أنا مثقف الأهواز
خانه » الأخبار » من السيول إلى الملحمة

من السيول إلى الملحمة

 

اجتاحت الفيضانات و السيول إقليم الأهواز في بداية شهر نيسان و ذلك أثر فتح صمامات الأمان لكل من سد كارون، الدز و الكرخة و أطلقت كميات مياه عالية جداً و ألتي كان بإمكانها أن تخلع الجبال، و لكن حدث غير كل التوقعات ألا و هو تكاتف اللجان الشعبية بوجه المياه المتوحشة .

لم يطال الوقت حتى جرفت المياه قطر إلحائي و قلعة سهر و من ثم ضربت الشعيبية و القرى المجاوره و بنفس الوقت فاضت الكرخة و ضربت الحميدية و من ثم الخفاجية و لم تنتهي هنا ، اندمجت مياه الدز و كارون في قرية البنداوة و تحركت بإتجاه العاصمة و ضربت ملا ثاني و شيبان و لكن و بهمة رجال السواتر و المجموعات الإغاثية و شبكات التواصل الاجتماعي هزمت المياه و تراجعت نحو الجنوب، و من ثم فاض كارون على الساحل الغربي و ضرب عين ادويه ( مدينة العين ) و بعدها تحركت نحو الملاشية و لكنها هزمت مرة أخرى .

أنطلقت يائسة و غاضبة نحو الجنوب عسى أن تجرف كرامة الإنسان العربي في قطر كارون و ضربت الوعيلة و العيلة و أتجهت نحو الدريسية و أم الغزلان و القرى الشرقية و الغربية و لم تكتفي هنا بل توحدت لكي تغزوا الدورق و الفلاحية و ضربت أبو عرابيد و الصراخية و أبولشلوگ و الیفال و أحتلت الجانب الشرقي للدورق بالكامل و هي مستمرة نحو الجانب الغربي من المدينة، و تحولت المدن إلى مدن منكوبة بحق و في كل لحظة نعيش حالات حرب لم نجربها من قبل .

الملحمة العربية الأهوازية تجاوزت كل الحدود و لا يوجد قلم يكفي لسطرها في هذه النصوص ، اللجان الشعبية و المجموعات الإغاثية كسرت عزيمة المياه و المواقف البطولية للرجال و النساء و الأطفال المثابرين خلف السواتر الترابية لقنته درس لن ينساه التاريخ و تحولت الفيضانات من عنصر خبيث إلى عنصر وحد أطياف الإقليم، من جرون و أبو شهر في الجنوب إلى أقصى الجبال في الشمال .

و رسمت لوحات الرجولة و التكاتف في صدور السواتر الترابية حتى تكون خالدة في اعماق وجودنا و اعماق هذه الأرض الطاهرة فها هي الملحمة العربية الأهوازية دخلت التاريخ، إذن أقول شكراً لك يا من شتمتني لقد علمتني كيف أكون وفياً و تعلمت الصمود .

الملحمة الأهوازية ٢١ أبريل ٢٠١٩ .

جوابی بنویسید

ایمیل شما نشر نخواهد شدخانه های ضروری نشانه گذاری شده است. *

*

*