اَلنَّارُ وَالسُّمُومُ/حكيم الحويزي

img

اَلنَّارُ وَالسُّمُومُ
وَالْحَظّ الْمَشْؤُومُ
أَواااااااه
كَمْ عَبِثُوا بِكِ
وَبِمَلَامِحِكِ الَّتِي رَسَمَهَا الإله
سَأَلتها بِضَمِيرَيْ المؤلوم
يَا يَاقُوتَة الدَّهْرِ
وَسَيِّدَة الْقَوْم
وَيَا صَهِيلِ الشُّمُوخِ


فِي قَلْبِ الْوُجُومِ
مَاذَا حَدَثَ ! ؟
أَرَى “الْموَالِيَ”
فِي سُوقِ النِّخَاسَةِ
بكِ تسوم
أَجَبْتَنِي بِدَمْعَة يَتِيمٍ
يُطَارِدُوهُ الْعَوَزُ ، كالجاثوم
وَبِأَنِينِ شَيْخٍ يتكأ عَلَى
عَصَى الْكَرَامَةَ
وَ يُدَنْدِنُ بِتَرَانِيمَ الْمَاضِي المثلوم
قَالَتْ
لَا تَحْزَنُ ياولدي!
ستلمع في سماي النجوم
رغم دخان الحقد
و غبار الهموم
وَالدِّمَاء يوما ، ستَفُورَ
وَسَرَايَا الْحُرُوفِ
ستَكْسِرَ قَيْدَ الْخُصوم
وَإِنَّ الْمَوْتَى سَتُحشر
مِنْ قُبُورِها
في أجلٍ معلوم…
فَتَأَوَّهْتُ
يَااااا إلهي
مِنْ يُجْبِرَ قَلْبُكِ الْمَكْلُوم؟!
وَمَازَالَتْ تَلْفَحُ السُّمُوم…

حكيم الحويزي

Author : أنا مثقف الأهواز

أنا مثقف الأهواز

RELATED POSTS

تعلیقک حول الموضوع

*

تطبيق الواتساب
1
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
مرحباً
تواصل معنا عبر تطبيق الواتساب
او ارسل لنا رسالة عبر البريد الأكتروني التالي:
anamothaqaf@gmail.com