دراسه أدبيه: الشاعر سيد حسن الشريفي/بقلم: كوثر عبياوي

img
  • السيرة الذاتية:

الشاعر “سيد حسن الشريفي”، ولد في ربيع 1984 ميلادي، في مدينة العمارة، محافظة ميسان العراقية.
إنه من عائلة أصابها بلاء الأسر في الحرب (الإيرانية – العراقية) وشاء القدر أن يولد في العراق- البلد الغني بتراثه القصصي وأرضه الخصبة للروايات التي ذاع صيتها.

 

في عام: 1991 ميلادي رجع لأرض الوطن، بقلب ينبض بالحب والحنين.
اتخذ الشاعر مدينة المحمرة کسکنا له؛ المدینة التي دعمته وضمته بين أحضانها الدافئة كأم منحت له عطفها، كما روته من ماء نهرها الصافي والعذب.
لعائلة دور عظيم في تكوين وانشاء موهبته الشعرية.
إنه أخ لثلاثة شعراء وهذا ما قد ساعد الشاعر بأن يكمل مسيره الثقافي – الأدبي الباهر ويبني مستقبله الزاهر في هذا المسار الزاخر.

إليكم نبذة عن نشاطه الأدبي:
-شارك الشاعر في العديد من المهرجانات الدولية والمحلية، وحاز علی تقدیر أساتذة الشعر في الوسط الأدبي من الخليج والعراق وصولا إلی مدينة الأهواز.
-اختير كحكم للشعر الشعبي في مهرجان ليالي رمضان، وكان من ضمن لجنة التحكيم في دورته الثانية، وأيضا كحكم للشعر الشعبي في المحافظة.
-أسس منتدی شعراء مدينة المحمرة، ومازال من ضمن الأشخاص الناشطين في هذا المنتدی.
-يكتب الشعر الفصيح والشعبي.
-كتب الشعر بكل مضامينه وعلی اکثر الاوزان الشعبية المتداولة، ابتداء من الأبوذية والميمر والهات والعتاب، والدارمي وصولا إلی القصائد العمودية والقصيدة الحرة.
-ركز الشاعر علی الشعر الحر وأصبح من الشعراء الذين لهم نسق خاص في كتابة القصيدة المفتوحة، وكان من ضمن الشعراء المحدثين في مجال الشعر في محافظة الأهواز.

من أعماله الأدبية:
-طبع له في الآونة الأخيرة أول مجموعة شعریة للشعر الشعبی الحر في المحافظة تحت عنوان: “بنات الغيم”؛ کما له مجموعة ثانية علی قید الطبع، تحت عنوان: “غنوة هيل”.

 

الحب في أشعار الشاعر سید حسن الشریفی:
-هو الركن الأساس الغير منفك من جميع أشعاره، وهذا ما يميزه عن زملائه الشعراء.

يقول الشاعر عن مكانة الأم في أشعاره:
– ((تربطني بأمي علاقة كبيرة لايمكن وصفها؛ فهي الوطن الوحيد الذي ليس بوسعي التخلي عنه.
هي ملهمة أشعاري وملاذي عند كل حزن وتعب وإلخ..)).

يقول الشاعر عن سبب نشاطه في عالم المجازي:
– ((الفضاء المجازي وبرامج التواصل الاجتماعي هما الخدمة التي من خلالها استطعنا أن نوصل صوت الثقافة والشعر الأهوازي (أقليم الأهواز) للعالم العربي، واستطعنا أن نثبت بأن الشعر المتداول وشعرائنا هم كفوئين بأن يكونوا خير منافس في هذا المجال، وأيضا اتضحت الصورة للجميع بأننا شعب عربي ذو أصول وأدب وتأريخ، وثقافة من حقنا أن نتباها بها أمام الملل.))

أسلوب الشاعر في كتابة الشعر:
– شعر “سيد حسن الشريفي” مليئ بالمفردات الحدیثة وهذا مايمنح اشعاره ليونة وطراوة ويجعل الشاعر فريد بأسالیبه الشعرية.
– وأيضا من سمات هذا الشاعر الموهوب أستخدام الرموز والصور الخيالية الفنیة؛ مما تؤثر في نفس المتلقي وتحقق المتعة لديه وأيضا الصور الأدبية ك “التشبيه والتشخيص والاستعاره وإلخ..” وهذا مايزيد الشعر اکثر جمالا وجلالا، وفتنة.
هذا ما قد جعلنا أن نحلق معه في خياله الواسع؛ فإنه بکل جدارة یستحق أن یکون ملک الخیال في کتابة الشعر.
إضافة علی کل تلك المناهج، إنه يكتب *”الشعر الغنائي”* أو مايسمی ب
*”الشعر الوجداني”* کما يعد هذا اللون أقدم أشكال الشعر في الأدب العربي للتعبير عن العواطف الخالصة في مجالاتها المختلفة من: “فرح وحزن وحب وبغض، وما إلی ذلك من المشاعر الإنسانية”.
کما اتخذ الشاعر هذا اللون ليصور لنا ذاته، ومشاعره النبيلة.

إليكم نموذجا من أشعار مجموعة: *”بنات الغيم”*

*”نبض بارد”*

فتحتي الباب وانذريت مابین الهلاهل صوت..

_ها شتريد ؟ ؟

_اجيت اخذ بگایه ارويحتي وارجع لعند الموت..
ملطخنی الضوا المطشوش من کل باب من کل عتبه من کل صوب ..
اجیتچ شایل انجومي اعلى چتف الريح والواهس مسافة خوف ..
اجیتچ والظنون اتبوگ من عندي لذيذ الشوف…
 
اجیتچ والثواني الخرسه تاكل روح من روحي ..

وانه ابروحي وغیابچ والملح خوان یتمشون لیلیه علی اجروحي..
يا حلمي الحلم مستغرب اسطوحي ..

 الحلم ليغاد طاير يصفگ اجناحه ..
الحلم هم مبتلي مثلچ يدور اعيون مرتاحه ..
يدور ناس مرتاحه..

تلاحگني الشوارع والدقايق والضجيج اليشتعل بعيون صفناتي..
مشيت بروحي چم غنوه..
چم منوه..
چم احچایه مثلومه ..
گبل لا اگولها انکسرت وسط عيني ..
يطيحني الدمع من عين وادم وايده وتلگاني بس عينچ..
ولگیت العافیه بعینچ ..
اجيتچ والنبض  بارد..
 گبل لا اجیچ چنت ابصفنتي شارد ..
چنت لابس شته الایام والاوهام والضحكه غريبه ابديرة اشفافي ..
چنت مثل النعاس افتر ادور عن جفن غافي..

– يعد هذا الشعر من الأشعار الغنائية الحزينة، والقصصية الواقعية والمحتویة علی القوافي والأوزان المتجلية في المفردات الأخيرة لكل شطر، وشامل من الصور الأدبية.
في سبيل المثال:
– اجيت اخذ بگایه ارویحتي وارجع لعند الموت..
مفردة “ارويحتي” هي استعارة لماتبقی من ذکریات وأیام جمیلة.
– اجیتچ شایل انجومي علی چتف الریح والواهس مسافة خوف..
کم هی جمیلة هذه الصور عندما الشاعر یشبه دموعه بالنجوم حاملا ایاها علی کتف الریاح وفي نفس الوقت مولمة عندما تکون لهفته و(الواهس) للقاء حبیبته عبارة عن مسافة ملیئة بالخوف.
وأيضا هنا نری أن كيف الشاعر استخدم تراسل الحواس:
لذيذ الشوف..

شرح قصة القصيدة:
– يسرد لنا الشاعر قصة واقعية في شعره الشعبي، قد حصلت لشاب من أهالي محمرة..
كان يحب بنت جيرانهم حبا جما، لذلك خطبها من عائلتها، ولكن اشترطوا عليه عائلتها أن يتم الخدمة العسكرية ومن ثم يأتي لخطبة الفتاة من جديد.
احتراما وتنفيذا للشرط، ذهب الشاب إلی العسکریة وعندما رجع إجازة في ثاني شهر، فوجئ بعقد قرآن حبیبته مع صديقه الجار.
فهذه القصيدة ترسم تلك اللحظات التي ذهب بها الشاب مسرعا لبيت حبیبته وعندما طرق الباب، فتحت له قائلتا:
– ها شتريد؟؟
– اجيت اخذ بگایه ارویحتي وارجع لعند الموت..
إلخ..

إليكم نموذجا من أشعاره الفصحی:

أَنَا كَالْحَرِير
:
يَا طِفْلِه الْحِلْم الْبَعِيدْ . .
مَنْ ذَا بصمتي يَسْتَفِيدْ ؟
هَل تَذْكُرِين حَدِيثَنَا ؟
حِين الْتَقَيْنَا وانطفئنا شمعة في حضن ايلول العَنِيدْ ؟
مِنْ يَوْمِهَا وأَنَا وَحِيدْ…
أَنَا مُتعبُ . .
أَنَا واقفٌ خَلْف الْجَرَّاحْ . .
أَنَا غصنُ زَيْتُون تكسّر بِالرِّياحْ . .
أَنَا مُتعبٌ . .
مُدِّ يداكِ حبيبتي أَنَا كَالْحَرِيرْ . . . .
لَكِنَّمَا قَد مزَّقَتنِي بقسوةٍ كَفّ السَّعِيرْ . .
أَنَا مُتعبٌ . .
أَنَا والْقَصَائِد متعبونْ . .
كِدْنَا نَمُوتْ . .
كَادَت تبعثرنا الظُّنُونْ . . .
كَادَت تَوَارَيْنَا الْعُيُونْ . .
أَنَا وَالْقَصَائِد متعبونْ . . .
يَا طِفْلِه الْحِلْم الْبَعِيدْ . . .
كُلّ الشتاءات انْطَوَت فِي خَاطِرِي . .
ومشاعري نَهْر وجَمَّدَه الجَلِيدْ . .
أَنَا مْتعبٌ . .
وَالدَّم مِثْلِي متعبٌ بَيْن الْوَرِيد . . .
لَكِنَّمَا . .
لَن انْهَزَمْ . .
مَازَال عَزْمِي كَالْحَدِيدْ . . .
 
– جدیر بالذکر أن الرمزیة تتلالوء في اشعاره الغنائیة کما نشاهد في قصیدة: (أنا کالحریر) التی ترسم لنا حالة عاشق ينادي حبيبته الغير مخلصة له، ويعيد لها الذكريات قائلا:
– هل تذكرين حديثنا؟
حين التقينا وانطفئنا شمعة في حضن ايلول العنيد؟
ويحدثها عن نفسيته المتعبة الحزينة بعد فراقها.
لقد إنهال وإلی حد كان متعب إلی أن وصف، وشبه نفسه بغصن زيتون قد تكسر بالرياح.
فالرياح ترمز إلی الحبیبة التي تركت العاشق وكسرت قلبه الرقيق، كغصن زيتون.
أيضا هناك رمزية أخری فی القصیده وهي:
– أنا متعب..
مد يداك حبيبتي أنا كالحرير..
هنا الشاعر يرمز ويصف لنا رقة ونعومة مشاعره التي تبقي كالحرير.

أنا متعب..
أنا والقصائد متعبون..
كدنا نموت..

خلال هذه المقطوعة من هذه القصيدة، يرمز لنا الشاعر عن شدة آلامه ومعاناته وانعکاسها علی قصائده.
وكثير من الرموز ك:
مشاعري نهر وجمده الجليد..
أنا متعب..
والدم مثلي متعب بين الوريد..

ولكن في الآخر تواری الیأس والحزن من العاشق وتجلی الأمل والعزم فيه لإعادة الحبيبة.
عندما يقول:
لكنما..
لن أنهزم..
مازال عزمي كالحديد..

بقلم: كوثر عبياوي

Author : أنا مثقف الأهواز

أنا مثقف الأهواز

RELATED POSTS

One thought on “دراسه أدبيه: الشاعر سيد حسن الشريفي/بقلم: كوثر عبياوي”

  1. Saeedabusamer

    حسن شاعر ماهر ولدية قوة في نقل مشاعره للآخرين من خلال المفردات. انه بالفعل اديب بارع يستحسن استخدام الصور و توظيفهن بصورة خلابة. ايضا لا ننسى التزامه بالكتابة عن قضايا و هموم شعبه.

تعلیقک حول الموضوع

*

تطبيق الواتساب
1
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
مرحباً
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
او ارسل لنا رسالة عبر البريد الأكتروني التالي:
anamothaqaf@gmail.com
Powered by