أنا مثقف الأهواز
خانه » القسم الأدبي » قصص قصیره » حلم السکارى/علي فاخر

حلم السکارى/علي فاخر

کنت جالساً علي ضفاف کارون احتسي خمرتي الرخیصة وآکل الزبادي مع شرائح البطاطس وادخن ارگیلةً تکاد تسقط علي رأسها من ثقل الهموم اللتي تسحب منها کان الهوا الشرجي یصطدم بوجهي فیجعلني اتخیل ترحیب الجحیم الذي سأدخله بسبب الخمر الرخیص؛

 

لأني اظن أن ذنب الخمر باهض الثمن مع اللحم في بطن من یلبسُ الملابس الملیونیه ویرکب السیاره الملیاریه ویذهب لحج بیت الله الحرام في موسمه ویبني مسجدا في شیخوخته لیکفر عن ذنوبه ویعطي (الشیخ)مبلغا للفقراء طبعا سیغفر بأذن الله لأن حسناته اذهبت سیأته والمتدینین لا یهمهم ماضي الشخص بلتأکید وانما یهمهم حاظر جیبه ومستقبل جیوبهم.نعم سینعم صدیقنا السکران الحجي بلأخره بأمواله کما تنعّم بالدنیا بأمواله حسب الشریعة المرسومة من قبل المشرع المحترم وإن الأخرة هي الحیوان والمشکك في جناب الشیخ حیوان.
لاملام في عدل الرب بعد ما اعتمدنا علیه ولکن الملام علي من یسرقون بأسم المساواة ویظلمون بأسم العدل ویزنون بأسم الشرف ویشرکون بأسم الرب.
‌بعد دقائق من تفکیري بهذه الاشیاء احسستُ ان الکحول سرت في دمي وأن مفعولها بدء یحکي النکت لعقلي وأن المسحوق السحري رغم رخصه قد اوصلني لنشوة الحزن المضحك وقد علمت مؤخرا ان الخمر یأخذ بالحزن والبکاء والألم والعویل ویجمعها کلها معاً فیستخرجُ منها ضحکاً هیستیریاً وبعض الشتائم کما تفعل العمامة حین توضع علي رأس سارقٍ زانٍ مشركٍ فتحوله الي ملاك یسعي علي رجلین قد احترقت جناحیه حین نزل الي الأرض لیبلغ الحنان والرأفة؛یشبهان بعضهما نعم
بعد انتهائي من جلسة مع الطف ابناء ابلیس وهو الشیطان الذي یهیء لشارب الخمر مشربه؛قمت بدهشة انظرُ حولي خوفا من امناء الله علي ارضه الآمرین علي قبر المعروف الناهین عن التعرض للمنکر والحمدللرب أني لم اري احد منهم والمهم هو أن لایروني هم فأن رأیتهم انا فلیس بلأمر المهم.
تمشیت خطواتٍ نحو کارون نظرت الي طریقي بعنایة فلم اري حاجزا بیني وبینه خفتُ أن تلتقطني سنانیر اسماکه الغاضبه الجائعه.فأنا لا ارید الموت ولا احاول الأنتحار فأني من اولئك الذین یحبون خانقهم اظن ان لي صلة وراثیه بلعتاوي.
تراجعت الي الوراء خوفا من کارون ثم نزعت بنطلوني وبلت فيه نعم بهذه البساطه…حین تخاف من شخص فتأکد انك بعید عنه بلمسافة اللتي لایستطیع ایصال الأذي بك فیها ثم بُل علیه فإنه افضل شئ.
مشیت في السوق واجهت اناسا کثره وتخطیت اناسا اکثر ومن میزة السکران هو انه یعرف السکران او یستشعر وجوده بلأحري والعجیب في الأمر هو أنني رأیت في تلك اللحظه کل من یمشي في السوق سکراناً توقفت من کثرة عجبي اشبحت ناظري في وجوه الماره في ایدي البائعین في عیون المومسات التفتُ ورائی فخیل لي جلال الدین الرومي الذي رأیته بالصور وفي احلامي یلف حول نفسه لابسا تنورته الجمیله فرکت عیناي وتسائلت اما انا في حلم ام انا میت فإما ان کنت میتا فمکاني الجحیم ولا مکان للرومي في الجحیم وأما ان کان حلما فها أنا اقرص نفسي ولا استیغظ…!
اخرجت تلفوني لأصور من جلال الدین لکن حین نظرت في کامرة الجهاز رأیتها لا تظهره في الصوره!
تسألت مرة اخري هل وصلت الي المرحلة اللتي حذرني منها طبیبي النفسي المجنون الذي قال لي ستلتقي بعلي وجلال الدین؛وصلاح الدین؛ وجمال وام کلثوم!ستحتفل مع هتلر انتصاره علي جیوش الروس وستحتسي الخمر مع کافکا وستضاجع احدي الحور العین في غرفة تطل علي حدائق الجنه!هل تحقق الحلم؟ماذا حدث لي؟ اغمضت عیني وفتحتها فلم اري الرومي ولکني رأیت نشوة السکر في اعین الماره والباعه وکل من یتنفس!
رکضت الي سائق التاکسي وصرخت بوجهه:اسرع بي الي الجحیم الصغیره هیا خذني الي کوت عبدلله!
فصرخ هو في وجهي:الکروه غلت صارت ثلاثین الف!
قلت له خذني فبما تعبد من اللات والعزی لا املك غیرها
صعدت الي السیاره
شغلت اغنیه من عبد الحلیم في جهازي
شغل هو اغنیة صاخبه فارسیه تمنیت لو‌کنت اخرسا حینها ولم استطع سماعها
بدء یتکلم عن الشیعه والسنة بینما قطع کلامه طفل افلت ید امه و رکض الي الرصیف وکاد یصدمه فصرخ بکلماتِ کفرٍ اظن ان ابالهباً کان یستحي ان یتفوه بها
وبعد دقائق اکمل حدیثه عن الأمام علی وعمر!
رکب معنا کثیرون شممت في حدیثهم رأحة السُکر اغمضت عیناي لوهلة لأري الي أین اخذني المسحوق السحري فتحتها فزعا حین احسست بفم یهمس بأذني من الخلف
شمس تبریزی به دورت هیچکس هُشیار نیست
التفتُ ولم اري احداً
فأکملت البیت مزمزماً
سکرانة الناس بدنیاهه
خلوني اشرب خمرة بسکته
وخلوني اسکر انه ویاها
میر مست وخواجة مست
یار مست اغیار مست

جوابی بنویسید

ایمیل شما نشر نخواهد شدخانه های ضروری نشانه گذاری شده است. *

*

*