا : الميراث مشروع مالي له أهداف إقتصادية و يضبط موازنة توزيع الثروة التي كان يملكها الفرد بين مجموعة من الأفراد ، و أيضا يساهم في مكافحة الفقر و سد الحوائج و يساعد على تقليل التضخم المالي في المجتمع . 

ثالثا : قانون الميراث يحفز الأفراد على مضاعفة الجهد في حياتهم ﻷن الفرد يعلم ، أن بعد وفاته أقرب الناس إليه وأعزهم الى نفسه هم الذين يرثون أمواله فيحرص على توفير حاجاتهم  و يضمن لهم مستقبل منير بالأخص اذا كان الوراث صغارا لا يقدرون العمل و كسب الرزق .

رابعا : أن في توزيع الميراث تدور روح العدالة و المساواة فكل ذي حق يصل إلى نصيبه المفروض دون زيادة أو نقصان ، فيشعر الجميع بالمساواة و يبتعد الحقد و العداوة و الكراهية . 

خامسا : الميراث أعدل و أنسب طريقة لضمان الحفاظ على كد الأفراد  و مراعاة حقوق الأشخاص عندما وافتهم المنية و غادروا الدنيا ، فالأموال لا تضيع و لا تهدر فتنتقل إلى الورثة الذي هم أقارب المتوفى و بالطبع أعز الناس لكل شخص أفراد أسرته فملك الإنسان من الأموال يعد ملك لعائلته .

فهكذا الميراث يساعد على بناء الأسرة و تنظيمها حتى بعد وفاة رب الأسرة المعيل لها بتوفير الضمان المادي و الاخلاقي لها . 

بقلم ؛ علي كاظم البوجلال

Author : أنا مثقف الأهواز

أنا مثقف الأهواز

RELATED POSTS

تعلیقک حول الموضوع

*

تطبيق الواتساب
1
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
مرحباً
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
او ارسل لنا رسالة عبر البريد الأكتروني التالي:
anamothaqaf@gmail.com