ترجمة قصائد الشاعر صالح بوعذار(3)

img

إبان اجتیاح الوجوه الساخمة
لجبين الرياح القرمزية
كان فستانك الأبيض
حمامة
تحطُ
بشغفٍ على مناكبي الناحلة
أما
واحسرتاه
واحسرة
الريح
-هذه الممسوسة العنيدة-
تحرث
جسدي بمُدية العبث
و الأشجار
تموت شامخة
في فجر قطرات الندى المدماة!
#الشاعر_صالح_بوعذار
#تعریب_تمام_میهوب“سوریة”


 

عندما
أفغر ثغري
وأنتِ،
كالهائمة
تجنينَ؛
مع تثليث السكوت
من شفاهي
كومة شوك،
فأي
ورثة وردة جورية سنكون!
#شاعر_صالح_بوعذار
تعريب #_تمام_میهوب“سوریة”


 

“مكاشفات جسدها”

جميلتي!
نظراتكِ
زهرة إفترار كرمة الصباح
وبراعم قبلاتكِ
عطر الرياح المنساب
إذا نسّمتِ على ذاكرتي المبعثرة
محتم سيتضمخ جسدي برائحة الربيع

أيتها الجميلة!
أنا،كبرياء منهار
بين ذراعيكِ
يدايَّ عاجزة؛
عن مكاشفة جسدكِ
وفي قاع نظراتكِ
تدحرجت
تفاحة جسدي.

آه يا فاتنة!
نظري طافح
بأمطارك المروعة
فكوني أنت مظلتي وأنت مطري

أيتها الجميلة!
السماء، مستعدة لتهطلكِ
وتلدكِ الأرض مرة أخرى
وإذا كان زادك الحبَّ والقبل
فالموت ليس سوى مجرد وهم.

جميلتي!
اسمكِ
ناي الوحدة الحزين
بدونكِ
ساهدة هي
أحلام يمامُ عيناي
آه
حلوتي!
مدفوعة بفؤادي
زلَّت قدماي،
حتى تموّج ضفيرتك.
أنا متیم نظراتكِ
امنحيني سكينة
وسط قيامة أحضانك.

آه يا سلمى،
إن حواء،
حوّاري صغير لأناملك.
ه
ب
طَ
آدم
في تنورتكِ الطويلة.

أيتها البهيّة!
بنات الكرمة
ثملات من صهباء عينيكِ.

آهٍ یا سلمی!
أنا في فراقك
ورقة في مهب الريح
افتحي ذراعيكِ
فربما نسيم ضفائرك
يغمرني
ويحررني من الموت

آهٍ يا سلمى…
لقد تصلّبت بلّورات دموعي
على جسمي غير المقروض
وتغضنَ جبيني،
في زَمْهَرِير غيابك القارس.

آه يا سلمى!
لن تضاهيكِ طولاً استقامتي،
اغمريني
وقبليني
الثميني…
ألا تعلمينَ؛
قبلاتي على بلّور كأسك الأحمر،
تُسفحُ فراقك كقطرات دمٍ،
من جسد الكرمة؟!
#الشاعر_صالح_بوعذار
#تعريب_هناء_مهتاب_و_تمام_ميهوب

Author : أنا مثقف الأهواز

أنا مثقف الأهواز

RELATED POSTS

تعلیقک حول الموضوع

*

تطبيق الواتساب
1
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
مرحباً
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
او ارسل لنا رسالة عبر البريد الأكتروني التالي:
anamothaqaf@gmail.com