لا للعنصریة المَقیتة/ياسر زابيه

img

لا للعنصریة المَقیتة

العنصریّة لغة:

مفردة العنصریٓة فی اللغة العربیّة تعدّ مصدرًا صناعیًّا من”عُنصُر” ،والمصدر الصناعي هو اسم یدلّ علی معنی مجرّد ومصدر قیاسي یصاغ بزیادة یاء مشددة (یاء النسب) و تاء مربوطة للدلالة علی خصائص الاسم الذي أُخِذ منه مثل الإنسانیّة.
( عنصــــــــــــــــــــــــــــــــر+ یّ+ ة)

(الاسـم + يّ + ة= مصــــدر صناعي)

مفردة “العُنصُر “تجمع علی کلمة “عَناصر” و جاءت بمعنی:
۱-الأصل: کریم العنصر
۲-الحَسَب والنسب: کریم العنصر
۳-الجنس والسلالة: العنصر الساميّ
۴-الفرد: العنصر المعادي
۵-عنصر الکیمیاء والصیدلة

العنصریّة اصطلاحًا:

هي مجموعة أفکار و معتقدات ترفع من قیمة مجموعة معینة علی حساب مجموعات أخری و تُشعرها بالفوقیة و الأفضلیة، معتمدة علی ثقافةمعینة أو لـون البشـرة أو جنـس و أصـل عرقيّ أو لغة أو هویّة،وبعبارة أخری “مذهب یفرّق بین الناس والشعوب بحسب أصولها وألوانها ویرتّب علی هـذه التفرقـة حقوقًا ومزایا”،مثل سیاسة التمییز العنصري ضد السود التی أدّت إلی تجارة الرقیق،وسیاسة التمییز العنصري التي تمارسها الدول المستعمرة ضدأصحاب الأرض فی مجالات کالحدّ من الحریات، ونـهب الثـروات، و محـاربة اللغـات، و طمس الـهـویـات و التعلیـم و التهمیش و التهجیـر و التوظیف و العمل و ما شابه ذلك من أمور تعسفیّة تضیّق الخناق علی الشعوب الأصلیة،و هي مرفوضة جملة و تفصیلًا و لا تستحقّ التبریر أبدًا.

التمییز العنصريّ:

“نظام تنهجه بعض الأنظمة العنصریّة  للتفرقـة بین الناس في حقوقهم و واجبـاتهم لاختـلاف أجناسهم”، و تعتمد سیاسته کثیر من الحکومات رغم رفضها المعلن له، فهي تصنّف شعوبها علی انتماءات عرقیـة أو قومیّة أو دینیٓة ومذهبیّة أو بشرة لون ،و تقلّل من شأنها و احتقارها بممارسـاتها العملیّة أو مـن خـلال تصریحات تصدح بها بین الفینة و الأخری ولا غایة منها إلّا تکریس العنصریّة وتأصیلها.

مورست العنصریة علی الإنسان منذ أنْ خلقه الله تعالی ،حیث أبی إبلیس الامتثال لأمر الله تعالی متذرعًا بأفضلیّة نالها من جنسه الناريّ، و بفوقیّةٍ جعلت عبادته هباءً منثورًا ، وکرّست لعنصریّة نتنة استخدمها الإنسان علی نفسه في مسیرة حیاته الطویلة والحافلة بتناقضات کثیرة.

لاشک أنّ العدل هو الأساس والقانون الذي یجعل التوازن قائمًا بین نظام الکون وبین المخلوقات نفسها، و “بالعدل قامت السماوات والأرض” ، فهو أساس الملک ، ولولاهُ لاخْتلّ نظام الکون ولضاعت البشریّة في متاهات لایمکننا أن نتصورها أبدًا.

وضع الله تعالی العدل میزانًا للخلق و مقیاسًا لتحقیق العدالة الاجتماعیة التي أرسل الله تعالی الرسل وأنزل معهم الکتاب من أجل تحقیقها “لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ “.الحدید/۲۵

إذن ،العدالة الاجتماعیة هي الحلّ
الذي یقضي علی مرض العنصریّة، لذلكَ سلّط الله تعالی الأضواء علیها وطلب من رسله العمل علی تحقیقها ، لأنّها تؤلّف القلوب ، وتوحّد الشعوب ، وتسدّ الثقوب.

عليـكَ بـالـعـدلِ إنْ وُلِّيت ممـلـكـةً
واحذرْ مِن الجوْرِ فيها غايةَ الحذرِ
فالملكُ يبقَى على عدلِ الكفورِ ولا
يبقَى مع الجوْرِ في بدْوٍ ولا حَضَرِ

المساواة عزیزة جدَا علی قلوب الناس،وأصبحت المجتمعات البشریة بأشدّ الحاجة إلیها ،لأنّها تشکّل حجر الأساس للعدالة الاجتماعیة و تعدّ أهمّ حلّ للقضاء علی العنصریة وسیاستها النتنة،وهي أساس ضمان الأمن و العیش الکریم.” إنّ اللهَ یأمرُ بالعدلِ والإحسان”.النحل/۹۰

للعنصریّة أسباب کثیرة منها
آیدیولوجیة وعرقیة وسیاسیّة واجتماعیّة واقتصادیّة تؤدي إلی التمییز بین الأشخاص في المجتمعات، وتتسبب لهم بالأذی و الحرمان من حقوقهم الفردیّة و الاجتماعیّة وتجعل حیاتهم جحیمًا لاتطاق.

من أبشع أنواع العنصریّة، العنصریّة السیاسیّة التي لم تراع فیها القیم والأخلاق و الأعراف والتشریعات السماویّة والقوانین الدّولیّة،وتطبٓق علی الشعوب المقهورة عنوة وتشمل مجالات کثیرة مثل التعلیم و الثقافة والإسکان والتوظیف والعمل و التهمیش و استبدال اللغة وطمس الهویّة ونهب الثروات و…،وهذا یعدّ إجرامًا لایکون أخفّ وطأة عن الإبادة الجماعیّة.

لذلك یدین الأهوازیون هذا النوع البشع من العنصریّة و جمیع أشکالها في کلّ أصقاع المعمورة ،ویعلنون تضامنهم مع الشعوب المظطهدة و أسر ضحایا هذا النوع من الإرهاب، ویدعون إلی احترام إرادة الشعوب و خصوصیاتهم وتحقق العدالة الاجتماعیّة و التعایش السّلميّ.

ومن المضحك المبکي أنّك تجد أنظمة و حکومات ومؤسسات و شخصیات تغرّد باسم العدالة واحترام الحریات ومناهضة العنصریة لیلًا ونهارًا ، و تذرف دموعها علی ضحایا العنصریة مدرارَا،لکنّها متورطة حتی النخاع في کلّ ماهو یمتّ إلی العنصریّة بصلة:

کـلٌّ یـدّعــي وصــــلًا بـلـیــلَی
ولـیـلـی لا تـقـــــرُّ لـهـم بـذاکـا
إذا انبجستْ دمـوعٌ فی عیونٍ
تبیّــنَ مَـن بکَـی ممّـن تَبـَــاکَی

العالم الیوم یحتاج إلی سیاسیین وحقوقیین وحکّام منزّهین عن النزعات والأطماع والأحقاد والأنانیّة والعقد النفسیٓة، حتی یقوموا بتشریع قوانین تحفظ للشعوب حقوقها، و تحترم إرادتها و ماضیها ، وتتکفّل بحاضرها، وتضمن مستقبلها، و توصد الأبواب أمام العنصریة العمیاء،و الشعوبیةالشعواء، وکلّ ریحٍ نتنةٍ صفراء.!

یــاســر زابیــه/ الأهواز ۲۰۲۰
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
-القران الکریم
– المعاجم اللغویّة

Author : أنا مثقف الأهواز

أنا مثقف الأهواز

RELATED POSTS

4 دیدگاه برای “لا للعنصریة المَقیتة/ياسر زابيه”

  1. شاكر ابوامين

    تحیاتی للأستاذ یاسر زابیة
    قال النبي(ص):
    يا أيها الناس إن ربكم واحد، لا فضل لعربي على عجميّ، ولا لعجميّ على عربيّ، ولا لأبيض على أسود، ولا لأسود على أبيض إلا بالتقوى، الناس من آدم، وآدم من تراب…
    اول من نادى بالعنصرية هو الشيطان حيث قال ( خلقتني من نار و خلقته من طين)…
    فلعنة الله الشيطان و أعوانه لاسيما …

  2. مقال مفید جدا خاصه هذه الایام التی نعانی فیها کثیرا.عاشت الایادی.

تعلیقک حول الموضوع

*

تطبيق الواتساب
1
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
مرحباً
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
او ارسل لنا رسالة عبر البريد الأكتروني التالي:
anamothaqaf@gmail.com