أنا مثقف الأهواز
خانه » تطوير الذات » المشاريع التجارية و ضرورة التصميم و التخطيط

المشاريع التجارية و ضرورة التصميم و التخطيط

  • إعداد و ترجمة: إبتسام فاخر

 

هناك الكثير من الإقتراحات والتدريبات حول التخطيط للمشاريع و أفكار ريادة الأعمال لكن كلها تقريبا تركز على جملة واحدة:

{يجب أن تكون فكرة عملك مصممة وفقًا لاحتياجات ومتطلبات السوق وأن توفر حلاً مثالياً.}

لكن في حين أن هذه العقيدة جديرة بالاهتمام، فإنها تفقد نقطة مهمة، والتي تضع علم التسويق في نجاح الأفكار وفشلها:

{في فكرة المشروع، يمكنك إنشاء طلب و احتیاج جديد في السوق من خلال الإعلان والتسويق.}

سأتحدث في هذا المقال عن الجزء الأول من طرح فكرة المشروع، وهي فكرة الطلب و الحاجة في السوق. أولاً، سنقدم نوعين من المتطلبات وسنراجع مفهوم الطلب:

الحاجة الواضحة: هذا النوع من الاحتياجات هو ما ندركه جيدًا، بدءًا من الاحتياجات المادية والعقلية إلى الاحتياجات التي نفكر بها ونعرفها لجعل حياتنا أسهل وأكثر سهولة.

الاحتياجات الخفية: هناك بعض الاحتياجات التي عادة ما تكون خارج متناولنا. في كتب التسويق والإدارة، يتم توضيح الحاجة إلى التأمين على الحياة. في الإعلان عن التأمين  يجب التحذير باستمرار من مستقبل قد لا يأتي. لذلك، نحن لا نفكر في الأمر عادة لأننا ما نشعر بحاجة إلى فوائد التأمين في الماضي والحاضر.

الطلب: يحدث الطلب عندما ندرك الحاجة. في الخطوة الأولى، نعترف أولاً أننا في حاجة إليها ثم نسعى إلى علاجها.

إذا قمنا، بناءا على غاية هذه المقالة، بقصر مفهوم الفكرة في ريادة الأعمال، فيمكننا تقسيم الأفكار المصممة وفقًا لاحتياجات الناس إلى فئتين:

 

هذه الصورة، تنقسم الأفكار إلى صيغتين عامتين: استنادًا إلى الاحتياجات الشخصية لمجموعة واسعة من الأشخاص ، أو الاحتياجات المحددة لمجموعة من الأشخاص في المجتمع.

يجب أن تكون الخدمات والمنتجات التجارية قادرة على تلبية احتياجات أو مشكلة الأشخاص. في الواقع، توفیرالشركات الناجحة منتجًا يناسب احتياجات عملائها یتم من خلال تحديد احتياجاتهم.

يتم ذلك في بعض الأحيان عن طريق التنبؤ بالاحتياجات المستقبلية وتحليل احتياجات العملاء من أجل إجراء تغييرات على المنتج الحالي أو إنتاج منتجات جديدة.

من أبسط الطرق لتحديد احتياجات الناس تحديد مشاكلك ومن حولك، ويمكن أن تتحول المشاكل التي تواجهها إلى فكرة عمل. يمكنك أيضًا مراجعة عمليات المشاريع في الأصناف المختلفة وتحديد المشاكل والثغرات.

النقطة المهمة التالية هي تحديث الأفكار الحالية. بمعنى آخر، قد يكون هناك بالفعل حل تجاري ومتوفر لتلبية الاحتياجات والطلبات المحددة، ولكن في كثير من الحالات، يمكن توفير حل أفضل وأكثر فاعلية للعملاء.

يمكن رؤية أفضل مثال على ذلك في مقارنة وكالات سيارات الأجرة حيث كان Snap قادراً على حل العديد من مشاكل هذه الوكالات والقضاء بشكل مثالي على الحاجة إلى سيارة أجرة.

أهمية التخطيط لفكرة المشروع:

لقد تحدثنا حتى الآن عن طبيعة وكيفية صنع فكرة المشروع، ولكن هنا مع رسم تخطيط بسيط، سأركز على الحاجة إلى الاهتمام بالأفكار القائمة على الطلب والاحتياجات في السوق.

وفقًا لأسباب التالية، فشلت 42% من الشركات الناشئة بسبب عدم الاهتمام باحتياجات السوق؛ وبعبارة أخرى، لم يتم تسويق احتياجاتها من المنتجات ولم يتم الترحيب بها.

تسعون عشر سبب رئيسي لفشل المشاریع التجاریة:

1.عدم الاهتمام باحتياجات و متطلبات السوق

2.عدم وجود سيولة نقدية

3.عدم وجود الفريق المناسب

4.ترك المنافسة

5.قضايا التسعير

6.المنتج الضعيف

7.عدم الاهتمام لمودیلات التجاریة

8.الضعف في التسويق

9.تجاهل العملاء

10.المنتج القديم

11.عدم وجود تركيز كاف

12.الخلاف والتشتت بين أعضاء الفريق أو المساهمين

13.عدم وجود هدف واضح

14.مكان خاطئ

15.عدم وجود الاهتمام الکافي

16.عدم الاهتمام بالجوانب القانونية

17.عدم استخدام الإعلان

18.تقبل الفشل

19.الفشل في أداء البرامج المخططة

 

لذلك، بناءً على احتياجات الناس، يمكنك تقليل فرصة فشل المشاريع بنسبة 42% أو بمعنى آخر، زيادة فرصة نجاح المشاريع بنسبة 42%.

 

جوابی بنویسید

ایمیل شما نشر نخواهد شدخانه های ضروری نشانه گذاری شده است. *

*

*