أنا مثقف الأهواز
الرئيسية » لغتی » اللغة و الهوية عند الأهوازيين/ياسر زابيه

اللغة و الهوية عند الأهوازيين/ياسر زابيه

تعد اللغة، العمود الفقري لهوية الإنسان، و هي التي يسجّل بها فكرته وتجربته ومشاعره. اللغة هي الوعاء الذي يجعل الإنسان فيه كيانه الثقافي والحضاري الذي يميّزه عن القوميات والهويات الأخرى، و يضمن له ديمومية خصوصيته الثقافية التي قد تميّز بها.

 

هناك علاقة مباشرة و وثيقة بين اللغة والهوية ،وكلّ هوية تحتاج إلى لغة، و ضياع اللغة يتسبّب في ضياع الهوية وهذا ما اكّده اللغويون في بحوثهم و دراساتهم. لذلك يجب صيانة اللغة و حمايتها من معاول الاستهجان و التمييع والهجر والعزوف والتقليل من الشأن والمفردات الدخيلة الوافدة من اللغات الأخرى .

وبما أنّ اللغة العربية هي العمود الفقري في الهوية العربية والثقافية فالمساس بها و برموزها وتراثها سوف يقوّضها على المدى البعيد شئنا أم أبينا. إذن علينا أن نحافظ على لغتنا الحبيبة ونعطيها مصداقية ونستخدمها كسلاح هادف في وجه جميع المحاولات التي تطالها من هنا وهناك.

و الأهوازيون أحبّوا اللغة العربية منذ القدم و تفانوا فيها، و كل محاولات إفسادها وتمييعها والتقليل من شأنها لم تمنعهم من حبّها و ممارستها والولاء لها رغم جميع المضايقات، و انعدام الامكانيات، وسوء النيات.

و رغم  أنّ الأهوازيين لم يدرسوا بلغة الأم إلّا أنهم عكفوا على تعلّمها و التمسك بها، و أثبتوا اعتزازهم بها، لأنها تمثّل لهم الأمّ و الهوية والتأريخ و الموروث الثقافي ، و هذا جدير بالإشادة والعناية والتقدير ، و لايمكن أبداً تصور تخلّي الأهوازيين عن أمّهم و هويتهم وتأريخهم و موروثهم الثقافي !.

        يــاســر زابيــه

🌹🌹🌹
بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم
الأهواز  ٢١شباط/فبراير 2020

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*